اشتباكات بين المعتصمين والمارة في «التحرير».. والأمن ينسحب من الميدان

وقعت اشتباكات بالعصي والحجارة بين بعض المعتصمين وعدد من المارة في ميدان التحرير، عصر الأحد، حيث حاول بعض المعتصمين منع سائقي السيارات والمارة من التواجد بالميدان، في محاولة لإعادة إغلاقه مرة أخرى.

وانسحبت قوات الأمن من ميدان التحرير، فيما عادت الحركة المرورية إلى الميدان بعد توقف الاشتباكات.

وكانت قوات الأمن اقتحمت ميدان التحرير من ناحية كورنيش النيل، صباح الأحد، وأزالت جميع الخيام المتواجدة على أطراف الميدان وأبقت فقط على خيام الجزيرة الوسطى، كما أزالت جميع الحواجز الحديدية والخرسانية التي وضعها المعتصمون على المداخل وفتحت الميدان أمام حركة المرور، وسط تصفيق قائدي السيارات الذين بدأوا في عبور الميدان.

بدأت عملية الاقتحام بعدما نشبت اشتباكات بين الشرطة ومجهولين قطعوا طريق كورنيش النيل أمام فندق سميراميس، وألقوا عددًا من زجاجات المولوتوف على قوات الأمن المتمركزة خلف الجدار الخرساني الموجود أمام فندق شبرد، وعندما لاحقتهم قوات الأمن هرعوا ناحية ميدان التحرير.

وطاردت الشرطة المجهولين داخل الميدان، وألقت القبض على عدد منهم، ثم أزالت الخيام المتواجدة على أطراف الميدان، في حين استمرت الخيام الموجودة في منتصف الميدان، وسادت حالة من السيولة المرورية، وسط تصفيق قائدي السيارات لقوات الأمن.

هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه.
iNewsArabia.com > سياسة > المصري اليوم | سياسة
اشتباكات بين المعتصمين والمارة في «التحرير».. والأمن ينسحب من الميدان,