استشارى طب الأطفال: الإصابة بـ"الإحليل التحتى" تؤجل طهارة الطفل

عند ولادة طفل ذكر فى العائلة، فإن أول ما يتم إجراؤه هو طهارة الطفل، لكن يوجد وقت مناسب لطهارة الطفل الذكر، كما توجد أيضا بعض الموانع التى تعيق عملية الطهارة.

يؤكد الدكتور رفيق شوقى عطا الله، استشارى طب الأطفال، أن الوقت المناسب لطهارة المولود الذكر، يكون ما بين 48 ساعة أو 72ساعة من ولادته، حيث يكون إحساس الطفل بالألم أقل، بالإضافة إلى أن يكون لديه مخزون من إنزيمات التجلط منقولة له من الأم، فلا يتعرض الطفل للنزيف أثناء عملية الطهارة.

وأضاف "عطا الله"، أنه فى حالة إذا لم تستطع الأم طهارة الطفل فى هذه الفترة التى تم ذكرها، فمن الممكن أن تتم الطهارة ما بين 30 إلى 40 يوما على الأكثر، لافتاً إلى أنه من المهم أن تعلم كل أم أن هناك حالات يجب فيها تأجيل عملية طهارة الطفل.

ويشير د.رفيق إلى أنه من الحالات التى يجب فيها تأجيل طهارة الطفل الذكر، احتمال الإصابة بأمراض سيولة الدم مثل الهيموفيليا، وهذا يمكن معرفته من خلال العائلة إذا كان أحد أفرادها مصابا به.

وفى حالة ولادة الطفل بالإحليل التحتى، وهو وجود فتحة بمجرى البول بالجهة السفلى من العضو الذكرى، فيجب عدم طهارة الطفل إطلاقا، وترك الجلد الزائد لكى يتم استخدامه لإجراء عملية جراحية عندما يبلغ الطفل عمر عاماً، لتعديل مجرى البول فى مكانة الصحيح.

iNewsArabia.com > نمط الحياة > الوطن | رياضة
استشارى طب الأطفال: الإصابة بـ"الإحليل التحتى" تؤجل طهارة الطفل,