مئات المنازل «الآيلة» عرضة للتهاوي على أهلها... والمجالس البلدية تخلي مسئوليتها

أصبح مصير أكثر من 2500 منزل آيل للسقوط عرضة للتهاوي على رؤوس أهلها لولا الدعامات الحديد المؤقتة التي وفرها القاطنون لرفع الأسقف وصد الجدران عن التهاوي. وذلك وسط إلغاء مشروع هدم وإعادة بناء المنازل الآيلة للسقوط قبل أكثر من عام وتحويله لوزارة الإسكان لصرف قروض بناء للمستفيدين أصحاب الطلبات.وشهدت مناطق مختلفة خلال الأشهر الأخيرة تساقط أجزاء من المنازل الآيلة، في الوقت الذي مازال أصحاب أغلبها يعيشون فيها لانتفاء وجود المأوى البديل. في مقابل عجز المجالس البلدية عن إخلاء تلك المنازل بسبب عدم وجود الموازنات التي تخولهم لتوفير سكن مؤقت بمبالغ إيجار، وكذلك الإبقاء على وقف المشروع وتحويله على هيئة قروض بناء من بنك الإسكان التابع لوزارة الإسكان، وعدم وجود أي مبادرة من جانب وزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني، أو وزارة الإسكان لتفادي وقوع أي كارثة إنسانية في هذه المنازل
iNewsArabia.com > سياسة > الوسط
مئات المنازل «الآيلة» عرضة للتهاوي على أهلها... والمجالس البلدية تخلي مسئوليتها,