ألمانيا تسقط أمام النمسا بعد 32 عاماً في ليلة عودة نوير

لم تكن عودة حارس بايرن ميونيخ مانويل نوير، إلى الملاعب للمرة الأولى منذ سبتمبر/ أيلول الماضي بسبب كسر في القدم، موفقة، إذ مني المنتخب الألماني لكرة القدم بهزيمة هي الأولى أمام جاره ومضيفه النمساوي منذ 32 عاماً بنتيجة 1-2، في مباراة ودية ضمن تحضيرات المانشافت لمونديال 2018. وتعثرت المباراة منذ البداية، إذ تأخرت ساعة و40 دقيقة عن موعدها بسبب الأمطار التي أغرقت ملعب «فورثرسيشتدايون» في كلاجنفورت.
وتقدم أبطال العالم منذ الدقيقة 11 بهدف لمسعود أوزيل بتسديدة جميلة بيسراه بعد خطأ في تسديد الكرة من حارس النمسا يورغ سيبينهاندل.
بقيت النتيجة على حالها بالنسبة لمنتخب المدرب يواكيم لوف، الذي غاب عنه نجومه توماس مولر، وماتس هوميلس، وطوني كروس، بينما بقي جيروم بواتنج على مقاعد البدلاء، حتى نهاية الشوط الأول.
لكن أصحاب الأرض قلبوا الطاولة في الشوط الثاني بهدفي مارتن هينتيريجر (53)، وأليساندرو شوبف (69)، وحققوا فوزهم الأول على جيرانهم منذ عام 1986 (4-1).
وغاب نوير (32 عاماً) منذ 16 سبتمبر/ أيلول بعد عملية جراحية بسبب كسر في القدم اليسرى، علما انه غاب قبل ذلك لأشهر بسبب إصابة مماثلة..
ولا يتحمل حارس بايرن مسؤولية الهدفين بل قدم أداء جيداً وأنقذ منتخبه من فرص عدة في ظل تقهقر الدفاع في الشوط الثاني من اللقاء.
وفي التشكيلة التي بدأ فيها لوف المباراة، حصل هداف فرايبرج نيلز بيترسن الذي كان استدعاؤه إلى التشكيلة الأولية المكونة من 27 لاعباً بمثابة المفاجأة، على فرصة الدفاع عن ألوان المنتخب للمرة الأولى رغم أنه في التاسعة والعشرين من عمره، لكنه لم يقدم الكثير.
من جهة أخرى، انتهت المواجهة الودية بين بلجيكا وضيفتها البرتغال بطلة أوروبا اللتين تعتبران من المنتخبات المرشحة للذهاب بعيداً في مونديال روسيا 2018، بالتعادل السلبي في بروكسل.
وخاضت البرتغال مباراتها الودية الثانية توالياً من دون نجمها وقائدها كريستيانو رونالدو الذي غاب عن لقاء الاثنين ضد تونس أيضاً (2-2) بسبب انشغاله قبلها بثلاثة أيام بنهائي دوري أبطال أوروبا.
ولم يظهر أبطال أوروبا بمستوى مقنع منذ انتهاء تصفيات مونديال روسيا المقرر اعتباراً من 14 الحالي، إذ فشلوا في تحقيق الفوز للمباراة الثالثة توالياً (خسروا أمام هولندا صفر-3 وتعادلوا مع تونس وبلجيكا)، وحققوا فوزاً وحيداً على مصر (2-1) في مبارياتهم الخمس الأخيرة.
ويخوض رجال المدرب فرناندو سانتوس مباراة تحضيرية أخرى ضد الجزائر في 7 الحالي، قبل السفر إلى روسيا، حيث يلعبون ضمن المجموعة الثانية إلى جانب الجارين الإسباني والمغربي، وإيران.
أما بلجيكا، فكانت تخوض مباراتها الأولى منذ فوزها ودياً على السعودية (4-صفر) في مارس/ آذار الماضي، وتلعب اثنتين أخريين ضد مصر وكوستاريكا في 6 و11 الحالي، قبل أن تبدأ مشوارها المونديالي بقيادة المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز، ضد بنما ضمن المجموعة السابعة التي تضم تونس وإنجلترا.
وفي لقاء ثالث، فاز منتخب إنجلترا على نيجيريا 2-1، وأبدى جاريث ساوثجيت مدرب «الأسود الثلاثة»، إعجابه بأداء منتخب بلاده الهجومي خلال الشوط الأول.
وقال ساوثجيت عقب الفوز في استاد ويمبلي في المباراة الودية قبل الأخيرة «هذا أفضل شوط لنا، أعتقد خلال وجودي مع الفريق».
وأشاد ساوثجيت على وجه التحديد بالرباعي المكون من هاري كين، ورحيم سترلينج، وجيسي لينجارد، وديلي آلي، علمًا بأن إنجلترا سيطرت فترات طويلة في الشوط الأول وتقدمت 2 - صفر.
وظهر أيضا آشلي يانج، وكيران تريبيير، في الجناحين بشكل أضاف قوة لتشكيلة المدرب ساوثجيت، لكن في الشوط الثاني قلصت نيجيريا الفارق بواسطة أليكس أيوبي بعدما تابع كرة مرتدة من القائم.
وقال ساوثجيت إن إنجلترا أخفقت في التعامل مع تغيير أسلوب المنتخب الزائر بين الشوطين وهو الأمر الذي يمكن أن يكلف الفريق غالياً لو تكرر في روسيا، وأضاف «يجب أن نتعلم مما حدث خلال خمس، أو ست دقائق، لأن هذا يمكن أن يكون كافياً لخروجنا من البطولة».
وأكد المدرب البالغ عمره 47 عاماً، أنه اقترب من التوصل إلى التشكيلة الأساسية لإنجلترا عندما تبدأ مشوارها في كأس العالم أمام تونس يوم 18 يونيو/ حزيران، وقال ساوثجيت «ليس من الضروري القول إن الفريق الذي بدأ (أمام نيجيريا) سيبدأ أمام تونس، لكن بوضوح لن تحدث تغييرات كبيرة».
واعترف جيرنوت رور مدرب نيجيريا بأن فريقه كان يمكن أن يستقبل عدداً هائلاً من الأهداف بعد أداء متواضع في الشوط الأول، لكنه أشاد بلاعبيه في الشوط الثاني.
وقال الألماني رور «ما تابعته في الشوط الثاني كان إيجابياً جداً، لا يمكن أن نلعب كما لعبنا في الشوط الأول».
ويتوقع رور أن يتعافى لاعب الوسط ويلفريد نديدي من الإصابة للحاق بمباراة جمهورية التشيك الودية يوم الأربعاء المقبل.

رئيس برشلونة يفضل الأرجنتين

اعترف جوسيب بارتومو رئيس برشلونة بدعمه لمنتخب الأرجنتين للفوز بكأس العالم على حساب بلده إسبانيا لعيون نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي يتدرب هو وزملاؤه في المنتخب حاليا في الكامب نو،وقال بارتومو:«أتمنى أن يستطيع ميسي الفوز باللقب فهو أفضل لاعب في التاريخ ويمكنه الفوز باللقب وتحقيق حلمه».
وتنافس الأرجنتين في المجموعة الرابعة مع آيسلندا وكرواتيا ونيجيريا.

لوف ينتقد فريقه

قال المدرب يواخيم لوف مدرب ألمانيا، إن «العودة التي حققها مانويل نوير كانت جيدة بعد غيابه لهذه الفترة الطويلة»، وتابع«هذه الهزيمة مملة، قدمنا شوطاً أول جيداً لكننا خسرنا الكرة كثيرا في الثاني، وهذا الأمر عقد الأمور علينا».
وواصل «هناك العديد من الأشياء التي خططنا لها ولم نطبقها، إذا لعبنا بهذه الطريقة في كأس العالم، ففرصنا (باحراز اللقب مجددا) ستكون ضئيلة. لكننا لن نشعر بالانهزام بسبب ما حصل، سبق لنا أن لعبنا مباريات استعدادية مماثلة قبل البطولات الأخرى».


iNewsArabia.com > رياضة > الخليج | رياضة
ألمانيا تسقط أمام النمسا بعد 32 عاماً في ليلة عودة نوير,