أصحاب مصانع الطوب بالبدرشين يعتصمون للمطالبة بتخفيض سعر المازوت

بدأ أصحاب مصانع الطوب العاملة بالمازوت اعتصاما مفتوحا اليوم الخميس، وقرروا إغلاق مصانعهم للمطالبة بتخفيض أسعار المازوت للمصانع بما يوازى حجم التخفيض الذى أقرته الحكومة أمس لمصانع الغاز والتى تصل خمسة وسبعون فى المائة، حيث قررت الحكومة رفع أسعار الغاز ليصل إلى 3.5 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية، ورفع أسعار المازوت 6 دولارات للمليون وحدة حرارية بريطانية بخلاف سعر النولون.

وهدد العاملون بمصانع الطوب العاملة بالمازوت قطع شريط قطار وجه قبلى وخط الصعيد، ومصر أسيوط الزراعى، ومترو حلوان، والطريق الدولى الكريمات، وطريق الصف، حالة عدم استجابة الحكومة لمطالبة بمواكبة أسعار الغاز بالمازوت.

وقال الحاج أحمد رمود صاحب أحد المصانع بالبدرشين، إن أسعار المازوت كانت تقرره الحكومة بواقع 4 دولارات للمليون وحدة حرارية، وحينما قررت الحكومة توقيع الزيادة فى أسعار الطاقة، استجابت بتخفيض أسعار الغاز لتصل إلى 3.5 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية، فى الوقت الذى أقرت فيه سعر الوحدة الحرارية للمازوت بقيمة 6 دولارات بما ينتج عنه زيادة فى تكاليف التصنيع مقارنة بالمصانع العاملة بالغاز.

وأشار رمود إلى أن تكلفة تصنيع الـ1000 طوبة بالمازوت تصل إلى 120 جنيها، مقارنة بالغاز والتى تصل إلى 60، بما يؤدى إلى تحقيق خسائر كبيرة للمصانع العاملة بالمازوت.

وطالب رمود بضرورة توحيد أسعار الغاز والمازوت ليصل سعر الوحدة الحرارية للمازوت إلى 3.5 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية.
وكان وزير الصناعة والتجارة حاتم صالح، وباسم كمال عودة وزير التموين، والمهندس أسامة كمال وزير البترول قد تقدموا بمذكرة إلى رئيس الوزراء هشام قنديل متضمنة تحديد أسعار المازوت للقطاعات الصناعية المختلفة، والتى قرروا فيها أن يكون سعر طن المازوت سعر الطن 1620 جنيها، توصيل للمصنع.

iNewsArabia.com > أعمال > عالم آبل
أصحاب مصانع الطوب بالبدرشين يعتصمون للمطالبة بتخفيض سعر المازوت,