خطر الخروج من كأس إسبانيا يحاصر أتلتيكو مدريد

يواجه أتلتيكو مدريد خطر الخروج من مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم عندما يحل ضيفاً على إشبيلية اليوم الثلاثاء في افتتاح مباريات إياب الدور ربع النهائي.

وكان أتلتيكو مدريد خسر 1-2 ذهاباً على أرضه وبالتالي فهو مطالب بالفوز 2 - صفر أو بأكثر من النتيجة التي خسر بها مباراة الذهاب، لضمان مواصلة مشواره في المسابقة التي يسعى للظفر بلقبه الـ 11 فيها والأول منذ عام 2013 على حساب جاره ريال مدريد.

ويدخل فريق العاصمة المباراة بمعنويات مهزوزة بعدما فشل في تحقيق الفوز في مباراتيه الأخيرتين (سقط في فخ التعادل 1-1 أمام ضيفه جيرونا السبت)، بيد أن مدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني أكد على ضرورة "النظر إلى الأمور بإيجابية".

وأوضح: "حظوظنا لا تزال قائمة، هناك مباراة إياب وسنبذل كل ما في وسعنا من أجل التأهل".

ويحوم الشك حول مشاركة الدولي دييغو كوستا العائد إلى صفوف الفريق في فترة الانتقالات الشتوية الحالية بسبب إصابة تعرض لها في المباراة ضد جيرونا، لكن سيميوني يملك الأسلحة الهجومية اللازمة لتعويض غيابه في مقدمتها المخضرم فرناندو توريس والأرجنتيني أنخل كوريا، والفرنسيان كيفن غاميرو، وأنطوان غريزمان الذي أثير جدل كبير بخصوص توصله إلى اتفاق مع برشلونة للعب في صفوفه اعتباراً من الصيف المقبل، لكن النادي الكاتالوني نفى هذه المعلومات.

وأبدى سيميوني انزعاجه من أسئلة الصحافيين حول مستقبل غريزمان، وقال السبت عقب التعادل مع جيرونا: "لست بداخل رأس غريزمان"، مضيفاً: " لعب مباراة رائعة وسجل هدفاً رائعاً وقام بعمليات هجومية جيدة مع أنخل (كوريا) و(دييغو) كوستا.. ولا يمكنني الحديث عن كل ما يحدث خارج الملعب لأنني لست مكان غريزمان.. ما يمكنني قوله: إنه يرغب دائماً في المنافسة والقيام بأمور جيدة وهو دائماً رهن إشارة النادي. إنه يظهر دائماً أفضل، مستواه وقدرته على التعاون في الهجوم".

ولن تكون مهمة أتلتيكو مدريد سهلة أمام إشبيلية الذي استعاد مستواه منذ تعيين الإيطالي فيتشنزو مونتيلا على رأس إدارته الفنية، حيث قاده إلى أربعة انتصارات، بينها ثلاثة في مسابقة الكأس، وواحد في الدوري على حساب إسبانيول 3- صفر السبت مقابل خسارتين أمام الافيس وريال بيتيس.

ويتطلع إشبيلية إلى لقبه السادس في المسابقة آخرها كان عام 2010 على حساب أتلتيكو مدريد بالذات (2 - صفر)، علماً بأنه خسر نهائي 2016 أمام برشلونة.

ويستكمل إياب الدور ربع النهائي غداً الأربعاء، فيلتقي ريال مدريد مع ضيفه ليغانيس، وديبورتيفو الافيس وصيف بطل الموسم الماضي مع ضيفه فالنسيا.

وتبدو حظوظ النادي الملكي كبيرة لبلوغ الدور نصف النهائي خصوصاً أنه يلعب على أرضه وأمام جماهيره بعدما حسم مباراة الذهاب خارج قواعده في صالحه وبالفريق الرديف 1 - صفر سجله ماركو إسينسيو، فضلاً عن أنه استعاد معنوياته عقب فوزه الكبير على ديبورتيفو لا كورونيا 7-1 الأحد في ختام المرحلة الـ 20. ويعقد ريال مدريد ثالث أفضل المتوجين بالكأس (19 مرة أخرها عام 2014 على حساب برشلونة)، آمالاً كبيرة على مسابقة الكأس بعد تضاؤل حظوظه في الدفاع عن لقبه بطلاً للدوري، إذ يحتل المركز الرابع بفارق 19 نقطة خلف برشلونة المتصدر، علماً أن النادي الملكي يملك مباراة مؤجلة بالذات أمام ليغانيس الذي يخوض ربع نهائي المسابقة للمرة الأولى في تاريخه بعدما أطاح بفياريال من ثمن النهائي. ويسعى ديبورتيفو الافيس إلى تعويض خسارته أمام فالنسيا 1 - 2 ذهاباً لمواصلة مشواره في المسابقة التي بلغ مباراتها النهائية للمرة الأولى في تاريخه الموسم الماضي قبل أن يخسر أمام برشلونة 1 - 3، ونال فالنسيا اللقب سبع مرات آخرها عام 2008.

ويختتم إياب الدور ربع النهائي بالدربي الكاتالوني بين برشلونة حامل اللقب وجاره إسبانيول.

وكان إسبانيول حسم مباراة الذهاب بهدف وحيد سجل أوسكار ميليندو في الدقيقة 88 بعدما أهدر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ركلة جزاء في الدقيقة 61.

ويبدو برشلونة مرشحاً فوق العادة لرد الاعتبار لخسارته خصوصاً وأنه يلعب أمام جماهيره وعلى ملعبه "كامب نو" الذي لقي فيه إسبانيول خسارة مذلة صفر - 5 في التاسع من سبتمبر الماضي، وضرب بقوة الأحد بفوزه على مضيفه ريال بيتيس 5 - صفر.

وتسحب قرعة دور الأربعة يوم الجمعة المقبل.

iNewsArabia.com > رياضة > الرياض | رياضة