الحارثي: المجاملات موجودة في المنتخب.. والظلم والإجحاف قاداني إلى الاعتزال

شدد مهاجم المنتخب السعودي وناديي النصر والهلال سعد الحارثي على أن المجاملات تلعب دوراً في تمثيل المنتخب السعودي مبيناً أنه واقع عاشه، ولا يمكن إنكاره ، ولكن الأهم هو خدمة الوطن، وأكد أن النصراويين دعموه من المدرجات، ومع الزعيم لاحقته الكاميرات، وبيّن انه متواجد في العمل الرياضي من خلال الهيئة العامة للرياضة و تحدث الحارثي عن عمله الإداري الرياضي الذي أكسبه العديد من الخبرات من خلال احتكاكه بالكوادر الإدارية و تنقله بين العديد من الإدارات تحت مظلة وكالة الرياضة مؤكداً على أنه يسعى لأن يكون أحد المسؤولين وصناع القرار لخدمة رياضة الوطن الحارثي فتح قلبه لـ «دنيا الرياضة» وباح بأسراره وتحدث عن تجربته مع المنتخب والنصر والهلال والأيام الأخيرة التي سبقت اعتزاله كرة القدم، الكثير من التفاصيل تجدونها في الحوار التالي:

مدرج النصر دعمني ولن أنساه.. ومع الزعيم وجدت الفلاشات

شدد مهاجم المنتخب السعودي وناديي النصر والهلال سعد الحارثي، على أن المجاملات تلعب دوراً في تمثيل المنتخب السعودي، مبيناً أنه واقع عاشه، ولا يمكن إنكاره، ولكن الأهم هو خدمة الوطن، وأكد أن النصراويين دعموه من المدرجات، ومع الزعيم لاحقته الكاميرات، وبيّن أنه موجود في العمل الرياضي من خلال الهيئة العامة للرياضة. وتحدث الحارثي عن عمله الإداري الرياضي، الذي أكسبه عديدا من الخبرات، من خلال احتكاكه بالكوادر الإدارية وتنقله بين عديد من الإدارات تحت مظلة وكالة الرياضة، مؤكداً أنه يسعى لأن يكون أحد المسؤولين وصناع القرار لخدمة رياضة الوطن.. الحارثي فتح قلبه لـ «دنيا الرياضة»، وباح بأسراره، وتحدث عن تجربته مع المنتخب والنصر والهلال، والأيام الأخيرة التي سبقت اعتزاله كرة القدم، كثير من التفاصيل تجدونها في الحوار التالي:

لا يوجد مسؤول بلا ميول.. والدوري بين الهلال والنصر والأهلي

*أين سعد الحارثي من كرة القدم السعودية التي عرفه الجمهور وحبّه من خلالها؟

-أنا موجود وما زلت متابعا للمباريات، وأعمل محللا فنيا في قنوات دوري بلس الناقلة للدوري، أيضا الفترة الماضية عملت في هيئة الرياضة من عام 1437هـ، وهو عمل إداري رياضي، اطّلعت واستفدت كثيرا من الخبرات من خلال الاحتكاك بالكوادر الإدارية، وتعرفت على كثير من المعلومات، وطريقة تشريع القوانين الرياضية، وأيضاً الهيكلة في هيئة الرياضة، وكيف تدار صناعة القرار، وتنقلت بين إدارات شؤون الأندية الرياضية إلى الأداء الرياضي التي تندرج تحت مظلة وكالة الرياضة. ويعتبر عملها رياضيا بحتا، وأيضاً أنا عضو مجلس إدارة في رابطة أحياء الرياض، وسأسعى خلال الفترة المقبلة لأن أكون موجودا في أي منصب رياضي أستطيع من خلاله خدمة مجتمعي من الناحية الرياضية.

*كيف ترى الأجواء العامة في كرة القدم السعودية؟ وهل هي صالحة للعمل فيها؟

بغض النظر عن إبداء رأيي، ولكن لا بد على كل رياضي أن يحمل الهم، سواء كان لاعبا أو إداريا أو صانع قرار، فإذا كانت رياضتنا صالحة نسعى أن تكون أصلح، وإن لم تكن كذلك نسعى لإصلاحها؛ لأن هذا واجب علينا كرياضيين بعيداً عن التنظير الذي ربما يُحدث شوشرة لمن يعمل، وأرى أن صلاح الأجواء العامة في الكرة السعودية سينعكس إيجاباً على الجميع، بدايةً بالجمهور الذي يستمتع بكرة القدم أو المنشآت الرياضية أو المنتخب، وحصوله على البطولات، وتوفر الكم الكبير للمستثمرين في المجال الرياضي، من خلال الشركات الرياضية والدعائية، وتوافر فرص عمل للشباب السعودي. أيضاً تقدم الكرة السعودية في تصنيف الـ FIFA والعوائد المالية التي ستدخل خزانة الاتحاد السعودي إن كانت الأجواء الرياضية مثالية.

*لماذا فضلت الاعتزال مبكراً والابتعاد عن الوسط الرياضي؟

-صدقني أخ عبدالله، اللاعب لا يريد الاعتزال، وأحلى ما في كرة القدم أن تكون في المستطيل الأخضر، ولكن بعض الأحيان قد يكون التنحي والابتعاد أفضل، خصوصاً عندما تقيس جدوى استمرارك كلاعب، والظروف في تلك الفترة سواء مع النصر أو الهلال بالأمانة كانت ظروفا ظالمة ومجحفة، فقررت أن أنهي مسيرتي الرياضية كلاعب رغم وجود عروض كثيرة سواء في السعودية أو خارجها.

*هل أفهم من حديثك أنك لم تكن مقصّرا؟

-لا يوجد شخص من دون تقصير، ولكني بذلت قصارى جهدي، وحاولت أن أثبت نفسي من جديد، واجتهدت للاستمرار في الملاعب حتى بعد انتقالي للهلال، كنت أحدث نفسي أن هذا هو الطريق الأخير للانطلاق مرة أخرى، ولكن جميع الظروف كانت مجحفة بحقي وتسير عكسيا، كذلك إدارتا ناديي النصر والهلال كان الكل يبحث عن نفسه فقط أكثر من أن يكون العمل احترافيا ويخدم جميع اللاعبين في المنظومة، فقررت أن أنهي مسيرتي الرياضية لهذه الأسباب.

*ماذا يعني لك جمهور النصر، بحكم أنك كنت نجمه الأول؟

-جمهور النصر شهادتي فيه مجروحة، والحقيقة أن أجمل المكافآت التي حصلت عليها في مسيرتي الكروية هي جمهور النصر، من خلال وقوفه ودعمه الدائم لي، والأمر لا يقتصر على سعد فقط، بل كانوا يعشقون ويدافعون عن كل من ينتمي للنادي، سواء كان لاعبا أو رئيسا أو أعضاء شرف، فهو جمهور وفيٌّ بطبعه حتى يومنا هذا وأنا ألتقي بعض الجماهير النصراوية، ويبدون لي كل الحب والتقدير.

*ما رأيك في المنتخب السعودي الحالي؟ وهل تتوقع أن يحقق نتائج إيجابية في كأس آسيا المقبلة في الإمارات؟

-أنا دائماً متفائل، وأعتقد أن المنتخب سيحقق نتائج إيجابية، والمفترض أنه يحقق كأس آسيا، خصوصاً أن مجموعة اللاعبين الآن يعيشون حالة من الانسجام الكبير بعد وجودهم في كأس العالم الأخيرة، ومعدل السن متقارب بين اللاعبين، ومعرفة السيد بيتزي لمستوياتهم بدقة، وهذا شيء مطمئن، وأتمنى أن يستطيع صناعة مجموعة تعمل كفريق جماعي داخل الملعب، ويحققون الإنجاز الآسيوي.

*ما أجمل لحظات حياتك الكروية مع المنتخب السعودي؟

-كل لحظة قضيتها في المنتخب كانت جميلة، كنت أشعر بخدمة وطني عندما أدخل الفرح على المسؤولين والجمهور السعودي، كذلك في حالة الخسارة كنت أشعر بالتقصير وتأنيب الضمير، وهذا يدل على أن اللاعب لديه قلب حيّ ومحاسبة ذاتية تجاه ما قدم، وأرى أن مشاركتي في كأس العالم أمام إسبانيا 90 دقيقة هي الأجمل دائما؛ كونها البطولة الأكبر على مستوى العالم، التي يطمح لها أي لاعب.

*عندما كنت مع المنتخب هل كانت هناك مجاملات، علماً بأن عددا كبيرا من اللاعبين السابقين اعترفوا بذلك، وذكروا مواقف حدثت لهم من هذا النوع؟

-دعنا نتكلم بصراحة، فعلاً كانت المجاملات موجودة في المنتخب، ولكن اللاعب عليه أن يكون جاهزا متى ما طُلبت منه المشاركة؛ لأن المنتخب يختلف عن النادي، والمسألة مسألة وطن، وليست فريقا، حتى على مستوى التعامل والأخلاق فأنت تمثل وطنك، وأنصح جميع لاعبي المنتخب بألا يلتفتوا لهذا الأمر، إن شارك فيجب أن يعطي حتى آخر قطرة عرق، وإن شارك زميله فيجب أن يكون أول من يشجعه؛ لأنهم في النهاية يخدمون الوطن.

*هل فعلاً كانت الميول طاغية على مسؤولي المنتخب في ذلك الوقت؟

-كل شخص له ميول حتى مسؤولو المنتخب حينها كنا نعلم أن هناك ميولا لبعض الأندية، ولكن للأمانة لم تكن مؤثرة بشكل كبير فينا كلاعبين من مشرفي المنتخب، سواء فهد المصيبيح أو كل الإداريين، فقد كان التعامل والتواصل واحدا مع الجميع، وهذا ما كنا نعتقده أصلاً في مسؤولي المنتخب.

*مَن مِن اللاعبين ترى أنه يستحق ارتداء شعار الأخضر في الفترة المقبلة؟

-لدينا أمثلة مميزة كثيرة، ولكني أرى لاعب الأهلي عبدالرحمن غريب يقدم مستويات عالية، أتمنى أن تكون له بصمة في خريطة الكرة السعودية، وكذلك محمد الصيعري مهاجم الحزم وعبدالعزيز الجبرين وسلطان الغنام هؤلاء الأربعة قدموا أنفسهم بشكل جيد في هذه الفترة.

*أجمل الذكريات لك كانت في النصر حدثنا عن أجمل المواقف مع النصر وآخر مع الهلال؟

-في النصر عندما كنت أقدم مستويات جيدة، وأستمع للجمهور يهتف باسمي، هذه أجمل ذكرى، وأكبر مكسب لي، بالنسبة للهلال أذكر عند دخولي النادي والاستقبال الكبير من الإدارة واللاعبين،

وعند تقديمي كلاعب هلالي في المؤتمر الصحافي، ذكر لي أحد المسؤولين أن قاعة المؤتمر لم تمتلئ بهذا الكم من الإعلاميين والكاميرات إلا عند وجودي.

*ما رأيك في النصر الحالي؟

-يسير بالشكل الصحيح، وصراحة النصر وُفّق في التعاقد مع ستة لاعبين «سوبر ستار» من أصل ثمانية، وهذا عمل يُحسب لإدارة سعود آل سويلم، الذي استطاع أن يجعل النصر يعيش استقرارا فنيا وإداريا، وأتوقع أن النصر سيحقق البطولات هذا الموسم والمواسم المقبلة.

*ماذا عن إقالة كارينيو؟

-رب ضارة نافعة، شاهدنا المدرب البرتغالي هيلدر غيّر من شكل المجموعة للأفضل، وهو قريب جداً من اللاعبين، ويعلم عن تفاصيل الفريق.

*كثير من الرياضيين والنقاد راهنوا على تحقيق النصر للبطولات، ولكننا نشاهده يخسر ويتعادل في مباريات سهلة، تعليقك؟

-هذا أمر طبيعي، يواجه أي فريق يريد تحقيق الإنجازات، أي بطولة لن تأتي من دون عمل شاق وعقبات، فأنا أرى أن الفريق الكبير هو من يتخطى الصعوبات، ويحقق البطولات، ويُظهر روح الفريق في أوقات الحسم والتحدي، وهذا ما شاهدناه في الديربي الأخير، والنصر قادر على ذلك.

*ماذا يحتاج الفريق لكي يكون بطلاً هذا الموسم؟

-الإيمان بقدراته فقط، وأيضا الجمهور يؤمن بأن لديه إدارة تملك الملاءة المالية، وتتعامل بكل احترافية مع كل الظروف، ولديهم فريق قوي جداً يستطيع أن يكون بطلاً لأكثر من بطولة هذا الموسم، والعودة مجدداً لبطولة آسيا بشكل أقوى، والوصول إلى أدوار متقدمة.

*حتى في ظل وجود المدرب البديل هيلدر؟

-لو كنت صاحب قرار في النصر لأبقيت هذا المدرب إلى آخر الموسم؛ لأنه مدرب يعمل بشكل واضح، ويملك سيرة ذاتية جيدة، وهناك مدربون كُثر لا يحملون إلا الـ B، ومع ذلك حققوا إنجازات كبيرة مثل المدرب البرتغالي مورينهو والفرنسي زيدان الذي حقق ثلاث بطولات شامبيونز ليج مع فارق التشبيه، هيلدر فقط يحتاج الدعم والتعاقد مع لاعبين محليين، ويكون الاختيار له شخصياً.

*مطالبات جماهيرية كثيرة لضرورة إبعاد اللاعبين الذين لم يخدموا الفريق، هل أنت مع هذا الرأي؟

-لا أستطيع أن أحدد من يبقى ومن يرحل، ولكن هذه ضريبة الفرق الكبيرة، لا تريد إلا اللاعب الأفضل دائماً، وأعتقد أن القرار سيكون للجهاز الفني للإبعاد والإبقاء على اللاعبين الذين سيخدمون خطته مستقبلاً.

*ما أغلى أهدافك الذي ما زال في ذاكرتك؟

-جميع الأهداف التي سجلتها، ولكن تبقى الأهداف التي مع المنتخب هي الأفضل دائماً؛ لأنها تسجل باسم الوطن.

*ما رأيك في قرار الثمانية أجانب في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين؟

-قرار ممتاز جداً، ويخدم تطور المستوى الفني للدوري بشكل عام واللاعب السعودي بشكل خاص، والأهم هو الاستفادة من هذا القرار؛ لأني أرى بعض الأندية لم توفق في تعاقداتها هذا الموسم، والاتحاد المثال الأبرز الذي جلب لاعبين أقل بكثير من إمكانات الدوري السعودي، وأتمنى أن يتم اختيار المحترفين من قبل لجنة فنية كروية بحتة.

*في رأيك، ما الفريق المرشح للقب الدوري؟

-الدوري مليء بالمفاجآت، والترشيح صعب في هذا التوقيت، ولكن هناك ملامح تقول إن اللقب بين الهلال والنصر والأهلي.

*من اللاعب الأجنبي الأبرز في الدوري؟

-نور الدين إمرابط، لاعب مقاتل ويملك روحا عجيبة.

*المساحة الأخيرة لك؟

شكراً جزيلاً لـ (دنيا الرياضة) على إتاحة الفرصة لعمل هذا الحوار الجميل، كما أشكر كل من دعم سعد الحارثي في مسيرته الكروية، وأرجو أنني قد أفدت القارئ الكريم.

معلومات عن اللاعب:

سعد بن مشعل الحارثي

مواليد 3 فبراير 1984 العمر 34 سنة

اللقب: الذابح، راؤول العرب

الأندية التي لعب لها: النصر - الهلال

إنجازاته:

بطل كأس الأمير فيصل بن فهد 2008

بطل كأس ولي العهد 2012 - 2013

أفضل لاعب عربي واعد 2005

أفضل لاعب في الدوري الممتاز 2006

هداف دوري أبطال العرب 2007

هداف كأس خادم الحرمين الشريفين 2010

أبرز مشاركاته مع المنتخب:

كأس العالم 2006

كأس آسيا 2007

iNewsArabia.com > رياضة > الرياض | رياضة