القميـص.. قطعة قماش ملياريـة

إذا سألنا أي شخص عن أغلى قطعة قماش في التاريخ، ستتنوع الإجابات، ولكن الإجابة الواحدة الصحيحة التي صعب علينا أن نصدقها إلا بالأرقام والحقائق، هي أن قميص النادي في عالم الرياضة، كرة قدم - كرة قدم أميركية - كرة سلة، وغيرها من الرياضات الكبرى الشعبية والعالمية، هو أغلى قطعة من القماش على الإطلاق!

والسبب في ذلك هو: أنها تعتبر لافتة إعلانية متحركة على الدوام، سواء في الملعب أثناء المباراة، أو في الصور المتنوعة التي يتم التقاطها للاعبين وهم يتنافسون ويركضون، وهم يحتفلون بالأهداف، ليس هذا فقط، بل إن هذه اللافتة يرتديها «موديلات - وجوه إعلانية» بشرية بدرجة نجوم، أغلى وأشهر نجوم التسويق والإعلان، إعلان حي مجاني وتسويق للشركات والعلامات التجارية.

إذا أخذنا قميص برشلونة الإسباني مثالاً فسنجد إعلاناً داخلياً لشركة إنتل العملاقة للحواسيب، بفكرة تسويق تقوم على فكرة أن معالج إنتل يكون «داخلي» INSIDE وهو شعار للمنتج، وبنفس الفكرة هو داخل القميص الكتالوني من الداخل، فكرة عبقرية للتسويق.. فماذا عن الأرقام والمبالغ المالية؟

القميص الأحمر والأزرق البرشلوني قيمته كالآتي: على صدر القميص راكوتين اليابانية، تدفع 58 مليون دولار أميركي كل سنة لوضع شعارها على قميص النادي، إنتل كما رأينا وقيمة سنوية تدفع للنادي هي 3.7 مليون دولار، على الصدر هناك راعي المستلزمات الذي يصنع القميص، نايكي الأمريكية، التي تدفع 176 مليون دولار كل سنة في عقد تم تمديده هذا العام من 2018 وحتى 2028!

الأمر لا يقف هنا، بل هناك راع للكتف الأيمن للقميص، مع biko للخدمات الطبية التي تدفع للنادي 10 ملايين دولار سنوياً، بالإضافة إلى ذلك فالنادي لا بد أن يكون له بصمة في مجال الخدمة الإنسانية وهو ما يعرف في عالم التسويق الرياضي بالمسؤولية الاجتماعية، تعبر عنها شراكة مع منظمة اليونيسيف (الأمم المتحدة للطفولة) والتي تأخذ مكاناً في ظهر قميص برشلونة من الأسفل تحت رقم واسم اللاعب، ليكون القميص البرشلوني.. حالة فريدة وناجحة من حالات التسويق الرياضي.

iNewsArabia.com > رياضة > الرياض | رياضة