الهيب هوب وغناء شارل أزنافور وموسيقى ياني

للعام الثامن على التوالي، وبالتزامن مع «البحرين عاصمة للسياحة العربية» انطلق مهرجان ربيع الثقافة بعنوان «تردد في القلب» في الأول من مارس «حيث المعالجة الثقافية تختلف بمضامينها وموضوعاتها، وتلامس في سياقاتها المشتركة، صنوف الموسيقى، الغناء، المسرح والحوارات الثقافية والفكرية.» مستمراً حتى 22 أبريل من العام نفسه.يأتي ربيع هذا العام بأكثر من 30 فعالية متنوعة وبأسماء فنانيين عرب وعالميين. حيثُ بدأ المهرجان أولى فعالياته الغنائية الأوبرالية لفرقة «إل ديفو» العالمية على مسرح البحرين الوطني. منتقلاً لسوناتة حب لجاهدة وهبي من خلال البومها الجديد منطلقاً وللمرة الأولى من البحرين، بقصائد كبار الشعراء من بابلو نيرودا، إلى محمود درويش، وأدونيس، وطلال حيدر، وفرّوغ فرخزاد، وغيرهم. كما ويستضيف المهرجان المطرب الأكثر شهرة في فرنسا والعالم «شارل أزنافور» الذي سيملأ محيط قلعة عراد بأغاني الحب والرومنسية، وستملأهُ «ميلودي جاردو» بمجموعة من الألوان الموسيقية المندمجة معاً بأسلوب فريد. أما قيصر الأغنية العربية وصاحب «أنا وليلى» فعلى موعد مع الجمهور البحريني ليصدح برومنسيته المعهودة وايماءاته الاستثنائية، وأدائه البديع. و لموسيقى الفلامينكو والبوسا والبوب مساحتها مع الفنانة الأردنية «فرح فراس» التي ستمزج هذا النوع من الموسيقى بموسيقى سحر الشرق في الصالة الثقافية.ومن الغناء للموسيقى حيثُ يستضيف ربيع هذا العام «الفتى الذي جعل من الموسيقى غذاء للروح ودواء لأسقام النفس» الفنان العالمي ياني على خشبة المسرح الوطني. ومن المسرح الوطني إلى مركز الشيخ إبراهيم للثقافة والبحوث، الذي يستضيف الفنان الأردني «زيد ديراني» صاحب «طرقات إليكم، وعالم جميل» ليبدع منفرداً على البيانو. ومن العزف المنفرد إلى عالم الأوركسترا حيثُ تقدم أوركسترا ماهلر «سحر موزارت» على خشبة المسرح الوطني.وبالانتقال إلى المسرح الذي أولى اهتمامهُ بالأطفال تنتقلُ بنا فعالية «حديقة إيرث للديناصورات» إلى ما قبل التاريخ، قبل ملايين السنين، بعرض للكائنات المنقرضة منذُ زمنٍ سحيق، والمبعوثة من جديد، ونكون وجهاً لوجه معها في مكان واحد!. ومن رحلة الخيال العلمي إلى العرائس ومسرح الظل حيثُ تقدم «جمعية خيال للتربية والفنون» عرضها لشخصية «فراس العطاس» للأطفال والذي يقوم مع جارته الصغيرة بمحاولة تخيل حلول جديدة لمشاكل المدينة. كما ويقدم مركز سلمان الثقافي عرضاً بصرياً للأطفال بعنوان «فراشات» يشهد فيه الجمهور التحول الرائع من الشرنقة إلى الفراشة، ويُمكن الجمهور من التفاعل باللمس والاستكشاف. وإلى عالم «بيبربل» الأبيض والأسود، حيثُ تعيش بلا ألوان، إلى أن تأتي الألوان وتقتحم عالمها وتبدأ رحلة «بيبربل» في عالمها الورقي السحري.على صعيد الرقص تقدم فرقة «ليست ألفونسو» القادمة من كوبا إلى البحرين عرضاً بعنوان «أميغاس» حيث يلامس العرض الفني بسحر الخيال حكاية ثلاثي الفرقة الشهير ميرسيدس وكاريداد وريغلا اللاتي بأدائهن ونضوج تجربتهن الفنية يروين بالرقص والموسيقى قصة انفصالهن عن بعضهن البعض بعد أن أحبهنّ الجمهور. ومن كوبا إلى الهند حيثُ تأخذنا الفنانة «راشمي» إلى الأزمنة الغابرة في شمال الهند وعصر الشعراء القصصيين المتجولين عبر اداءها الفريد لرقص الـ «كَطَك». وبالعودة إلى كوبا مجدداً، تقدم فرقة باليه ريفولوسيون عرضاً متحركاً «حيث سينصهر فيه رقص الباليه بالرقص المعاصر الهيب هوب ليٌلهب إحساس الجماهير بمزيج متنوع من الأصوات».وإلى المعارض تقيم أبكاد البارح للفنون التشكيلية معرض «مشروع الريادة الفنية» تحت إشراف الفنان الكويتي - الهولندي محمد رضا، القائم على «معرضين للفن المعاصر ومعرضاً للتصميم يشارك فيهم ٢٠ فنان وفنانة من البحرين». كما وتتداخل السياحة بالثقافة في فعاليات «سوق باب البحرين» متخذاً طريقة الحياة القديمة بنمط عصري عبر استضافة الطاقات المحلية من مصممين ومنتجين إبداعيين للمشاركة في عرض منتجاتهم، وتنظيم ورشات العمل، والعروض الموسيقية، والمعارض الفنية.و للظلال الخلابة والأضواء الفريدة نكهتها في معرض المصورة الفوتوغرافية غادة خنجي التي تعود بالمشاهد إلى ماضي البحرين وحضاراته العريقة، كما وتبعثُ فيه روح التاريخ من خلال تصوير الهندسة المعمارية والناس والمناظر الطبيعية، وذلك في بيت بن مطر.كذلك تستضيف مساحة الرواق للفنون معرضاً للفنان العراقي هيمت محمد علي «رسائل إلى عشتار» والذي حولها الفنان إلى لوحات فنية من خلال رسم القصائد التي وجهها سبعة من كبار الشعراء (أدونيس، قاسم حداد، وسعدي يوسف، ومحمد بنيس، وعبد المنعم رمضان، وميشيل بوتور، وبرنار نويل) إلى عشتار آلهة الحب والجمال لدى البابليين. ومن تركيا إلى متحف البحرين الوطني الذي يستضيف معرض الفن الحديث - اسطنبول بعرض حوالي 244 عملًا فنيًا لـ 94 فنانًا من مختلف الحقب والمدارس الفنية. وبالتزامن مع سباق الفورملا1 يقام معرض ألوان 338 في العدلية والذي يتضمن برنامجهُ ورش عمل فنية وأعمالاً تركيبية وعروض أفلام وموسيقى في الساحات المفتوحة. وبالانتقال إلى عالم الهندسة المعمارية الخيالية، يقام معرض «تخيل» عبر تحرر الأفكار في الهندسة المعمارية وذلك في بيت بن مطر. وبالعودة للبارح يستضيف معرضًا شخصياً للفنانة اللبنانية فاطمة الحاج. ويستضيف مركز لافونتين معرضًا بعنوان «المعتاد الخارق» لكشف الجمال الداخلي للعناصر من حولنا.وللشعر مكانتهُ حيثُ تأتي أمسية «رسائل إلى عشتار» مكملتاً لمعرض الفنان هيمت محمد علي. كما ويستضيف مركز الشيخ إبراهيم الشاعر والناقد المصري أحمد عبد المعطي حجازي. ويحلُ رئيس بيت الشعر في المغرب نجيب خداري ضيفاً في «بيت الشعر». كما ويقدم مركز الشيخ إبراهيم محاضرة بعنوان « السينما والتلفزيون على ضوء المتغيرات» للباحث إبراهيم العريس. ويستضيف بيت الزايد الإعلامي العربي « بشارة البون» المقيم في فرنسا، لإلقاء محاضرة بعنوان « تجربة صحفي عربي في مؤسسة إعلامية أجنبية». وتقدم «رجاء بن سلامة» محاضرة بعنوان «الفكرة العلمانية اليوم». أما « تيم ماكنتـوش سـميث» فيقدم « فن السفر: في كتاب الرحلة وتأليفه». وتحت عنوان « صِدام الجهل في منطقة البحر الأبيض المتوسط الثمن اليوم ودروس الغد» يقدم الخبير السياسي أندري أزولاي محاضرته. ويختتم مدير تحرير جريدة النهار « غسان حجّار» فعاليات المحاضرات.

pdf
iNewsArabia.com > سياسة > شبكة وصل الإخبارية
الهيب هوب وغناء شارل أزنافور وموسيقى ياني,