الإمارات ضيفاً على العربي في أم القيوين بطموح الفوز الأول

رأس الخيمة: علي البيتي

تفتتح الجولة الثانية من دوري الدرجة الأولى مساء اليوم؛ حيث تقام مباراتان، تجمع الأولى الذيد مع العروبة في الخامسة إلا ثلثاً، والثانية العربي مع الإمارات في التوقيت نفسه، وهما مواجهتان في غاية الأهمية للفرق الأربعة التي تسعى إلى تحقيق الفوز الأول في البطولة، فالذيد خسر أمام دبا الفجيرة، والإمارات تعادل مع الحمرية، والعربي مع مصفوت، بينما يخوض العروبة أولى مبارياته باعتبار أنه كان في الراحة.
وتتجه الأنظار لفريق العروبة الذي يظهر للمرة الأولى من خلال مواجهته لمضيفه الذيد، وتعد المباراة امتحاناً للفريق الفجراوي والذي قدم مستويات متواضعة في تصفيات كأس رئيس الدولة، ولكن ما قد يبعث الأمل بالنسبة لجماهيره هو أن مستويات ونتائج تصفيات الكأس ليست مقياساً حقيقياً لمستوى وجودة الفرق، وهو الأمر الذي أكده دبا الفجيرة والذي لم يقدم شيئاً يذكر في تصفيات الكأس، لكنه عرف كيف يبدأ دوري الهواة من خلال فوزه في الأسبوع الماضي على الذيد نفسه.
وعلى الرغم من أن تسعة لاعبين من اللاعبين الأساسين غادروا العروبة الصيف الماضي، وعلى الرغم من أن ترشيحات الصعود تميل أكثر لأندية دبا الفجيرة والإمارات والحمرية والقادم الجديد البطائح، فإن الفريق بقيادة المدرب التونسي يسري الكحلة، يريد أن يثبت للجميع أنه رقم لا يمكن تجاوزه ويريد أن يكرر ما حققه في الموسم الماضي والذي كان فيه منافساً شرساً على الصعود وكان فيه قاب قوسين من تحقيق الحلم والتأهل إلى دوري الخليج العربي.
ويمتلك العروبة لاعبين أصحاب خبرة كبيرة، مثل: خالد جمال بوهندي ومالك الشحي وتراوري لاعب كلباء والشارقة السابق وسالم سعيد وعمر كوسوكو لاعب الفجيرة السابق، إضافة إلى لاعب العروبة البرازيلي تايلون نيكولاس.
وبالمقابل لن يكون الذيد لقمة سائغة، خصوصاً أنه يلعب على أرضه ويبحث عن البداية الصحيحة للدوري بعد أن خسر في الجولة الأولى أمام دبا الفجيرة بهدفين، ويبدو البنفسجي مختلفاً عن المواسم الماضية، فهناك عملية إعادة صياغة تمت بالفريق وتغييرات حدثت على صعيد العناصر، وقد كان الفريق منافساً حقيقياً لدبا الحصن على انتزاع بطاقة الصعود في تصفيات كأس رئيس الدولة، لكنه سيكون مطالباً بتصحيح الأوضاع قبل فوات الأوان لأن خسارة ثانية في الدوري، ستكون لها آثارها السلبية من الناحية الحسابية وأيضاً من الناحية النفسية، وربما تجعل المراقبين يخرجون الفريق مبكراً من حسابات المنافسة على الصعود.
ويعول الفريق الذي يقوده المدرب محمد العجماني، على عدد من العناصر الجيدة، مثل: التونسي محمد علي بن حموده والبرازيلي ديوناتان ماشادو، إضافة إلى اللاعبين المواطنين أصحاب الخبرة على غرار خليفة القايدي، قائد الفريق، وعصام عباس وعبد الله عيسى.
وبملعب العربي، يستضيف صاحب الأرض فريق الإمارات في مباراة يدخلها العربي بمعنويات الفوز الذي حققه على الصقور في الجولة الأخيرة من تصفيات الكأس، لكن المواجهة اليوم ستكون مختلفة لأن الدوافع والحوافز نفسها مختلفة نظراً لأن مستوى المنافسة في دوري الهواة يكون أقوى وكثيراً ما تظهر المعادن الحقيقية للأندية في هذه البطولة.
ونجح الفريق القيواني، في الخروج بنقطة التعادل في الجولة الأولى من ملعب مصفوت، وسيعمل على مواصلة تحقيق النتائج الجيدة عطفاً على أنه يلعب بدون ضغوط، فهو ليس من الأندية المرشحة للصعود، ويقود الفريق المدرب الكرواتي بريدراج، ويضم لاعبين أمثال البرازيلي الكساندر بيرنانديس والكرواتي ايغور ويتزر، إضافة إلى اللاعبين الشباب والخبرة بقيادة طلال النوفلي وعبدالله نني وراشد لاهي وفرج جمعه ومحمد البرق.
وبالمقابل، يعد الإمارات من الفرق المرشحة للصعود إلى دوري الخليج العربي بل يأتي على رأس المرشحين بالمشاركة مع دبا الفجيرة والحمرية، وقد تعادل الصقور في الجولة الأولى مع الحمرية وهي بداية وعلى الرغم من أنها لم تكن مميزة لأن الفريق فقد نقطتين، فإنها ليست سيئة لأن العنابي خصم شرس ومواجهته تعد مباراة قمة، كما أن الصقور ظهروا فيها بشكل جيد مسحوا به الصورة المهزوزة التي ظهروا بها في تصفيات الكأس، وسيعمل الأخضر على الدخول في أجواء الصراع ومواصلة رحلة استعادة الثقة من خلال مواجهة العربي.
ويعتمد فريق الإمارات على تشكيلة تعد خليطاً بين الشباب وعناصر الخبرة ويعول المدرب المقدوني جوكيكا على خبرات علي صقر وسعد سرور وعامر عمر، الذين شاركوا في مباراة الحمرية، إضافة إلى بقية اللاعبين المواطنين ويعول أيضاً على الكولومبي تومي توبار لاعب كلباء السابق والرواندي حكيمو.


iNewsArabia.com > رياضة > الخليج | رياضة
الإمارات ضيفاً على العربي في أم القيوين بطموح الفوز الأول,