مسؤول بـ«التعليم»: ندرس زيادة أيام الدراسة لـ200 يوم للقضاء على الدروس الخصوصية

قال الدكتور رضا مسعد، رئيس قطاع التعليم العام، المشرف العام على امتحانات الثانوية العامة، الأربعاء، إن وزارة التربية والتعليم تدرس مقترحا جديدا بزيادة أيام العام الدراسي.

ولفت «مسعد»، في تصريحات صحفية، إلى أن الاقتراح يهدف إلى زيادة أيام الدراسة إلى 200 يوم، بدلا من 150، وسيتم ذلك من خلال تقليل مدة الإجازة الصيفية، وليس بإلغاء إجازة يوم السبت، حيث يحصل الطلاب على يومين كل أسبوع للراحة.

ونوه «مسعد» إلى أن الاقتراح يهدف أولاً للقضاء على الدروس الخصوصية، والتي تبدأ غالبا من أغسطس، وأشار إلى أنه طالما يبدأ الطلاب الدروس مبكرا فما المانع لبدء الدراسة رسمياً، وأوضح أن الهدف الثاني من زيادة الأيام الدراسية هو الوصول إلي المعدل العالمي لأيام الدراسة.

وأوضح «مسعد», أنه إذا ما تم إقرار هذه الزيادة، سيتم تعديل الخريطة الزمنية للعام الدراسي، ونفى زيادة رواتب المعلمين، لأن المعلم متواجد بالمدرسة حتى في أيام الإجازة الصيفية، ويتقاضي أجره عن كل يوم عمل.

ولفت «مسعد» إلى أن السياسة التي صارت عليها العملية التعليمية اعتمدت علي ارتباط المصري بالمواسم الزراعية، ومن ثم كانت تسمح بتحديد موعد الإجازة مع بداية جمع محصول القطن، وهو الأمر الذي لم يعد موجوداً حالياً، ومن ثم لا داعي لزيادة أيام الإجازة الصيفية.

هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه.
iNewsArabia.com > سياسة > المصري اليوم | سياسة
مسؤول بـ«التعليم»: ندرس زيادة أيام الدراسة لـ200 يوم للقضاء على الدروس الخصوصية,