حزم «الهيئة» غير مسبوق!

أشياء جميلة وخطوات تطويرية عاشها الوسط الرياضي في كرة القدم وألعاب أخرى، حوافز غير مسبوقة لأصحاب الإنجازات الفردية والجماعية، قرارات عدة صدرت في قضايا ومجالات مختلفة لاقت استحساناً كبيراً، تحسين بيئة الملاعب مراجعة عقود الصيانة، اتفاقيات مع خبراء، إعادة تشغيل مستشفى الأمير فيصل بن فهد للطب الرياضي عبر مركز صحي أميركي عالمي إدارة وتشغيلاً وغيرها الكثير تستحق الثناء والتقدير وهي التي جاءت بعد تعيين تركي آل الشيخ رئيساً للهيئة العامة للرياضة، لا يكاد يمر أسبوع دون أن يكون للهيئة حضور في قرار أو بيان يتضمن تطويراً أو متابعة لأحداث ساخنة.

باتت المتابعة الجماهيرية والإثارة خارج الملعب، قضية الشباب والأهلي والعويس سيطرت على المجالس، كان يمكن أن تنتهي ودياً على غرار صراع النصر والهلال وعوض خميس بغض النظر عن فارق التشبيه والمخالفات التي تستدعي محاسبة أشخاص في قضية الأهلي؛ غير أن ما أثير حول عقوبات قد تصل لتهبيط الأهلي أو الحسم من نقاطه أو منعه من التسجيل هو الأمر الأصعب على جماهيره وعلى الكرة السعودية، أظن أن موافقة الأمير تركي بن محمد العبدالله الفيصل على تكليفه برئاسة الأهلي، وتعيين الرئيس السابق الأمير فهد بن خالد مستشارا في الهيئة؛ يشير إلى الوصول للتهدئة بعد اشتعال الموقف في الفترة الأخيرة.

حزم هيئة الرياضة الجديد مطلوب، وستستفيد منه الأندية في تعاملاتها الداخلية والخارجية، مهم أن ينال كل شخص مخالف متجاوز عقابه وفق الأنظمة واللوائح، ومهم أيضاً أن تحاسب الأندية بعد وضوح الرؤية ووضع النقاط على الحروف.

تعاطي الإعلام مع قضية إدانة الأهلي وأنباء تهبيطه ومنعه من التسجيل واعتبار تلك القرارات المنتظرة الحازمة حكيمة، ثم ما حدث ليلة الاثنين من تسوية بتكليف رئيس جديد وإعلان رئيس الهيئة دعمه للأهلي ووصف ذلك بالحكيم أيضاً أمر يثير الاستغراب.

iNewsArabia.com > رياضة > الرياض | رياضة