الحياة تعود اليوم إلى درة مضامير العالم «ميدان»

دبي أحمد عزت:

ترعى طيران الإمارات السباق الافتتاحي اليوم، والذي يتضمن 6 أشواط، يشارك بها 62 خيلاً تتنافس على مجموع جوائز يبلغ 855 ألف درهم.

ويعتبر الشوط الرابع هو الشوط الرئيسي في سباق اليوم، إذ تبلغ جائزة الثالث 170 ألف درهم، ويُجرى لمسافة 2000 متر، وخصص للخيول المهجنة «هانديكاب».
ويعتبر هذا الشوط من الأشواط الغامضة، نظراً لمشاركة 9 خيول به، وجميعها من ذوات المستويات المتقاربة.
ويتصدر «جيران» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، و«بين ماجنوس» لسلطان علي، المشاركين في الشوط.
ومن أقوى المرشحين للفوز بأول أشواط الموسم في مضمار «سبيشيال فايتر» لسمو الشيخ منصور بن محمد آل مكتوم، إلى جانب «زمام» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، و«تورش لايتر» و«هنترز كريك» وكلاهما لسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم.
وتبدأ انطلاقة الشوط الأول الافتتاحي في السابعة مساء اليوم، ومسافته 1400 متر، وخصص للخيول المبتدئة، ويتصدرها «برابهام» لسمو الشيخ أحمد بن محمد آل مكتوم. ويتوقع أن ينحصر صراع اللقب بين «إنتينس إيفورت» لسلطان علي، و«لاك هواك» لراشد علي الرايحي، و«بريبيرد» لسمو الشيخ ماجد بن محمد آل مكتوم.
ويعد «مالتس كات» و«إينيري» لسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، من أبرز المرشحين لانتزاع لقب الشوط الثاني الذي يُجرى لمسافة 1400 متر، وينافسهما بقوة «مارشينج تايم» و«مقطر» وكلاهما لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، و«كروس جرين» للشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم، و«أشهاد» لسمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم.
ويشهد الشوط الثالث وهو مخصص للخيول المهجنة لمسافة 1200 متر «سباق تكافؤ»، صراعاً ساخناً بين 9 خيول، يتصدرها «جالي» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وينافسه «يا ويل» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.
ويدخل في صراع المنافسة كل من «مشير» و«أجرام» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وكلاهما بإشراف المدرب مصبح المهيري، و«تماثل» وهو أيضاً لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، لكنه من إشراف عميد المدربين علي راشد الرايحي، و«بليسنجتون» لسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ويشرف عليه المدرب سالم بن غدير.
ويتنافس في الشوط الخامس المخصص للخيول المهجنة لمسافة 1600 متر «سباق تكافؤ»، 10 خيول قوية يتصدرها «ناثر» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وهو من أبرز المرشحين لهذا الشوط.
ومن المرشحين أيضاً «كورت روم» لسمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم، والذي يشرف عليه المدرب مصبح المهيري، وأيضاً «جريلليتو» للشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم، و «سبيلليت روك» لسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، و«استبيان» لسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان.
ويشهد الشوط السادس الذي يُجرى لمسافة 1600 متر «سباق تكافؤ»، مشاركة 11 خيلاً، ومن أبرز المنافسين على الشوط «بسكر» لسمو الشيخ أحمد بن محمد آل مكتوم، بإشراف أحمد بن حرمش و«سويزرلاند» لسمو الشيخ ماجد بن محمد آل مكتوم، بإشراف حسن البلوشي.
ويدخل في صراع المنافسة أيضاً «ستورماردال» للشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم، بإشراف إسماعيل محمد.

البسطي: الموسم يحظى باهتمام ومشاركة عالمية

أعرب مليح البسطي عضو هيئة الإمارات لسباق الخيل، رئيس لجنة السباقات بالهيئة، عن سعادته بانطلاق الموسم الجديد لسباقات الخيل في الدولة، مؤكداً أنه سيكون أكثر جودة واتساعاً وتميزاً.

وأشار البسطي إلى أن الموسم الجديد يتسم بجودة عالية وتطور ملحوظ في مستوى السباقات المطروحة في شتى المضامير سواء للخيول المهجنة أو العربية الأصيلة.

وقال: «يطيب لنا في هيئة الإمارات لسباق الخيل أن نرحب بالملاك والمدربين والفرسان وجماهير الخيل، والإعلاميين وكافة قطاعات هذه الرياضة الحيوية بمناسبة انطلاقة الموسم الجديد الذي يعد رقم 24 والذي نأمل أن يضع لبنة أخرى في صرح النماء والبناء الذي تشهده سباقاتنا منذ نشأتها الأولى قبل أكثر من عقدين».
وأضاف: »ما من شك في أن المواسم الماضية حققت قفزات هائلة في مسيرة تطوير السباقات إلى غاياتها المنشودة، لكننا نعول كثيراً على الموسم الحالي ليصعد بسباقات الخيل إلى آفاق أرحب من الجودة والتميز لا سيما وأن سباقاتنا أصبحت تثير اهتماماً عالمياً متزايداً وتحظى بمشاركة مجاميع من خيرة الخيول الأبطال من مختلف أنحاء العالم، ونتطلع لأن يتسع نطاق المشاركة العالمية ليشمل كافة المضامير».

على خط آخر، أشاد البسطي بدعم طيران الإمارات للسباقات في الدولة، وعلى المستوى العالمي والذي بدأ خلال الأعوام الماضية، وأعرب عن ترحيبه بعودة الناقلة الوطنية ودعمها للسباقات مجدداً في «ميدان» بالموسم الجديد.

المعلا: الإمارات أكبر داعم لسباقات الخيل

أكد الشيخ ماجد المعلا، نائب رئيس أول طيران الإمارات للعمليات التجارية لمنطقة الخليج والشرق الأوسط وإيران، أن الإمارات اعتادت دوماً أن تقدم دعماً غير محدود لسباق الخيل منذ سنوات طوال.

وشدد المعلا على أن سباق الخيل إنما هو جزء من نسيج الإمارات، مشيراً إلى أن دبي أسهمت إسهاماً كبيراً في تحويل المدينة إلى مركز رئيسي للألعاب الرياضية والمناسبات الثقافية.

وأكد المعلا ثقته بأن النجاح الذي تحقق خلال السنوات الماضية سيتكرر مشيراً إلى أنهم يتطلعون إلى موسم جديد حافل بالإثارة والمتعة التي يتطلع لها عشاق هذه الرياضة الثلاثية العريقة.
وأنهى المعلا بالتأكيد على أنه وشركة طيران الإمارات لا يساورهم أي شك في أن نجاح السنوات السابقة في سباقات الخيل سيتكرر، مؤكداً أن الموسم الجديد في مضمار ميدان سيشهد إثارة وندية كبيرة.

حقائق الكرنفال

تقام جميع سباقات الكرنفال أيام الخميس، ما عدا حفل السوبر ساتر داي الذي يقام يوم السبت 5 مارس/آذار، وكأس دبي العالمي، يوم 26 مارس/آذار.

الكرنفال يضم سباقين من الفئة الأولى للخيول المهجنة الأصيلة، هما الجولة الثالثة من كأس آل مكتوم، وسباق جبل حتا، وهما أول سباقين من المستوى الأعلى يقامان خارج أمسية كأس دبي العالمي.
أول سباق رئيسي بالكرنفال هو سباق الفئة الثانية الجولة الأولى من كأس آل مكتوم، وذلك في افتتاح الحدث يوم 7 يناير/كانون الثاني.
عدد السباقات المصنفة بالكرنفال يبلغ 31 سباقاً من فئة قوائم وحتى الفئة الأولى، 16 منها على المسار العشبي و15 على التربة الرملية.

855 ألف درهم جوائز

يبلغ مجموع جوائز أشواط السباق الأول 855 ألف درهم تفاصيلها كالتالي:

الشوط الأول «إيريبيان أدفنشرز» - 125 ألف درهم.
الشوط الثاني «إميريتس هوليدايز» - 135 ألف درهم.
الشوط الثالث «إميريتس سكاي كارغو» - 150 ألف درهم.
الشوط الرابع «إميريتس إيه 380» - 170 ألف درهم.
الشوط الخامس «إميريتس سكاي وردز» - 125 ألف درهم.
الشوط السادس «إميريتس إيرلاينز» - 150 ألف درهم.

30 مليون دولار جوائز كأس دبي

حافظ كأس دبي العالمي الذي سينطلق يوم ٢٦ مارس/آذار المقبل، على موقعه كأغنى سباق للخيول في العالم بجوائزه غير المسبوقة البالغة ١٠ ملايين دولار، فيما حافظت أمسية الكأس التي تضم ثمانية سباقات أخرى، على ريادتها وثرائها كأغنى حفل للسباقات في العالم بعد أن ارتفعت قيمة الجوائز إلى أكثر من ٣٠ مليون دولار.

38 مليون دولار للأبطال

يواصل كرنفال كأس دبي العالمي إثارة الاهتمام العالمي في مثل هذا الوقت من كل عام حيث يتطلع مجتمع الخيل شرقاً وغرباً للانطلاقة ال13 للكرنفال الذي أصبح الموسم الدولي الأفضل لسباقات الخيل العالمية، اعتباراً من السابع من يناير المقبل.

والكرنفال الذي يطرح جوائز مالية هي الأغنى عالمياً وتزيد على ٣٨ مليون درهم، يتواصل على مدى ثلاثة أشهر تقريباً ويضم ١١ حفلاً دولياً للسباقات الرفيعة بميدان النجوم تشمل ٦٩ شوطاً، ٣٠ منها على الأرضية الرملية و٣٩ على المسار العشبي، ويظل الحدث الأبرز في الكرنفال حفل السوبر ساترداي الذي يمثل بروفة حقيقية لجميع السباقات في أمسية الكأس.
وبالرغم من تغيير الأرضية الاصطناعية إلى الرملية العام الماضي، إلا أن الكرنفال لم يتأثر وأرسل العالم صفوة خيوله إلى دبي وأثبتت الدورة الماضية أن الخيول الأبطال تستطيع الأداء على مختلف الأرضيات.

استعدادات ضخمة لاستقبال الجماهير

أكملت إدارة مضمار ميدان استعداداتها لتنظيم مهرجان الافتتاح بما يليق بأهمية ومكانة المضمار، وقامت الإدارة بتجهيز جميع المرافق والخدمات لاستقبال الحشود الجماهيرية وتوفير كل سبل الراحة والتسهيلات الممكنة.

السباقات المقبلة

تتواصل الحياة بعد هذا السباق على مضمار ميدان في الفترة القادمة أيام 19 نوفمبر/تشرين الثاني، 3 ديسمبر/كانون الأول، 17 ديسمبر/كانون الأول، وينطلق كرنفال كأس دبي العالمي في 7 يناير/كانون الثاني 2015.


iNewsArabia.com > رياضة > الخليج | رياضة
الحياة تعود اليوم إلى درة مضامير العالم «ميدان»,