أنباء عن حرق تنظيم «الدولة» لجنديين روسيين… والتحالف يستهدف قوات للنظام

عواصم ـ «القدس العربي»: من وائل عصام وعبد الرزاق النبهان وهبة محمد: قالت مصادر من ريف دير الزور الشرقي إن تنظيم «الدولة الإسلامية» قام بإعدام الأسيرين الروسيين المعتقلين لديه حرقاً، بطريقة مماثلة لما فعله مع الجندي الأردني الكساسبة، والجنديين التركيين اللذين أسرهما خلال معركة الباب في ريف حلب الشمالي. من جهة أخرى أغارت طائرات التحالف بقيادة واشنطن على منطقة شرقي سوريا، مستهدفةً رتلاً لقوات النظام السوري أثناء تقدمها في منطقة التنف قرب الحدود السورية العراقية، كل ذلك يجري وسط استمرار «إحراق» مدينة دير الزور ومأساة النازحين منها ومعاناتهم.
من جهته قال المصدر المطلع من ريف دير الزور، إن الشريط المصور الذي نشره التنظيم للأسيرين الروسيين لديه، سيعقبه إصدار مرئي آخر يعرض فيه إعدامهما حرقاً، بينما أشارت معلومات أخرى حصلت عليها «القدس العربي» من مصادر محلية في دير الزور أن عملية الإعدام تمت بالفعل قبل أربعة أيام، وأن تأجيل عرض الفيديو الخاص بإعدام الأسيرين كان بسبب رغبة التنظيم في التحقق من هويتهما إن كانا جنديين نظاميين أم متطوعين انضما للقوات الروسية.
ونفت روسيا أن يكون أي من جنودها النظاميين قد تعرض للخطف على يد تنظيم «الدولة» في سوريا، ولكن تصريحاً للمركز الروسي في قاعدة حميميم أشار إلى أن أحد المقاتلين الروسيين المعتقلين هو متطوع من «اتحاد محاربي القوزاق»، وأن الاتصال به انقطع منذ أيام. وأضاف المركز في خبر نشر على موقعه الرسمي «لقد سبق لاتحاد المحاربين القوزاق في روسيا والخارج أن تعرف على شخصية أحد الأسيرين في سوريا، وأكد أنه عضو في الاتحاد، مشيراً إلى أن القوزاق يصلّون من أجل العودة السريعة لرومان زابولوتني إلى داره». وفي تطور متصل، تناقل ناشطون من دير الزور ان ‏تنظيم «الدولة» تمكن من أسر جندي روسي آخر، و4 جنود لـ»حزب الله» في حي حويقة في دير الزور إثر هجوم مباغت على مواقعهم.
وكان المقاتلون الروس قد وقعوا بالأسر نتيجة هجوم مباغت واسع شنه تنظيم «الدولة» على بلدة الشولا جنوب دير الزور ومناطق أخرى شرق تدمر، حيث استطاع محاصرة مدينة السخنة الاستراتيجية واستعادة بلدات عدة من قبضة النظام السوري وأهمها القريتان المطلتان على تدمر.
من جهة أخرى قصفت طائرات التحالف الدولي رتلاً عسكرياً تابعاً للقوات الحكومية السورية في منطقة التنف قرب الحدود السورية العراقية، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف عناصر الرتل. وقالت مصادر في المعارضة السورية: «طائرات حربية تابعة للتحالف استهدفت رتلاً مكوناً من أربع دبابات وخمس عربات مدرعة، وثماني سيارات دفع رباعي مزودة برشاشات، وذلك قرب معسكر كبد، الذي يبعد مسافة 13 كيلومتراً غرب قاعدة التنف العسكرية الأمريكية، وأن سبعة عناصر من القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها على الأقل، قتلوا وأصيب أكثر من 16 آخرين، كما دمرت عدة آليات عسكرية».
في هذه الأثناء أطلق ناشطون سوريون حملة «هولوكوست دير الزور» عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد «القصف الوحشي» من القوات الروسية وبوارجها في البحر وقوات النظام السوري وقوات التحالف بقيادة أمريكا وحلفائها من المقاتلين الكرد في «سوريا الديمقراطية»، وبعد ان خلّف التنافس الدولي على محافظة دير الزور مأساة بحصار مليون مدني وتسبب بـ180 ألف نازح، إثر قصف جوي بشتى أنواع الأسلحة والصواريخ المحرمة دولياً، وآخرها أمس بعشرة صواريخ روسية استراتيجية من غواصتين روسيتين في عرض البحر استهدفت مدينة دير الزور.

أنباء عن حرق تنظيم «الدولة» لجنديين روسيين… والتحالف يستهدف قوات للنظام
دعوات لوقف الإبادة الجماعية في مدينة دير الزور السورية
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > القدس العربي
أنباء عن حرق تنظيم «الدولة» لجنديين روسيين… والتحالف يستهدف قوات للنظام,