تحذيرات من عودة عشرات “الدواعش المغاربة” بعد تراجع قوة التنظيم

في ظل تراجع نفوذ تنظيم “داعش” في العراق وسوريا في الآونة الأخيرة، إلى جانب بعض الهجمات الاهاربية التي شهدتها أخيراً كل من بريطانيا وبلجيكا، حذر مجموعة من الخبراء الإسبان من خطورة عودة مئات “الجهاديين” المغاربة الذين يقاتلون في صفوف الجماعات الجهادية في العراق وسوريا، خاصة في صفوف “داعش”.

كريستينا آندرو، الباحثة في المركز الاستخباراتي الإسباني لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، كشفت أن 216 مقاتلاً أجنبياً سافروا من إسبانيا يقاتلون في صفوف “داعش” في العراق وسوريا، وأن 64 في المائة منهم ينحدرون من أصول مغربية.

وأضافت أن المركز الذي تمثله قلل من عودة الجهاديين المغاربة، وما يمكن أن يشكله ذلك على “المصالح الإسبانية في المنطقة”. لهذا أكدت على أن التعاون الاستخباراتي والقضائي بين المغرب وإسبانيا أساسي من أجل تجنب المخاطر الإرهابية.

بدروه، أعرب خوسي ماريا بلانكو، مدير مركز التحليل والتوقعات في الحرس المدني الإسباني، عن قلقه من عودته المقاتلين الأجانب – الذين خرجوا من إسبانيا – إلى بلدانهم الأصلية، إذ هناك إمكانية أن ينقلوا المعارف التي اكتسبوها في مناطق النزاع إلى “جهاديين” جدد أو مرشحين لـ”الجهاد” المحلي.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > اليوم 24
تحذيرات من عودة عشرات “الدواعش المغاربة” بعد تراجع قوة التنظيم,