بعد أسبوع من رحيله.. أصدقاء يعقوب مرسال يروون أبرز الذكريات

الفودة: يعقوب من النجوم الذين صنعوا التاريخ والمجد للنصر

ودعت الساحة الرياضية في مثل هذا اليوم من الأسبوع الماضي واحداً من أبرز النجوم الدوليين الخلوقين.. لاعب وسط المنتخب والنصر السابق يعقوب مرسال (70 عاماً) بعد معاناة مرضية.

وكانت صفحة (نجوم الأمس) قد استعرضت تاريخ النجم الراحل قبل أسبوع من وفاته في تقرير تاريخي موسع رصدت من خلاله مشواره الرياضي وإنجازاته مع النصر.

آل الشيخ: مرسال نجم جمع بين الخلق الرفيع والأداء العالي

واليوم نستضيف ثلاثة من زملاء الفقيد، الذين عايشوه في ناديه والمنتخب للحديث عن بعض ذكرياتهم مع يعقوب مرسال رحمه الله.

في البداية، تحدث زميله الحارس الدولي الشهير سالم مروان (شفاه الله) معرباً عن حزنه وأساه على رحيل رفيق دربه الخلوق يعقوب، وقال: «أجمل ذكرياتي معه هي أخلاقه العالية التي كان يتحلى بها، والقلب الطيب الذي يحمله بين جوانحه، لقد كان (أبو مرسال) رحمه الله نجما فوق الوصف من الناحية السلوكية، يشدك بشخصيته الاجتماعية المرحة، وتستأنس بحديثه، وترتاح لمزاحة، ومن الجوانب الرائعة في هذه الشخصية أنه يحمل قلبا طيبا لا يعرف الحسد ولا الكراهية، وعرف بجانب خلقه الحسن حب الأنس مع الآخرين وإشاعة البهجة بينهم.

كما أن الفقيد كان مسالماً داخل الملعب ومثاليا خارجه، فلا أتذكر أنه تلقى بطاقة من حكم طيلة مشواره الرياضي، إضافة إلى بصماته الذهبية التي خلدها التاريخ الرياضي باعتباره واحدا من النجوم الذين صنعوا التاريخ والمجد لنادي النصر منذ انطلاقته الأولى إلى عالم البطولات الكبرى بفوزه بكأس سمو ولي العهد عام 1393هـ، وبالتالي يعد يعقوب من جيل (فارس نجد) في عصره الذهبي الأول مع كوكبة النجوم: سعد الجوهر وأحمد الدنيني ومبروك التركي وسعود أبو حيدر (رحمهم الله) ومحمد سعد العبدلي وناصر الجوهر وسعد السدحان والأمير ممدوح بن سعود وخالد التركي وغيرهم من النجوم الذين حققوا أغلى الإنجازات النصراوية».

مبادرة خيرية لأسرة الفقيد

وتمنى سالم مروان في ختام حديثه، أن تبادر هيئة الرياضة إلى تخصيص ريع إحدى مباريات النصر الجماهيرية في الموسم المقبل لمصلحة أسرة يعقوب مرسال، الذي خدم النصر والمنتخبات السعودية الأهلية والعسكرية سنوات عديدة.

العمدة: مرسال محبوب الجميع

أما نجم المنتخب وكابتن الهلال وأحد السابق عبدالله فوده (العمدة)، فأكد أن النجم الراحل كان من اللاعبين القلائل الذين جمعوا بين الخلق الرفيع والأداء العالي في وسط الميدان، وقال: «كان يعقوب محبوب الجميع لاعبين وإدارة وجماهير، وعُرف بمساهمته في إنجازات النصر خلال التسعينيات الهجرية، ما أسهم في وضع لبنات بطولات ناديه في تلك الحقبة مع بقية النجوم الذين كانت تزخر بهم خريطة النصر في تلك الفترة».

وأضاف: «بداية معرفتي به رحمه الله كانت خلال معسكر المنتخب الأول في تونس استعداداً لدورة كأس الخليج العربي الثالثة بالكويت عام 1974م، ومنها بدأت صداقتنا، وكان بيننا تواصل بمشاركة الزميلين هاشم سرور وتوفيق المقرن.. وحقيقة كان يعقوب محبوباً من كل زملائه، وعلى خلق رفيع ومثال رائع للاعب الانضباطي الذي يقدر المسؤولية ويحترم واجباته داخل الملعب وخارجه».

آل الشيخ: المنتخب العسكري عمق صداقتنا

ويشير حارس المنتخب والشباب السابق عبدالله آل الشيخ، إلى أن بداية معرفته بالنجم الراحل قبل 55 عاماً عندما كانا طالبين في المرحلة المتوسطة بمعهد الأنجال في الناصرية، وقال: «كان يعقوب رحمه الله يتقدم علي بسنة دراسية رحمه الله، وكانت سمعته في المعهد عطرة، وما إن يذكر اسم يعقوب حتى نتذكر شخصيته الاجتماعية الرائعة؛ إذ كان لطيف المعشر، وهادئ الطباع، وذا شخصية مرحة، وقد توطدت صداقتنا أكثر حين تم اختيارنا ضمن قائمة المنتخب العسكري عام 1394هـ، وتشرفنا بتمثيل المملكة في تصفيات كأس العالم العسكرية، وخضنا عدة مباريات أمام منتخبات الأردن وسورية وقطر ولبنان».

الفقيد في طابور العرض مع أفراد المنتخب السعودي بافتتاح دورة الخليج الثالثة بالكويت 1974م (ارشيف/ عبدالله فودة)يعقوب الثالث من اليمين في معسكر المنتخب بأبها 1393هـمن اليمين تحسين – العمدة – يعقوب- عبدالله بكر- الصانع- في إحدى مناسبات المنتخب 1394هـ (ارشيف/ عبدالله فودة)مرسال في بداية معاناته المرضية 2017م سالم مروان «شفاه الله»يعقوب مرسال رحمه الله بشعار النصر 1394هـ
iNewsArabia.com > رياضة > الرياض | رياضة