بسبب بلاغ عن الصحراء المغربية..رئيس الدبلوماسية الأوروبية في مرمى انتقادات “البوليساريو”

أصبح رئيس الدبلوماسية الأوربية، جوزيف بوريل، هدفا جديدا لانتقادات جبهة “البوليساريو” الانفصالية، بعد إصداره لبيان حول وضع الصحراء المغربية.

وخرج القيادي في الجبهة الانفصالية، أبي بشراي البشير، لشن هجوم على بوريل من بروكسل، متهما إياه بالانحياز للمغرب.

ووجه ذات الانفصالي اتهامات لبوريل بالمغالطة، بعدما أصدر بلاغا أشار فيه إلى أن الوصول، وشروط الدخول للصحراء المغربية، بما أنها منطقة غير متمتعة بالحكم الذاتي، فيتم تحديدها من قبل السلطات الإدارية في المنطقة، ما يعني أنها تخضع للشروط المغربية.

وكان جوزيف بوريل قد التقى، خلال نهاية شهر يناير الماضي، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي، والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، وجدد تأكيد الموقف الأوربي من قضية الصحراء المغربية.

بوريل، الذي يعرف أجندة المغرب عن قرب، ويدرك مطالبه، خصوصا أنه كان يشغل قبل أشهر قليلة منصب وزير الخارجية في إسبانيا، لم يكشف عن تفاصيل لقائه ببوريطة، غير أن الجانبين اكتفيا بالحديث عن نقاش سبل التعاون المشترك مستقبلا بين المغرب، والاتحاد الأوربي.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > اليوم 24