واشنطن تجدد انتقادها قانون الجمعيات الأهلية: يضر بصورة مصر دوليًا

جددت وزارة الخارجية الأمريكية انتقادها لمشروع قانون الجمعيات الأهلية، وأعربت عن «قلقها العميق» إزاء المشروع، وقالت إنه «يقيد بشدة قدرة المنظمات غير الحكومية على العمل».

وقالت الوزارة، على لسان نائب المتحدث باسمها باتريك فنتريل، خلال الموجز الصحفى اليومى، السبت، إن «الحد من أنشطة هذه المنظمات يضر بصورة مصر على الساحة الدولية، ولن يساعد على بناء التوافق فى الآراء الذى تحتاجه البلاد للتعامل مع تحدياتها السياسية والاقتصادية».

وأضاف «فنتريل» أن المنظمات غير الحكومية لعبت دوراً مهماً وإيجابياً فى الثورة المصرية، ولاتزال تلعب دوراً أساسياً فى ضمان تلبية الحكومة المنتخبة ديمقراطيًا، تطلعات الشعب المصرى.

وتابع: «الولايات المتحدة ستستمر فى دعم عمل المجتمع المدنى، وأنها تحث مجلس الشورى على التشاور مع منظمات المجتمع المدنى المصرية، وتعديل القانون بطريقة تنظم عمل هذه المنظمات دون قمع نشاطها»، لافتا إلى أن بلاده طرحت الموضوع مع الحكومة المصرية، وأعربت عن قلقها، وستستمر فى القيام بذلك.

من جهته، طالب الاتحاد العام للجمعيات الأهلية الحكومة بعدم الإسراع فى إصدار قانون الجمعيات الأهلية، على أن يتم الالتزام بتسيير إجراء قيد الجمعيات والمؤسسات الأهلية، وأن يكون ذلك بالإخطار طبقا للمادة 51 من الدستور، وأن تحصل الجمعية على الشخصية الاعتبارية فور الإخطار، على أن يتم تحديد النظام الداخلى للجمعيات وفقا للائحة النظام الأساسى للجمعية.

وطالب الدكتور طلعت عبدالقوى، نائب رئيس الاتحاد العام للمؤسسات والجمعيات الأهلية، بضرورة إطلاق حرية الجمعيات والمؤسسات الأهلية فى العمل، وقصر الحظر على تكوين الميليشيات العسكرية، والتربح وممارسة العمل الحزبى، مع التوسع فى إعطاء مزايا وإعفاءات من رسوم التسجيل والقيد وضرائب الدمغة والضرائب الجمركية على ما يتم استيراده من آلات، وإعفاء العقارات المملوكة للجمعية من جميع الضرائب العقارية، ومنح تخفيض 50% من استهلاك المرافق.

فى سياق آخر، أظهرت نتائج استطلاع للرأى أجراه «المعهد الأمريكى العربى» ونشرتها صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، أن جماعة الإخوان المسلمين تسببت فى توتر المواقف الأمريكية تجاه مصر.

وأظهر الاستطلاع، الذى أجرى فى مارس الماضى، وشمل 2300 شخص، أن 36% فقط من الأمريكيين لديهم آراء إيجابية عن مصر، مقارنة بـ66% عام 1997.

وقالت الصحيفة إن الاستطلاع كشف عن وجود فجوة كبيرة فى نسبة تأييد الأمريكيين للإخوان المسلمين وللمسلمين أنفسهم، حيث أظهر وجهات نظر أمريكية أكثر إيجابية تجاه المسلمين عن الإخوان، وأشارت النتائج إلى أن أكثر من نصف الأمريكيين يعتقدون أن الإخوان لا يلتزمون بالديمقراطية، مقابل 15% فقط يرون العكس، فيما يرى قرابة ثلث الأمريكيين أنهم أقل احتمالاً لزيارة مصر تحت حكم الإخوان مقابل 5% فقط قالوا إنهم يرجحون زيارتها. وأعرب قرابة نصف الأمريكان، المشاركين فى الاستطلاع، عن رغبتهم فى وقف المساعدات المالية لمصر تحت حكم الإخوان، بينما رأى 22% العكس.

هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه.
iNewsArabia.com > سياسة > المصري اليوم | سياسة
واشنطن تجدد انتقادها قانون الجمعيات الأهلية: يضر بصورة مصر دوليًا,