فصيل شيعي يهدد بإسقاط الحكومة الجديدة في العراق

بغداد – “القدس العربي”: هدد قيادي في ميليشيا “كتائب حزب الله العراقية” بإسقاط عرش رئيس الحكومة العراقية المقبلة، في حال عدم احترامه لما وصفه بدماء مقاتلي الميليشيا، مبينا أن ما حدث من اتفاق بين الكتل السياسية في البرلمان على بعض المناصب، لم يكن ليحدث لولا دماء مقاتلي الكتائب.
وقال القيادي في الميليشيا المدعومة من إيران، أبوطالب السعيدي، في كلمة مصورة: إن “أحد الشروط”، التي تفرضها الكتائب في هذه المرحلة “أن يأتي رئيس وزراء يحترم المجاهدين”.
وبين، “على الرغم من أن هذه الكتائب، التي تقاتل ضمن صفوف الحشد الشعبي حاليا لا تعمل بالسياسة، وأنها تركز على العمل العسكري فقط، فإنها تسير على نهج مرشد إيران السابق الخميني، الذي قال إن السياسة عين الدين”.
ويأتي هذا في الوقت الذي لا تزال فيه محادثات تشكيل الحكومة العراقية واختيار رئيسا لها متعثرة بين الكتل السياسية، بينما تمكن البرلمان من اختيار محمد ريكان الحلبوسي من كتلة “الحل” رئيسا له بعد عدد من الجلسات.
وتشكلت “ميليشيا حزب الله” العراقية بعد سقوط النظام العراقي عام 2003 بدعم إيراني مباشر، وهي متورطة في العديد من الجرائم على الأرض العراقية، حيث كانت طرفا في حرب طائفية ضد المكونات العراقية الأخرى، من أجل تثبيت النفوذ الإيراني.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > القدس العربي