اللحظات الأخيرة لمحامية سعودية قبل مقتلها في هجوم إسطنبول

خطفت يد الإرهاب الآثمة المحامية السعودية شهد سمان والتي ذهبت إلى تركيا برفقة شقيقها في رحلة عمل وترفيه، لتعود جثة إلى المملكة، بعد أن قضت في حادثة إطلاق النار على مطعم ريانا باسطنبول.

وقال سليمان سمان، شقيق القتيلة أن أخته ” 26 عاماً ” كانت في المطعم تنتظر خالها وزوجته وابنته الصغيرة لتناول العشاء، لكن ازدحام الشوارع أدى لتأخر خالها ومن ثم جرت الأحداث المؤسفة في المطعم.

وأضاف سليمان بأن أخته تخرجت من قسم القانون، وقد أنهت 4 سنوات من التدريب في المهنة، وكانت تتمتع بعلاقات اجتماعية كبيرة ومحبوبة وسط الجميع .

وكانت الضحية قد تمنت لمتابعيها في آخر رسائلها على موقع “سناب شات”سنة خالية من الأوجاع مليئة بالحب والسعادة، وقالت: “قريباً ستفتح لكم صفحة بيضاء لعام جديد” لكنها رحلت بيد الإرهاب السوداء،بحسب”العربية”.

يذكر أن هجوم اسطنبول الإرهابي الذي وقع ليلة رأس السنة خلف 39 قتيلاً، وأكثر من 40 جريحاً، منهم 7 سعوديين و10 جرحى.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > موقع ماب نيوز الاخباري
اللحظات الأخيرة لمحامية سعودية قبل مقتلها في هجوم اسطنبول,