خطأ بسيط يُرتكب كل يوم… غسل الوجه «تحت الدش»

لندن ـ د ب أ: تنظيف الوجه صباحاً ومساء هو الجزء الأساسي في أي روتين للعناية بالبشرة ولكن القيام بذلك خلال الاستحمام باستخدام «الدش» فإن هذا ليس امراً جيداً للوجه، حسبما ذكرت صحيفة «دايلي ميل استراليا».
وقالت خبيرة العناية بالبشرة كاي سكوت للصحيفة «إنه في حين أن الكثير منا سوف يفترض أن غسل الوجه بحركات رأسية أسفل مياه الدش الجارية مهم للغاية للحصول على بشرة غاية في النظافة، فإن حرارة وضغط المياه يتسببان في الحقيقة في ضرر.
واضافت سكوت، وهي مؤسسة والمدير المساعدة لمؤسسة «ذا كلينيك» في بوندي بسيدني إن «الاستحمام بماء ساخن يمكن أن يتسبب في ضعف شبكات الأوعية الشعرية في الوجنتين ما يؤدي إلى تفاقم حالة الجلد المتجعد سوءا».
ويتفق أطباء الأمراض الجلدية في «أن تعرض جلدنا للحرارة يمكن أن يؤدي إلى الإفراط في التنظيف والقضاء على الزيوت الطبيعية الوقائية في وجوهنا».
ويمكن أن يسبب غسل الوجه بالماء الساخن من المرشة في تهيج وجفاف الجلد وكذلك اتساع الأوعية الدموية ما يجعل وجهك يبدو أكثر احمراراً.
وتابعت سكوت « أفضل طريقة للحفاظ على بشرتك في حالة مثالية هو تنظيف وغسل وجهك في حوض غسل اليدين وتأكد دائماً أن مياه الصنبور فاترة وليست ساخنة».
وذكرت «نظراً لأنك لا تعرض وجهك مباشرة لتدفق المياه لإزالة منظف الوجه فأنت بهذا تحافظ على بشرتك من الضرر». واستطردت «وفي المرة المقبلة التي تغسل فيها وجهك توجه بثقة إلى الحوض. واقض من ثلاث إلى خمس دقائق إضافية في روتينك الصباحي».

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > القدس العربي
خطأ بسيط يُرتكب كل يوم… غسل الوجه «تحت الدش»,