مساعد وزير الخارجية الإيراني: ننتظر القرار المصري لإعادة العلاقات الكاملة

قال مساعد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إن بلاده تنتظر القرار المصري لإعادة العلاقات الكاملة بين البلدين.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده «عبد اللهيان»، صباح الإثنين، بمنزل مجتبي أماني، رئيس بعثة رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة، في ختام زيارته التي استمرت نحو 3 أيام.

وأضاف «عبد اللهيان»، في تصريحات نقلتها وكالة «الأناضول»: «الإعلان عن عودة العلاقات الرسمية بين البلدين سنحيله إلى مصر، والمفتاح فيه بيد الجانب المصري».

ووصف العلاقات بين البلدين بأنها في «مستوى مميز وفي ظروف أحسن»، مجددًا «استعداد طهران الكامل للتعاون ومساعدة الرئيس المصري (محمد مرسي) والحكومة المصرية».

وأضاف: «لو هناك طلب من جانب المسؤولين المصريين للمساعدة، مستعدون للتعاون والدعم في المجالات المختلفة».

ولفت نائب وزير الخارجية الإيراني إلى التحسن في مجال السياحة وعودة السياح الإيرانية لمصر، قائلاً: «ستشاهدون حضور السياحة الإيرانية في مصر الذي سيكون له دور في مساعدة الوضع الاقتصادي هناك».

وقوبلت اتفاقية التعاون السياحي بين مصر وإيران، التي تم توقيعها مؤخرًا، باعتراضات من جهات مصرية، خاصة من أنصار التيار السلفي الذين هددوا بمحاصرة المطارات المصرية لمنع السياح الإيرانيين من دخول البلاد.

وهدد حزب الأصالة السلفي في بيان، الأحد، باتخاذ كل الإجراءات القانونية لرفض هذه الاتفاقية، ودعا الرئيس محمد مرسي إلى إلغائها «حفاظاً على مصر من المد الشيعي».

وغادرت مطار القاهرة منذ يومين أول رحلة طيران بين القاهرة وطهران لأول مرة منذ قطع العلاقات بين البلدين قبل 34 عامًا.

هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه.
iNewsArabia.com > سياسة > المصري اليوم | سياسة
مساعد وزير الخارجية الإيراني: ننتظر القرار المصري لإعادة العلاقات الكاملة,