قضية هاجر الريسوني- النويضي: أزداد اقتناعا أنه في مثل هذه القضايا يفقد القضاء بكل عناصره كل استقلالية

عبد العزيز النويضي- حقوقي ومحامي

كنت أعتقد أن الواقفين وراء هذا الحكم، سيراعون سمعة المغرب ومصلحته خصوصا بعد المواقف الوطنية والدولية المتعاطفة مع السيدة هاجر الريسوني ومن معها، وبعد المرافعات التي قامت بها هيئة الدفاع، لكنني أعتقد أن رغبتهم في أن تحقق المتابعة هدفهم، الذي لا يستطيعون الإفصاح عنه، وهو هدف سياسي، هو ما يفسر هذا الحكم الصادم.

إنني أزداد اقتناعا أنه في مثل هذه القضايا ذات البعد السياسي، يفقد القضاء بكل عناصره كل استقلالية ويصبح أداة لمن يملكون السلطة عليه أو لمن يقدمون النصائح في هذا الاتجاه. عندما أخبرني صديق بالحكم أحسست بالدموع وكتبت ردا عليه pleure o pays bien aimé وهو عنوان رواية للكاتب الجنوب أفريقي الآن باتون نشرت في عام 1948. وهي تدين الفصل العنصري الذي كان السود ضحيته. نعم أبكي على هذا الإمعان في التجاهل والاعتداء على الحقوق والذي لن يخدم لا مصلحة البلاد ولا أصحابه مستقبلا.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > اليوم 24