الأمير: حالتان تبرئ المولد.. ومستعد للوقوف على قضيته

تلقت الجماهير الاتحادية صدمة موجعة مساء الخميس الماضي بعد أن أعلنت إدارة الاتحاد عن تلقيها إشعاراً من اللجنة الوطنية للرقابة على المنشطات يفيد بظهور مادة محظورة في عينة لاعب الفريق الكروي الأول فهد المولد، الجماهير تفاعلت بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي مبدية استياءها، خصوصاً وأن المولد يعد أحد اللاعبين البارزين والتي تعول عليه الجماهير بشكل كبير في اللقاءات التي يخوضها الفريق، لاسيما وأنه كان أحد اللاعبين الناجحين الذين اعتمد عليهم المدرب التشيلي لويس سييرا في الآونة الاخيرة واستطاع أن ينتشل فريقه من قاع الترتيب ويبعده عن شبح الهبوط من خلال الروح والعزيمة التي كان يبرزها داخل أرضية الملعب.

وكان الرئيس لؤي ناظر قد اجتمع مع اللاعب وقدم له الإشعار الذي تلقته الإدارة من اللجنة حيث اطلع اللاعب على كافة التفاصيل وقد استغرق الاجتماع ساعات طويلة، فيما لم تتضح الصورة، وحاولت الـ»الرياض» أخذ ردود فعل الإدارة إلا أنها التزمت الصمت وفضلت بأن تكون كافة التفاصيل عبر مركزها الإعلامي بعد إنهاء الترتيبات كافة المتعلقة بالرد على خطاب اللجنة.

من جانبه أبدى الباحث القانوني في الشؤون الرياضية أحمد الأمير استعداده التام للوقوف مع المولد والدفاع عنه أمام اللجنة ومد يد العون له في حال طلب اللاعب أو إدارة الاتحاد بالاستعانة بخبراته العلمية، وقال: «أعلن استعدادي التام ودون شروط بتسخير كل خبراتي في الوقوف على القضية والدفاع عنها بشتى الطرق القانونية».

وأضاف الأمير خلال تصريحه لـ»الرياض»: «الموضوع لم يتضح بشكل كامل وهنالك من يستخدم تفسيرات قانونية خاطئة، ولكن الاتحاد تلقى إشعارا من اللجنة ولابد أن تكون الصورة واضحة للجميع بأن هنالك مواد محضورة محددة بتركيز معين وذلك يكون الإيقاف فيها لمدة سنتين، وهنالك مواد محضورة غير محددة بتركيز وهذه يكون الإيقاف فيها لمدة 4 سنوات، وجميعا تكون إذا ثبت التعمد فيها ستقع العقوبة حينها، وما حدث حالياً هو إجراءات قانونية، وبعد ذلك يصبح لدى النادي خيار طلب تفاصيل العينة A للاطلاع عليها وتوضيح في رد الجواب عن رغبة اللاعب في فتح العينة B أو عدم رغبته في ذلك، وستكون هنالك جلسة استماع سيحضر من خلالها فهد المولد إلى اللجنة ويقدم كل دفوعاته، ولكن في حال أن المولد طلب فتح العينة B سيتم تأجيل جلسة الاستماع وستكون هنالك إجراءات أطول، بينما لو اكتفى بالعينة الأولى A قد تُحدد جلسة الاستماع خلال الأسبوعين المقبلين».

وتابع «هنالك حالتان يثبت من خلالها المولد براءته حيث تتعلق الأولى بأن يثبت المولد أن هنالك أخطاء وخروج عن الاستاندر العالمي للمختبرات الخاصة بتحاليل المنشطات والتي تسببت في إيجابية العينة الخاصة به، بينما تتعلق الثانية في أن يثبت بأن المادة دخلت إلى جسمه دون إهمال أو تقصير أو تعمد منه بهدف زيادة نشاطه، ولكن هنالك تفاصيل دقيقة لابد من أن تكون واضحة لكي يتم شرحها والخوض في تفاصيلها وكيفية التعامل معها قانونياً، وسيتم توضيح ذلك بعد معرفة التفاصيل سواءً من لجنة المنشطات أو نادي الاتحاد».

أحمد الأمير
iNewsArabia.com > رياضة > الرياض | رياضة