لبد: إغلاق "كرم أبو سالم" المتكرر ينذر بكارثة إنسانية بغزة

حذر الناطق الإعلامي باسم وزارة الاقتصاد الوطني طارق لبد من حدوث أزمة في البضائع الأساسية وغاز الطهي؛ نتيجة تكرار الإغلاق المتواصل لمعبر كرم أبو سالم التجاري جنوب قطاع غزة؛ بدواعي أمنية واهية، وبمناسبة ما يسمى "الأعياد اليهودية".

وقال لبد لـ"فلسطين": "إن معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد يمد قطاع غزة بـ(350) شاحنة يوميًّا توقف الاحتلال عن إمداد القطاع بها، وفي حال استمر الإغلاق أيامًا متواصلة سيخلق أزمة في الدقيق وغاز الطهي والمواد الغذائية، وسيشكل حالة من الاستغلال والاحتكار وسط التجار، وهو ما ستعمل أطقم الوزارة على محاربته، إذ ستعاقب من يثبت قيامه بالاحتكار".

وأضاف: "استمرار إغلاق المعبر سيحدث كارثة إنسانية كبيرة لأهالي القطاع، إضافة إلى التأثير على المستهلك والتاجر، خصوصًا أن الوزارة رصدت حالة نقص كبيرة في المواد الأساسية بالأسواق المحلية، ومن خلال التجار الذين توجهوا إلى الوزارة وبلغوا بقرب انتهاء مخزون المواد الأساسية عندهم".

وبين أن وزارة الاقتصاد تعمل الآن على وضع خطة طوارئ لمواجهة النقص الناتج عن تبعات استمرار إغلاق المعبر الذي أعيد فتح أمس، ومتابعة البضائع الأساسية كالدقيق؛ من أجل ضمان المحافظة على توفير هذه السلع للمواطنين، خصوصًا أنه لا غنى عنها.

وعزا لبد محاولات الاحتلال إغلاق معبر كرم أبو سالم إلى رغبته في الانتقام من الحكومة الفلسطينية؛ بسبب تبنيها سياسة الاقتصاد المقاوم من خلال إحلال الواردات، وتشجيع المنتجات الوطنية، ومحاولتها التخلص من التبعية الاقتصادية للاحتلال، الأمر الذي سبب إزعاجًا للاحتلال الذي يواصل ممارسة حربه الاقتصادية على غزة بالتوازي مع الحرب الأمنية.

ودعا لبد إلى فتح معبر تجاري فلسطيني عربي، ينهي الحصار الإسرائيلي المفروض على أهالي قطاع غزة، وينهي حالة التحكم الخانقة، واستمرار إغلاق المعبر بسبب ما يسمى "الأعياد اليهودية" التي يعاقب الشعب الفلسطيني بسببها.
iNewsArabia.com > أعمال > غاية التعليمية | اخبار التعليم | اخبار الجامعات
لبد: إغلاق "كرم أبو سالم" المتكرر ينذر بكارثة إنسانية بغزة,