الشارقة.. «ملك» يسير نحو العرش على جراح الوصل

إعداد: علي نجم

فرض الشارقة نفسه «ملكاً» فوق عرش صدارة ترتيب دوري الخليج العربي بعدما دك مرمى مضيفه الوصل بخمسة أهداف مقابل هدف، ليواصل رحلة الدفاع عن اللقب الذي توج به الموسم الماضي عن جدارة واستحقاق.
وأثبت الملك أنه عاقد العزم على المضي قدماً نحو البحث عن التتويج بالدرع الثانية في حقبة الاحتراف، من خلال السير على درب الانتصارات المتتالية، وكسب العلامة الكاملة بعد مرور 4 جولات على بداية المسابقة.
ضرب الشارقة بالفوز على الوصل سرباً من العصافير بحجر واحد، حين حقق فوزاً كبيراً على المنافس «الأصفر» الذي شكل عقدة له في السنوات الأخيرة، حيث يعود فوزه الأخير على الوصل إلى الرابع من ديسمبر/ كانون الأول 2015 حين فاز الشارقة في الإمارة الباسمة بهدفين مقابل هدف.
وحقق الشارقة فوزه السادس على التوالي في المسابقة (مرتين في الموسم الماضي في الجولتين 25 و26 و4 مرات هذا الموسم)، ليواصل حصد النتائج الإيجابية وتقديم الأداء الذي قد يساعده على تكرار إنجاز الموسم الماضي.
وتمكن المدير الفني المواطن عبد العزيز العنبري من الوصول إلى الفوز رقم 29 في 48 مباراة على التوالي، قاد بها الفريق «الأبيض» في المسابقة، منذ أن تولى المهمة خلفاً للبرتغالي بيسيرو.
وبلغ المدرب العنبري النقطة 99 وبات على بعد نقطة واحدة من دخول نادي المئة من حصد النقاط مع «الملك» الذي تحول من فريق يصارع من أجل نيل مركز في المنطقة الآمنة، إلى فريق يعتلي قمة الترتيب عن جدارة واستحقاق.


المايسترو يتألق


ولم يشذ المايسترو البرازيلي إيجور كورونادو عن لغة التميز والتألق، ليثبت مرة جديدة أنه من طينة اللاعبين الكبار الذين صنعوا بصمة في دوري الخليج العربي، بعدما تمكن من تسجيل هدفين في شباك الوصل، قبل أن يمرر كرة التمريرة الحاسمة التي سجل منها ريكاردو جوميز الذي سجل الهدف الرابع في المباراة.
واستطاع المايسترو البرازيلي رفع غلته إلى 22 هدفاً، منها 5 أهداف هذا الموسم اعتلى بها صدارة ترتيب الهدافين وهو الذي يشارك في مركز صانع الألعاب، كما رفع غلته إلى 14 تمريرة حاسمة منها 5 هذا الموسم.
وأصبح الوصل ثاني أكثر فريق ينجح اللاعب كورونادو في زيارة شباكه برصيد 3 أهداف مقابل 4 أهداف في مرمى العين.


جراح الوصل


وعمّق الشارقة من جراح الوصل الذي مُني بالخسارة الثالثة على التوالي في المسابقة، ليجد الفريق «الأصفر» نفسه في قاع الترتيب، خلف خورفكان الصاعد برصيد نقطة واحدة.
وبدا الوصل شبحاً للفريق الذي صال وجال قبل موسمين، ليحقق البداية الأسوأ في رحلته في المسابقة سواء في عصر الهواية أو حتى الاحتراف.
ورسم الوصل الكثير من علامات القلق حول مصيره هذا الموسم، في ظل التخبط الكبير الذي يعانيه على المستوى الدفاعي، بعدما بدا الفريق على المستوى الدفاعي أقرب إلى دفاع «شوارع» على حد وصف الفهد الأسمر فهد خميس على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.
وبات الوصل بحاجة إلى ما يشبه عملية الإنقاذ للخروج من مستنقع النتائج السلبية، خاصة مع ضياع الفريق لطريق الفوز للمباراة السادسة على التوالي، بعدما كان فوزه على الشارقة نفسه في المرحلة 24 في الموسم الماضي، المرة الأخيرة التي يعرف بها حلاوة الانتصار. وأصبحت أرقام المدرب الروماني ريجيكامب تثير الكثير من القلق خاصة على مستوى النتائج السلبية الكبيرة التي مُني بها الفريق تحت قيادته، ذلك أن السقوط بالخمسة تكرر للمرة الخامسة خلال حقبته مع الفريق، إلى جانب الخسارة برباعية مرتين.
وهنا سجل المباريات التي خسرها الوصل بالخمسة مع المدرب ريجيكامب:
دوري أبطال آسيا: الزوراء العراقي - الوصل: 5-0
دوري أبطال آسيا: الوصل - الزوراء العراقي: 1-5
دوري الخليج العربي: العين- الوصل: 5-1
دوري الخليج العربي: الوصل - الشارقة: 1-5
كأس رئيس الدولة: الوصل - شباب الأهلي: 1-5


iNewsArabia.com > رياضة > الخليج | رياضة
الشارقة.. «ملك» يسير نحو العرش على جراح الوصل,