سعودية تعلن الحادها وتطلب اللجوء

أعلنت أسرة سعودية إلحادها عن الإسلام، وطلبها اللجوء للملكة المتحدة بعد أن قطعت المملكة السعودية تمويل بعثة الأب والأم التي تدرس الطب هناك.

وتصدر هاشتاج “مبتعثة سعودية ترتد عن الإسلام” صدارة الترتيب في موقع “تويتر” بعد الكشف القصة.

وقالت الصحف البريطانية اليوم الاثنين، أن الأسرة السعودية المكونة من طالبة وزوجها وطفليها تخشى ترحيلها بعد قرار الحكومة السعودية قطع التمويل عنها بسبب الردة عن الإسلام.

وكانت “هيفاء الشمراني” البالغة من العمر 29 عام، والتي حصلت على منحة العام الماضي لدراسة الطب في جامعة جلاسكو البريطانية، على نفقة الحكومة السعودية، إلا أن الحكومة قررت قطع التمويل عنها في نوفمبر الماضي.

وأشارت الصحف إلى أن الأسرة المكونة من الزوج “عبد الله” (36 عاما) والطفلين “محمد” و”غادة” أصبحت معدمة، الأمر الذي أجبر هيفاء على بيع خاتم زفافها لدفع إيجار الشقة وتدشين صفحة لجمع المال من أجل مساعدة أسرتها.

وأشارت الأسرة إلى أن قطع التمويل حدث عندما رفض الزوج مساعدة طلاب سعوديين على بناء مسجد في بريطانيا، مؤكدا أنه لا يمارس شعائر الإسلام ولا يرغب بالتدخل في أنشطة دينية.

ووفقا لهيفاء، فإن الطلاب أرادوا شراء كنيسة وتحويلها إلى مسجد وطلبوا من الأسرة مساعدتهم في ذلك، لكن الزوج رفض واعتبر أن واجبه فقط مساعدتهم في دراستهم الأكاديمية.

وحسب الصحيفة فإن “الطلاب أبلغوا السفارة السعودية بذلك، وقامت السفارة بالضغط عليه لعمل ما طلبه الطلاب منه، لكنه لم يفعل، وزعمت الأسرة أن مسؤولين من السفارة السعودية قدموا إلى منزلهم وهددوهم بمحاكمتهم عندما يعودوا للسعودية”.

في غضون ذلك تم تجميد حساباتهم البنكية الأمر الذي دفع الأسرة لطلب اللجوء إلى بريطانيا، لكن طلبهم ما زال معلقا بانتظار رد وزارة الداخلية.

وتمكنت الأسرة إلى الآن من جمع 1990 جنيها استرلينيا كتبرعات خلال 29 يوما من 62 شخصا وكان المستهدف في تلك الفترة 850 جنيها، ووصفت هيفاء نفسها بأنها مسلمة سابقة.

إلى ذلك، قام عشرات الآلاف من المغردين بالهجوم على هيفاء وانتقاد تصرفها فيما دعاها آخرون إلى العودة إلى طريق الإسلام والتفكير في مستقبل أبنائها.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > اليوم 24