وفاء توتي سبب بقائه وأمور أخرى

** هذا المقال مقدم من فريق إبداع 360، وهو فريق من الكتاب المميزين الناشطين في شبكات التواصل الاجتماعي، من غير العاملين بشكل دائم في المجال، حيث وجدوا في هذا الفريق مظلة تخرج أفضل ما لديهم لينشروا أفكارهم ويفيدوا الجمهور العربي.

الملك توتي، الكابيتانو، ابن روما المدلل، سمه ما شئت، فتاريخه الطويل يشفع له بتسميته كل الأسماء التي يطلقونها في كرة القدم. ولد المهاجم الإيطالي في 27/9/1976 في مدينة بورتا ميترونيا في العاصمة روما، وكانت مشاركته الأولى مع نادي العاصمة في 28 مارس عام 1993.

منذ ذاك التاريخ وإلى الآن لم يخرج توتي من ناديه إلى أي نادي أخر، وظل باقيا في ناديه على الرغم من شح الألقاب بالنسبة لموهبته العالية، ولكن تعلقه بناديه الأم، ووفاءه وانتماءه له وولهه بجماهير مدينته الأم جعله يبقى على الرغم من طلب عديد الأندية الكبرى لوده، حتى أصبح مضرب المثل في الوفاء في كرة القدم، حتى أنه تعداها للحياة. من المؤكد أن وفاءه وحبه لجماهير ومدينة ونادي روما هو السبب الرئيسي لبقاءه، ولكن هناك أسباب أخرى لم يتداولها الإعلام كانت تدعم بقاءه في نادي الذئاب، فما هي تلك الأسباب ؟

الحاجة إلى رمز : ميلان ريفيرا، ريال دي ستيفانو، روما ...؟، هذه هي الحقيقة، فنادي العاصمة الذي يعتبره البعض من الأندية الكبيرة ليس لديه أسطورته الذي يشتهر بها، فمن الصعب اعتبارك فريق كبير بدون رمز وبدون الألقاب، وخصوصا اللقب الأوروبي الذي يغيب عن خزائن الفريق. فاقتضت الحاجة لبقاء توتي مع الفريق ليصبح الرمز التاريخي له، مع محاولة تحسين الفريق للفوز بالألقاب والسير على نهج الفرق الكبيرة.

كثرة الرؤساء والإدارات المتعاقبة خلال فترته : تعاقب على توتي خمس رؤساء مند بدايته مع الفريق، مما جعل كلمة توتي في النادي تقوى مع مرور الأيام، فلا يجرؤ أحد أن يزعج مدلل روما ومعشوق جماهيرها، بالإضافة لكون بقاء توتي وتأكيد أسطوريته أهم شعارات انتخابات الإدارات الأخيرة لكسب ود الجماهير.

جمع الأمجاد، وأفضل لاعب بتاريخ الدوري الإيطالي: يعتبر فرانشيسكو أكثر من صنع تمريرات حاسمة في تاريخ الدوري الإيطالي، وثاني أكثر هدافي الدوري الإيطالي تاريخيا وراء سيلفيلو بيولا ب 31 هدفا، ويبتعد ب 59 مباراة ليكون أكثر لاعب شارك في مباريات الدوري الإيطالي عبر تاريخه، فلا شك أن طموحه أن يكون أفضل هداف وأفضل صانع وأكثر لاعب تمثيلا للدوري في تاريخ الدوري في سابقة نادرة ولم تحدث سابقا حافز قوي لبقائه، ومؤشر ودليل قوي لتنصيبه ملك الدوري الإيطالي بلا منازع.

النظرية الاقتصادية : لا يعتبر نادي العاصمة من الأندية ذات الميزانية الكبيرة، فهو نادي يصدر النجوم أكثر مما يشتريها، فأغلى صفقة بتاريخ النادي هي باتيستوتا ب 35 مليون يورو، ولا يعتبر بالرقم الكبير بالنسبة لصفقات الفرق المنافسة، وانتداب لاعب مواصفات توتي لا يقل سعره عن 40 مليونا وهو الرقم الصعب على روما دفعه، وفضيحة الكالتشيو بولي والأزمة الاقتصادية التي عصفت بإيطاليا وأضعفت ميزانية الأندية، جعلت حتى من التفكير ببيعه ضربا من المستحيل.

حافظ على مستواه : يعتبر من أبرز أسباب بقاء توتي هو محافظته على لياقته العالية ومستواه البدني، فلا يزال الملك يتحفنا بأهدافه الجميلة وحسه الرائع، وهدفه الأكروباتي على نسور لاتسيو في الموسم الماضي مثالا، فيكفي الملك لمسة واحدة في مباراة تشاهدها سيئة له أن تحسم لك مباراة.

أسباب تكتيكية : كمية المراكز التي يستطيع الكابيتانو اللعب فيها تجعله لاعب قلما تجد مثله، فهو يستطيع اللعب في جميع مراكز الهجوم، وكصانع ألعاب أيضا، ويجيد لعب دور المهاجم 9.5 بكل اتقان، مما يجعل وجوده لأي مدرب ثروة تكتيكية صعب أن تجدها في لاعب أخر.

روما وفية أيضا : كل علاقة نبيلة بين أي شخصين تكون متبادلة حتما. لا يمكن إنكار حب النادي لتوتي، فروما رفض بيع توتي لريال مدريد في 2006 على الرغم من العرض المغري، وجعل له كلمة عليا في النادي مكنته من التدخل في كثير من الأشياء، وجددت له عقده كلما أراد ذلك بالرغم من سنه الكبير، النادي يحب توتي وترغب أن يكون بطلها دون أي منازع. وهناك جماهير النادي التي لا تتخيل النادي بدون الكابيتانو، ذاك الجمهور يتوافد كثير منه لرؤيته فقط، هذا الانتماء والوفاء المتبادل الذي من الصعب أن يكسره مال، أو شهرة، أو أي شيء آخر.

للمشاركة في فريق إبداع سبورت 360 اضغط هنا

أقرأ أيضاً جميع إبداعات فريق سبورت 360 اضغط هنا


Related Links
Related Tags قتيبة الخطيبرومافرانشيسكو توتي روما كرة إيطالية
iNewsArabia.com > رياضة > سبورت 360
وفاء توتي سبب بقائه وأمور أخرى,