أب سوري يقتل طفلته لفشلها بجمع ''15 ألف ليرة''

السبيل - أب سوري يقتل ابنته القاصر، لأنها عادت من التسول في الشوارع، دون أن تجمع المبلغ المالي المطلوب منها يومياً.
وكان المدعو ماهر ديب قاروط، قد أقدم على قتل ابنته "هديل" البالغة من العمر 13 عاماً، عبر ضربها بشكل مبرّح بواسطة سلك كهربائي ثخين، حتى فقدت الفتاة وعيها، وقبل أن توصلها والدتها إلى المستشفى كانت قد فارقت الحياة، وفق ما نشر موقع "العربية نت".

وفي التفاصيل، حاولت الأم إنكار سبب الموت، فادّعت أن ابنتها سقطت من أعلى سطح المنزل، إلا أن شرطة منطقة "باب السباع" في محافظة حمص، ضغطت على الأم التي كانت تعاني من خوف مفرط من زوجها قاتل الفتاة، فاعترفت لهم أنه هو من قتل "هديل" بسلك كهربائي.

ومن طريق الأم، بدأت الاعترافات بالظهور، فأخبرت أن زوجها يرغم أبناءه الثلاثة على ممارسة مهنة التسول في الشوارع، مشترطاً ألا يعود أي واحد منهم إلا وفي يده مبلغ وقدره 15 ألف ليرة سورية، يوميا. وهو الأمر الذي فشلت به "هديل" فقتلها ضرباً.

أمّا الأب القاتل، فتبيّن أنه جامع لكل الصفات الجرمية دفعة واحدة، وآخرها قتل ابنته. أما صفاته الأخرى، فقد تبيّن أنه من شبّيحة النظام السوري، وحاول إعلام الأسد أن يتملّص منه فقال مصدر أمني لوسائل إعلام موالية إن الأب القاتل "ارتدى البزة العسكرية دون صفة رسمية" وذلك للتخلص من الرجل بعدما انكشفت جرائمه.

واللافت أن المصدر الأمني الذي حاول التملص من تبعية القاتل لميليشيات الأسد، كشف عمل الرجل بما سمّاه "التعفيش" أيضاً، أي سرقة المنازل، وهي المهنة التي افتُضح فيها قادة عسكريون تابعون للأسد منذ أيام، وعلى الهواء مباشرة، ومن وسائل إعلام عربية موالية له، بل إن المصدر الأمني أفصح عن تعاطي الرجل للمخدرات، وكذلك حيازته للأسلحة الرشاشة في منزله، وكذلك الأسلحة التي تسمى "بيضاء" إلا أنها أكثر فتكاً من الحسام المهنّد كـ"الشنتيانة" وهي سيف يتلوّى بسهولة مستدقٌّ يفتك بالناس جماعات وأفرادا.

وحاولت صفحات إعلامية عديدة القول إن الرجل لا ينتمي إلى جيش النظام أو حتى إلى القوات الرديفة له، لكنها لم تستطع التملص من نشاط هذا المجرم على مدى سنوات، وهو يروّع الناس بالبزة العسكرية ويمارس "التعفيش" على أساسها، ولم يقم نظام الأسد، طيلة السنوات الماضية، حتى بمساءلة الرجل عن بزته العسكرية التي يرتديها، ذلك أنه جزء من ميليشياته، كالمدعو "علي الشلي" القائد في جيش الأسد ويعمل تحت إمرة أحد أشهر ضباطه، وهو العقيد سهيل الحسن الذي شُمل بقائمة العقوبات الأوربية عام 2016 والذي قال مراسل تلفزيوني لإحدى الفضائيات العربية الموالية للأسد، إن علي الشلي يسرق أهل حلب علنا وأن لا أحد يجرؤ على مساءلته، وهو يعمل تحت قيادته، أي تحت قيادة العقيد الحسن المسمى بـ"النمر".

يشار إلى أن الأب قاتل ابنته القاصر، هرب من بيته ولايزال متوارياً، وقد عثر في منزله على ثلاث بنادق رشاشة وأسلحة مختلفة.

وزيادة في مأساة تلك الفتاة التي قتلت على يد أبيها، قالت صفحة "شبكة أخبار حمص المؤيدة" تعليقا منها على تعاطف الشارع الموالي "المفرط" مع القتيلة بقولها: "توقفوا عن بيعنا عواطف بسبب الفتاة هديل التي قتلت، أنتم عندما كنتم ترونها في الشوارع كنتم تسخرون منها وأحياناً تضربونها". تبعاً لما ورد في منشور في الصفحة السالفة بتاريخ أمس الأربعاء.
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > السبيل