من ذاكرة «دنيا الرياضة».. قطع النصر كل الشائعات وأصبح الهلال بطلاً للدوري

في الأسبوع ما قبل الأخير لمنافسات أول دوري ممتاز بعد استحداثه رسمياً من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم برئاسة الأمير فيصل بن فهد «رحمه الله» وإقامة منافسات نسخته الأولى في موسم 1396-1397هـ.

كان الهلال يتصدر قائمة ترتيب الفرق برصيد 19 نقطة ولا ينافسه على اللقب غير الأهلي صاحب الـ 15 نقطة الذي واجه النصر ثالث الترتيب (14 نقطة) بطموح الفوز ورفع رصيده إلى 17 نقطة على أمل خسارة الهلال لمباراته الأخيرة وفوز الأهلي في المقابل ليتساوى معه برصيد النقاط.

غير أن الفريق النصراوي دخل المباراة بحثاً عن المركز الثاني وقطع كل الشائعات بفوزه على الأهلي بهدفين دون مقابل وتقدم «فارس نجد» على إثرها لمركز الوصافة بـ 16 نقطة ليتم الإعلان رسمياً عن تتويج الهلال بطلاً لأول دوري ممتاز قبل نهاية منافساته بأسبوع.

«فارس نجد» يقطع الشائعات

وجاء في تعليق دنيا الرياضة على تلك المباراة المنشور في عدد (الرياض) الصادر يوم 14/4/1397هـ تحت عنوان: (قطع النصر كل الشائعات.. واصبح الهلال بطلا للدوري) الوصف التالي:

قطع النصر كل التساؤلات التي كانت تحاك عن نتيجة المباراة قبل بدئها وبدد كل الشائعات التي قيلت قبل المباراة من أنه سيخسر اللقاء فقدم مستوى جيداً استحق عليه الفوز بجدارة واستطاع أن يتخطى الأهلي بنقطة واحدة. بهدفين نظيفين لا غبار عليهما وقفز للمركز الثاني.

النصر بلا أمل في البطولة

وإن كان لا أمل له في البطولة حيث انتهت بفوز الهلال بها بغض النظر عن مباراتهما القادمة إلا أنه أصر على الاحتفاظ بمركز متقدم.. وكان له ذلك. وقدم الأهلي والنصر -أمس- مباراة جيدة المستوى إثر عليه عوامل الجو خاصة في شوطها الأول فكثر تساقط اللاعبين نتيجة لتبلل أرض الملعب وللهواء الشديد الذي كان كثيراً ما يغير من اتجاه الكرة، وقدم خالد التركي مباراة رائعة فقد عز عليه أن يودع الملاعب إلا بمستوى جيد.. وكان له ذلك.

مباراة رائعة للتركي قبل اعتزاله

واستطاع قيادة النصر الوصول إلى هذا الفوز ساعده وسط جيد متفاهم وفريق أدى مباراة جيدة كما برز ناصر الجوهر أيضاً بمستوى جيد وكان يلعب بخبرته وفي المقابل كان وسط الأهلي ليس بالمستوى المطلوب لغياب أحمد صغير من جهة والأمين دابو لم يلعب للكرة.

غياب الثلاثي اضعف الاهلي

وأثر غياب أحمد الصغير وميمي أبو داود وإبراهيم مريكي على الأهلي إذ كان مركزاً على الطريقة الدفاعية أكثر حيث بقي في الهجوم سعد الحربي والخوجلي الذي لم يقدم ما هو مطلوب منه ويتقدم دابو أحياناً لمساعدة هذا الهجوم وقد استطاع تخطي إبراهيم فرج أكثر من مرة وأرسل عدة كرات قوية انقذها مبروك وبعضها خرج للأوت مما حدا بالنصر إلى اخراج إبراهيم فرج وإحلال يعقوب وعودة ناصر الجوهر للظهير الأيمن. وأصبحت منطقة أمان ثم عاد دابو لوسط الأهلي واستطاع وسط النصر امتلاك زمام المباراة لعاملين: تراجع خالد التركي المساندة الوسط في حالة الدفاع. وتقدم ناصر في حالة الهجوم وأصبح خط الوسط النصراوي مملوء باربعة لاعبين دائماً. مما ساعد في نجاحه.

مبروك وراء فوز النصر

وأضاع الهجوم أكثر من فرصة مؤكدة في مقابلها انقذ حارس النصر مبروك عدة أهداف مؤكدة وكان عاملاً وراء كسب فريقه. ولعل الخطأ الذي وقع فيه الأهلاويون هو تركيز هجماتهم عن طريق وسط الهجوم وعدم محاولة سحب الظهيرين بعيداً ثم عكس كرآتهم جانبا لاستغلالها إلا أن هذا لم يحدث مما أراح ظهيري النصر ومكنهما من مساندة الفريق. وبهذه النتيجة رفع النصر رصيده إلى 16 نقطة وبقي الأهلي على 15 نقطة. واحتل النصر المركز الثاني بعد الهلال الذي حصل على 19 نقطة. وبقيت مباراة الأسبوع الأخير ليتحدد على أساسها أصحاب المركز الثاني والثالث.

الهدفان

الهدف الأول سجله ماجد عبدالله من كرة استلمها داخل الـ 18 ولعبها أرضية قوية في الزاوية اليمنى بعد مضيء 10 دقائق من الشوط الثاني.

الهدف الثاني سجله خالد التركي بنفس الطريقة.. وفي نفس الزاوية قبل نهاية المباراة بأربع دقائق.

كابتن النصر خالد التركي سجل الهدف الثاني في مرمى أحمد عيد ماجد عبدالله أحرز الهدف الأول
iNewsArabia.com > رياضة > الرياض | رياضة