والدة الجزيري: أغصان المشموم بانتظار زفافك يا محمود

بزفرةٍ موجعة، طلبت والدة الشاب الجزيري خديجة عبدالله أن «تتسلم جثمان ولدها محمود لتزفه إلى قبره». الأم الثكلى تساءلت ومرارة الألم تدور في عينيها: «هل جئتم بجثمان محمود؟ إلى متى؟ أريد ولدي». كان هذا خطابها إلى النائبين أسامة مهنا التميمي وخالد عبدالعال عندما قدما إلى أداء واجب العزاء لها، حيث أقيم مجلس التعزية في جزيرة النبيه صالح.في صبيحة يوم الجمعة (22 فبراير/ شباط 2013)، ذاع نبأ رحيل الشاب محمود عيسى الجزيري ذي الـ22 ربيعاً متأثراً بإصابته بمقذوف غاز «مسيل للدموع» كان قد تعرض له في عصر يوم الـ14 من فبراير/ شباط 2013م، وبعد أن كانت العائلة على وشك تسلم جثمان ولدها، طلبت الأم المحزونة من إحدى زوجات أبنائها «تجهيز الشموع والتمر وأغصان المشموم، لتعقد لآخر العنقود (محمود) حفل زفافٍ رمزي»، لأنه غادر الدنيا دون أن تحظى والدته بشهود أمنيتها بزفافه إلى زوجته
iNewsArabia.com > سياسة > الوسط
والدة الجزيري: أغصان المشموم بانتظار زفافك يا محمود,