مفتي الأسد: هذا ما فعلوه بجثة ابني.. وأمير عربي عرض علي مال وقصر (شاهد)

السبيل - قال مفتي النظام السوي أحمد بدر الدين حسون إن دولتان عربيتان طلبتا من رئاسة البرلمان الاوروبي عدم السماح لي بالتحدث عام 2008 لأني "علماني".
وادعى حسون، في كلمة له أمام البرلمان الايرلندي في دبلن أمس الخميس، ان أميرا عربيا طلب منه لدى بدء الاحداث في سوريا الرحيل وعرض المال والحصول على قصر لكني رفضت ذلك.

وقال: انه بعد رفضي عرضهم ردوا علي باغتيال ولدي أمام باب الجامعة، وقد سامحت القاتل لكن ذلك لم يرضهم. واضاف ان الارهابيين عمدوا الى نبش قبر ابني واستخراج رفاته الى مكان ما زلت اجهله.

ونفى حسون تصريحات سابقة له، على تشجيع الارهاب في أوروبا خلال زيارة نادرة خارج بلاده أثارت انتقادات عدد من الجماعات الحقوقية.

لكن المفتي قال عكس ذلك في كلمة له العام 2011 ، فقد أصدر حسون تحذيرا واضحا من التدخل في سوريا قائلا "في اللحظة التي تقصف فيها أول قذيفة على سوريا ولبنان ... سينطلق كل واحد من أبنائها وبناتها ليكونوا استشهاديين على أرض أوروبا وفلسطين. وأقولها لكل أوروبا وأقولها لأمريكا: سنعد استشهاديين هم الآن عندكم إن قصفتم سوريا أو قصفتم لبنان، فبعد اليوم العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم".
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > السبيل