«منظمات الأعمال»: الوضع الأمني والسياسي يقود البلاد إلى «شلل اقتصادي»

وجهت الغرف التجارية والصناعية والسياحية واتحاد البنوك انتقادات للحكومة، بسبب تردي وضع السياسات والإجراءات النقدية، وعدم قدرتها على تقديم حلول إيجابية، للمشاكل التي يعاني منها النشاط التجاري والصناعي والمصرفي. جاء ذلك في اجتماع مشترك، الأحد، شارك فيه ممثلون عن تلك المنظمات بمختلف أنشطتها التصديرية، والاستيرادية، والسياحية، والنقدية. وقال مشاركون في الاجتماع إن الوضع الأمني والسياسي والإجراءات النقدية يقودان حركة الاقتصاد إلى الشلل، لافتين إلى أن الوساطة الأمريكية لم تفلح حتى الآن في الاتفاق على مخرج من المأزق الذي يواجه البلاد. وقال أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف التجارية، إن ما دار في الاجتماع هو رصد للمشاكل المتزايدة، بهدف تكوين رأي ومقترحات لتجاوز تلك المشاكل، وإجراء تعديلات إيجابية على الساحة النقدية. وقال حمدي النجار، رئيس الشعبة العامة للمستوردين، إن الأوضاع الحالية لا تبشر بالخير، حيث تتأزم وتتعقد الإجراءات النقدية والتعاملات المالية في الداخل، وعلى مستوى التعاملات الخارجية. وأوضح أن البنك المركزي أمر البنوك مجددا بحظر فتح اعتمادات مستندية بالدولار للصفقات المحلية، الأمر الذي سيسبب مشاكل كبيرة للمنتجين والتجار، فضلا عن تأثيراته الخطيرة على النشاط الصناعي والتجاري بالمناطق الحرة، لافتا إلى أن الإجراء يعني وقف التجارة الحرة في الداخل، فضلا عن الأضرار التي تلحق بالمصدرين. من جانبه، قال مصدر مسؤول بالبنك المركزي، إن قرار عدم فتح اعتمادات مستندية للتجار المتعاملين محليا ليس جديدا، وإنما تم إصداره بعد تعويم الجنيه أمام الدولار في 2003، وحاليا طالبنا البنوك بإعادة تفعيله من أجل السيطرة على عمليات الدولرة، التي نشطت في السوق مؤخرا.هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه.
iNewsArabia.com > أعمال > فيس مصر
«منظمات الأعمال»: الوضع الأمني والسياسي يقود البلاد إلى «شلل اقتصادي»,