إلى متى يا حسين!

عبدالرحمن محمود مسكي – ماب نيوز

حسين عبد الغني اسم كبير في عالم المستديرة كيف لا وهو نجم بدأ حياته في أعرق النوادي وأفخمها النادي الأهلي نشأ وترعرع وأصبح نجماً كبيراً واسماً معشوقاً عند مجانين وعشاق الأهلي حقق الكثير من الإنجازات والبطولات مع الأهلي ومع أخضر الوطن تدرج للعب في كل الفئات ولعب في أكبر المحافل كأس العالم لأكثر من مرة ولعب مع نجوم العالم أكثر من مرة وساهم بهدفه الذهبي في العراق لوصول منتخبنا الأولمبي إلى أولمبياد أتلانتا عام 96.

وحتى بعد خروجه من بيته الأول الأهلي إلى نادي النصر حقق ثلاث بطولات ما يعني أن حسين تحققت له مكتسبات كثيرة وكبيرة طوال تاريخه لكن ما يشوه ويسيء إلى هذا التاريخ الكبير للكابتن حسين التصرفات المشينة والتجاوزات التي لا تمت للأخلاق الرياضية بصلة ولا بنجم له اسمه وبصمته الرياضية خاصة بعد بلوغه عمراً نضج فيه كثيراً وأصبح يملك من الخبرة الواسعة الكبيرة التي يفترض أن تكون من الوسائل التي يستخدمها لضبط أعصابه وانفعالاته خاصة عند خسارة فريقه تجده يفقد تركيزه وتصدر منه تجاوزات لو حدثت من قبل من هم أقل منه عمراً وخبرة لتقبل الأمر لكن أن تصدر من مثله فهذا أمر لا يليق باسمه ولا بتاريخه ولا بنجوميته.

أخيراً أتمنى من الكابتن حسين أن يعيد حساباته في تصرفاته ويدرك تماماً أن الرياضة ميدان للتنافس الشريف وكاسب وخاسر وأخلاق قبل أن تكون فرد عضلات واحترام للمنافسين وللجماهير التي تتخذه قدوة له أما قدوة حسنة أو قدوة سيئة.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > موقع ماب نيوز الاخباري
إلى متى يا حسين!,