إعلام يبيع الوهم!!

جاءت نتائج هيئة الرياضة في قضية إنتقال الحارس محمد العويس للأهلي متطابقة مع ما ينتظره العقلاء في الوسط الرياضي من "عدالة وحزم"، هذا الوسط الذي شهد في فترات سابقة حالة من الانفلات "والعنترية" على كافة الأصعدة "إدارياً - إعلامياً" وكان انعكاسه مباشراً على الجماهير بمختلف ميولها.

وسط هذا الشكل سبيله الوحيد للتخلص من هذه الفوضى هو قيادة حازمة تكون صارمة بقراراتها ورادعة لكل المتجاوزين وهو ما شاهدناه في قضية العويس التي تم إدانة النادي الأهلي فيها جنائياً ورياضياً.

قرارات هيئة الرياضة أفرزت ردود فعل "متشنجة" من قبل جمهور الأهلي تجاه رئيس الهيئة، ردة الفعل هذه لم تكن وليدة اللحظة بل هي نتاج طبيعي لطرح تبناه بعض الإعلام الأهلاوي سابقاً، وكرّس من خلاله نظرية المؤامرة في عقول المشجعين،

ولو غلّب المشجع الأهلاوي المنطق لوجد أن مخالفات ناديه صريحة بداية من إغراء لاعب مرتبط بعقد مع ناديه مروراً بإقتحام "السماسرة" لمعسكر المنتخب، وصولاً لدفع مبالغ للاعب وُصفت على حد قول رئيس الهيئة "بالرشوة"، فهل كان ينتظر المشجع الأهلاوي أن تمر كل هذه المخالفات مرور الكرام؟

إذا كانت الإجابة بنعم، فهذا يعني أن النادي الأهلي فوق القانون وهذا ينافي تظلم الأهلاويين،

كل من أوقع نادي الأهلي في هذه المشكلة مُدان باللوم سواء عضو الشرف أو "السمسار" أو من راقب هذه الفوضى بصمت، لكن اللوم الأكبر يجب أن يوجهه جمهور الأهلي لإعلام محسوب على ناديهم "تعمد" بيع الوهم للجماهير وصفق لهذا "الفساد" وظل يستفز الطرف الآخر بعنتريات ناديه في هذه الصفقة حتى صُدم المدرج الأهلاوي بالواقع الذي يشاهده اليوم.

السطر الأخير:

في صفقة محمد العويس نادي الأهلي تم إدانته جنائياً ورياضياً، وخسر إستقراره الإداري بإنهاء تكليف فهد بن خالد، وخسر حارساً بقيمة ياسر المسيليم، وخسر مبالغاً مادية كبيرة.

فهل هذا هو الانتصار الذي كان يروجه الإعلام الأهلاوي ويدغدغ به مشاعر الجماهير الأهلاوية.

iNewsArabia.com > رياضة > الرياض | رياضة