عاصمة السياحة الآسيوية تحضر مؤتمر طريق الحرير فى الصين الشعبية

عُقد فى مقاطعة غانشو الصينية المؤتمر الأول حول طريق الحرير وحضرته ٢٨ دولة من حوار التعاون الآسيوى من بينهم الدول العربية التالية: البحرين، قطر، سلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة.

يعد هذا المؤتمر أول مؤتمر بخصوص طريق الحرير يعقده حوار التعاون الآسيوى، بالتعاون مع جمهورية الصين الشعبية، ومقاطعة غانشو التى شهدت على أهمية هذه الطريق، إذ رحّب المتحدّث باسمها بكافة الحاضرين متمنياً إعادة إحياء الطريق التى عملت منذ القديم على تطوّر المقاطعة وربطها بالعالم الخارجي. من جهته، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية أهمية إعادة العلاقات بين دول آسيا كما كانت عليه خلال التبادل الذى جمع دول طريق الحرير كما أشار إلى أهمية التبادل الثقافى بين شباب الدول الآسيوية والذى يعيد العلاقات التاريخية إلى مكانتها.

أما كلمة عاصمة السياحة الآسيوية فنقلها باسم وزيرة الثقافة الشيخة مى بنت محمد آل خليفة المستشار الإعلامى للوزارة الدكتور إيلى فلوطى فى افتتاحية المؤتمر والذى بدأ كلامه بالتأكيد على أهمية الإعلام فى توطيد العلاقات الصداقة بين دول آسيا، ودور الثقافة والفنون فى الانفتاح على الآخر، مشيراً أن العاصمة البحرينيّة المنامة "مدينة السياحة الآسيوية"، استضافت معرضاً حمل عنوان "طريق الحرير"، الذى شكّل فرصة ثمينة كان أمام البحرينيين وزوّار البلاد والمقيمين فيها، للاطلاع على تشكيلة متنوّعة من الأزياء وأدوات الحياكة وأخرى مستخدمة فى صناعة الحرير، تلك السّلعة الثّمينة التى بَقِيت لغزاً غامضاً بالنّسبة لسائر شعوب العالم لقرونٍ طويلة. أسهم المعرض فى توضيح دور المنسوجات الحريريّة فى نشر الثّقافة الصّينيّة وفتح أبواب التَّواصل بين شعوب العالم، وهذا المعرض ليس إلا تجسيداً لإستراتيجية وزارة الثقافة البحرينية التى تشرف عليها وزيرة الثقافة الشيخة مى بنت محمد آل خليفة والتى تهدف إلى أن تتحوّل أرض مملكة البحرين إلى أرض لقاء، كما عهدناها منذ حضارة دلمون التى تعود إلى خمسة آلاف عام، إذ تجمع الثقافات والحضارات المختلفة كى يكون الاختلاف غنى نفخر به ونتعلّم منه معنى الانفتاح الحقيقى والتعايش والاحترام.

وعبّر الدكتور فلوطى عن الشكر باسم وزارة الثقافة البحرينية وباسم معالى وزيرة الثقافة على الثقة الممنوحة لمملكة البحرين وبالمنامة عاصمتها لاختيارها كأول مدينة سياحة آسيوية، مجدداً دعوته للدول الآسيوية الصديقة لمشاركة المملكة احتفالاتها التى تقدّمها من كافة الدول الآسيوية طيلة عام ٢٠١٤.

كما نقل شكر وزيرة الثقافة لحوار التعاون الآسيوى لإقامته هذا الملتقى الذى يساهم فى توطيد العلاقات بيننا ويرسّخ وحدة تاريخنا الذى لعبت فيه "طريق الحرير" دورا مهماً يشهد لعلاقات طويلة مطلوب إعادة تفعيلها على أرض الواقع

تطرق المؤتمر إلى محاور دور حوار التعاون الآسيوى فى تفعيل طريق الحرير، دور التواصل بين الدول الأسيوية، بناء سياسة تبادل طاقة صلب بين دول حوار التعاون، بناء استراتيجية تطور مستدام بين الدول، أهمية التبادل الثقافى بين دول حوار التعاون ودور الإعلام فى تفعيله.

يستمر المؤتمر حتى ٢٩ مايو الجارى ويقتصر اليوم الثانى على زيارة مواقع طريق الحرير الموجودة منذ مئات السنين فى مقاطعة غانشو الصينية. أما اليوم الأول فاختُتم بعرض صينى مستوحى من طريق الحرير قدمته فرقة المقاطعة والتى تعد من أهم الفرق الاستعراضية الصينية.

iNewsArabia.com > ثقافة > دنيا التكنولوجيا
عاصمة السياحة الآسيوية تحضر مؤتمر طريق الحرير فى الصين الشعبية,