في اليوم العالمي للسكري .. 6 يموتون كل دقيقة والعرب في الصدارة

يحيي العالم، اليوم 14 نوفمبر، اليوم العالمي لمرض السكري، تحت شعار “عين على مرض السكري”، فيما اعتبره “الاتحاد العالمي لمرض السكري” ثالث أخطر داء في العالم بعد أمراض الأوعية الدماغية والسرطان.

وذكرت صحيفة “الحياة” أن مرض السكري لم يأخذ الأهمية التي يستحقها على صعيد العالم العربي، رغم أن ستة بلدان عربية (الكويت، لبنان، قطر، السعودية، البحرين والإمارات)، تأتي في قائمة البلدان الـ10 الأكثر إصابة به على مستوى العالم، وتحديداً في المرحلة العمرية ما بين الـ20 والـ79 عاماً.

وتوقع “الاتحاد العالمي لمرض السكري” أن تتزايد أعداد المصابين بالسكري في البلدان العربية في الـ18 عاماً القادمة، وقد تصل إلى 380 مليون مصاب بحلول العام 2025، ويعود سبب ارتفاع هذه الأعداد إلى نمط الحياة في المجتمعات العربية، كالتغذية غير المتوازنة وقلة الحركة، بالإضافة إلى التوتر العصبي والنفسي، خصوصاً وأن 80% ممن يصابون به يعانون من السُمنة وزيادة الوزن المفرطة.

وبالنسبة لدول الخليج، تراوحت نسبة انتشار مرض السكري في دول “مجلس التعاون” بين 15 و20 في المائة، وهي مرشحة للزيادة في السنوات المقبلة، أما دول المغرب العربي، فبلغت نسبة الإصابة بالسكري من النوع الثاني 4.5% في أثناء الـ20 عاماً الماضية، وسط احتمالات بأن ترتفع النسبة إلى 6 أو 7% بحلول العام 2025.

وأضافت الصحيفة أن في كل دقيقة تمر، يموت في العالم حوالي 6 أشخاص بمرض السكري، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من طريق المضاعفات، حيث يُعتبر السكري مسئولاً عن وفاة حوالي 4 ملايين شخص سنوياً.

ويُصادف اليوم العالمي للسكري 14 نوفمبر، بالتزامن مع ميلاد السير فريدريك جرانت بانتينغ مكتشف الأنسولين، فيما أُطلق على شعار الحملة لهذا العام “عين على مرض السكري” (Eyes On Diabetes)، حيث يُركز على أهمية التشخيص المبكر للمرض في المرحلة الثانية لتجنب المضاعفات الخطيرة، وفق ما نشره موقع “إنترناشيوال ديابيتيس فيديرايشن” (IDF).

والسكري هو مرض مزمن، يؤثر في قدرة جسم الإنسان على استخدام الطاقة الموجودة في الطعام. ويحدث النوع الأول للسكري عندما لا يتمكن البنكرياس من إنتاج كمية كافية من الأنسولين، إذ يُضطر المرضى لاستعمال حقن الأنسولين طوال حياتهم، أما في النوع الثاني للسكري، فيفرز فيه جسم الإنسان كمية كافية من الأنسولين في المعتاد، لكن الخلايا لا تستطيع استخدامها بكفاءة لوجود ما يشبه المقاومة من الخلايا للهرمون.

ولم يُعثر على علاج شاف للمرض حتى الآن، باستثناء الأقراص والحقن التي تعمل على تحسين حالة المريض بشكل مؤقت، ويتوجب الالتزام بها طوال الحياة.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > موقع ماب نيوز الاخباري
في اليوم العالمي للسكري .. 6 يموتون كل دقيقة والعرب في الصدارة,