ثالث أغلى بطولات العالم وحظوظ هلالية أهلاوية

تشكل مكافآت البطولات والتي تحصل عليها المنتخبات أو الأندية المشاركة، عاملا هاما للغاية فيما نراه أمام شاشات التلفزيون وفي المدرجات، من تنافس شديد على أرض الملعب، وقوة في تصريحات المدربين، فعلى سبيل المثال فإن شراسة الدوري الإنجليزي أحد أهم أسبابها هو نصيب الأربعة أندية الأولى في نهاية الموسم من كعكة البث التليفزيوني ومكافآت بطولة: دوري أبطال أوروبا، وهو ما يضمنه الأربعة الأوائل، بينما باقي الجدول يتصارع أيضاً من أجل تحسين مركزه الذي معناه مكافآت وأنصبة مالية أكبر.

من جانب آخر فقد أصبحت البطولة العربية أو دوري أبطال العرب أحد أكبر البطولات الخاصة بالاندية على مستوى العالم في بند مكافآت البطل والوصيف والأندية المشاركة، وهو أمر ساعد كثيراً على تسويق البطولة أكثر من الجانب الإعلامي و الرياضي، وقوى من علامتها التجارية .

يحصل البطل في هذه النسخة الجارية على 7.5 مليون دولار (28 مليون ريال)، بينما يحصل الوصيف على 4 مليون دولار، بينما إذا قارنا هذا ببطولة كبيرة من تنظيم الفيفا وهي كأس العالم للأندية سنجد أن بطل هذه النسخة قد حصل على 5 مليون دولار، والوصيف على 4، وهي مقارنة في صالح البطولة العربية.

فماذا عن حظوظ الأندية السعودية، وعن موقف البطولة حتى الآن: يتبقى الآن الثمانية الكبار، وهو الدور ربع النهائي، وفيه تشارك المملكة بناديين وهو ما يعني حظوظ وتفوق أكبر، وهما الأهلي والهلال، وهما أيضاً الفريقان الأغلى من ناحية قيمة اللاعبين، فالأهلي هو الأغلى بين الأندية الثمانية بلاعبين قيمتهم 39 مليون يورو (165 مليون ريال ) أغلاهم البرازيلي جوزيف (9 مليون يورو)، والثاني أيضاً بين الثمانية وبفارق ضئيل هو الهلال، بقيمة لاعبين 36 مليون يورو (155 مليون ريال) أغلاهم أندري كاريلو(6 مليون يورو).

بذلك تصب الإحتمالات في ناحية الأندية السعودية، بسهمين من ثمانية، ليكون أحدهما على منصة التتويج بالكأس وبالذهب، ويواجه الهلال الإتحاد السكندري المصري في فبراير المقبل في مباراة هلالية الكفة، أما الأهلي فيواجه الوصل الإماراتي في مواجهة صعبة التكهنات.

iNewsArabia.com > رياضة > الرياض | رياضة