«بيت العائلة» يُنهي الأزمة الطائفية في أسوان بعد العثور على المُعلمة المختفية

تقدم «بيت العائلة المصرية» الذي يرعاه الأزهر الشريف، بالشكر لكل من تعاونوا معه لتهدئة الأوضاع بين المسلمين والأقباط في مدينة «كوم أمبو» بأسوان، حيث كلف الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وفداً برئاسة الدكتور محمود عزب، ومرافقه جرجس صالح إبراهيم، عضو بيت العائلة، بزيارة المدينة وتحري الحقيقة، وتبين تواجد المُعلمة المسلمة المختفية، في مدينة شرم الشيخ بجنوب سيناء، وتعهد المحافظ ومدير الأمن بإعادتها.

وشارك الوفد في زيارته، التي استمرت حتى وقت متأخر، مساء السبت، عدد كبير من أهالي المنطقة، إضافة إلى محافظ أسوان، ومساعده، ومدير المنطقة الأزهرية، ومدير عام الدعوة بأسوان، والقمص تواضروس نخلة، من كنيسة أسوان، والقمص أرسانيوس، راعي كنيسة «مارجرجس» بكوم أمبو، والتي شهدت أحداث التوتر.

واتفق وفد بيت العائلة مع الأئمة والقساوسة والمسؤولين في أسوان على البدء في الإعداد لإنشاء فرع لبيت العائلة هناك، وأشاد الوفد أيضاً بالجهود التي بذلها الشيخ إدريس السيد مصطفى الإدريس، رئيس رابطة الأشراف بكوم أمبو، والذي حضر جلسات الحوار والتفاهم مع والد الفتاة وشقيقها، وتأكد الوفد من أنه لا توجد أي علاقة بين حادث اختفاء المدرسة المسلمة وكنيسة «مار جرجس» بكوم أمبو.

هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه.
iNewsArabia.com > سياسة > المصري اليوم | سياسة
«بيت العائلة» يُنهي الأزمة الطائفية في أسوان بعد العثور على المُعلمة المختفية,