اليمن: هادي يطالب بضغط دولي لتنفيذ اتفاق ستوكهولم

صنعاء ـ وكالات: طالب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أمس، بممارسة المزيد من الضغوط الدولية على جماعة أنصار الله الحوثية من أجل تنفيذ اتفاق ستوكهولم. وحسب وكالة “سبأ” اليمنية الرسمية، جاء حديث هادي خلال لقائه في العاصمة السعودية الرياض، مع قائد القيادة المركزية الأميركية جوزيف فوتيل والوفد المرافق له. وأكد هادي خلال اللقاء، أن “اليمن والولايات المتحدة، تتفقان في الأهداف الاستراتيجية والتكتيكية معاً لمواجهة التحديات المتربصة باليمن والمنطقة والعالم من خلال مواجهة خطر الحوثيين وداعميهم إيران وقوى التطرف والإرهاب، لتطهير اليمن والمنطقة من شرورها”. وتطلع هادي إلى مزيد من الدعم والمساندة لتعزيز مجالات التعاون في قطاعات التأهيل والتدريب للارتقاء بالمهام والواجبات للوحدات اليمنية المتخصصة في هذا الأطر، إضافة إلى الجهود المبذولة في دعم وتأهيل قوات خفر السواحل اليمنية للاضطلاع بدورها في وقف تهريب الأسلحة والممنوعات عبر السواحل. وأكد الرئيس اليمني على موقف بلاده الداعم للسلام المتجسد في تنفيذ بنود اتفاق ستوكهولم، الذي قال إنه لم تلتزم به جماعة أنصار الله، مطالبا بالمزيد من الضغوط من قبل المجتمع الدولي تجاه انصار الله وأجندتهم. بدوره، عبر قائد القيادة المركزية الأميركية، عن تطلعه لتعزيز الشراكة والتعاون من خلال مناقشة بناءة لمواجهة التحديات المتربصة باليمن والمنطقة، وتفعيل التعاون الذي أثمر نتائج إيجابية خلال السنوات الماضية، في مواجهة قوى التطرف والإرهاب وأذرعها المختلفة. وأشار إلى برامج التعاون المختلفة، ومنها تطوير أعمال وإمكانيات قوات خفر السواحل اليمنية لحماية الشواطئ اليمنية. ويأتي لقاء هادي مع المسؤول الأميركي، بعد أكثر من شهر على اتفاق ستوكهولم بين الحكومة اليمنية الشرعية وانصار الله، من أجل حل الوضع المتأزم بالحديدة وتبادل الأسرى والمعتقلين من الجانبين، غير أنه لم يتم تنفيذ أشياء فاعلة على الأرض حتى اليوم، وسط اتهامات متبادلة بخصوص عرقلة تنفيذ الاتفاق الذي تم برعاية الأمم المتحدة.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الوطن