كارينيو ليس الأول ولن يكون الأخير

لم يعد «تدوير» المدربين بصورة متكررة جديدا على الأندية السعودية، وإذا كان البعض يرى أن ذلك حقا مكتسبا وفق ما تراه وما تفرضه الظروف إلا أنه يكشف خللا كبيرا لدى الإدارات ويبرهن التجارب الفاشلة - سواء في المرة الأولى أو المرات اللاحقة - والإخفاق في الاختيار ومن ثم التراجع، وكانت النتائج هدر ملايين الريالات بلا فائدة، المدرب الأوروغوياني دانيال كارينيو - ليس الأول ولن يكون الأخير - جاء إلى النصر وحقق معه أكثر من بطولة ورحل، مع مطالبه بمستحقاته المتأخرة، ثم جاء إلى الشباب، وخاض معه تجربة أثارت جدلا كبيرا لدى أنصار «الليث»، لسوء النتائج وخلافاته مع بعض اللاعبين وتصريحاته الغريبة خصوصا بعد المباريات التي يخسر فيها الفريق، ثم ما الذي حدث بعد ذلك؟.. ألغت إدارة الشباب عقده، وفي وقت ظن الجميع أن علاقته بالملاعب السعودية انتهت، فجأة عاد إلى فريقه السابق النصر.. هذا لا يعكس الاستراتيجية الجيدة في النصر فقط إنما في الأندية السعودية التي مضى عليها فترة طويلة وهي تعيش مع «تدوير» المدربين واللاعبين الذين يصلون ويغادرون جماعات وفرادى، ويكبدون الأندية مئات ملايين الريالات من دون أن تتعض وتنتقي المدرب واللاعب وفق نظرة فنية تنطلق من خبراء متمكنين وليس خيارات إدارية واعتماد بالدرجة الأولى على «السماسرة» الذين يهمهم بالمقام الأول الحصول على أكبر قدر ممكن من العمولات، وموضة «التدوير» في الملاعب السعودية من أهم الفرص بالنسبة لهم، والسؤال المهم متى يكون لدى الأندية لجان فنية متمكنة سواء من مدربين سعوديين مؤهلين أو خبرات أجنبية موثوق بها تكون مهمتها اختبار اللاعبين والمدربين وفق سيرتهم المميزة بعيدا عن سوق السماسرة ومن يتربح فيها؟.. ما يحدث يتنافى مع عصر الاحتراف وضرورة النهوض بالأندية فنيا وماليا وإداريا، ولا يمكن لاسماء استهلكت و»دارت» على الملاعب السعودية مرات عدة أن تقدم عملا مختلفا عن تجربتها الأولى مالم تكن النتائج أسوأ، ولو أجرينا دراسة على كم اسم ما بين لاعب ومدرب رحل وعاد وماهو الفرق؟.. ستكون النتيجة فشل التجربة التالية مقارنة بنتائج الأولى، وهذا لم تتنبه له الكثير من الأندية بكل أسف والسبب أنه ليس لديها استراتيجية وخطط بعيدة المدى، وكل العمل محصور على فترة وجود الرئيس الحالي، ومن يأتي بعده لا يهم، لذلك بقي العمل فوضويا والتخطيط عشوائيا ومن يدفع الثمن هي الرياضة والسعودية التي تستمد قوتها وضعفها من واقع الأندية.

iNewsArabia.com > رياضة > الرياض | رياضة