الظفرة يتطلع للقب «الحصان الأسود» في الموسم الجديد

متابعة: صديق عباس
يشارك فريق الظفرة الأول للكرة هذا الموسم في ثوب جديد بعد أن شهدت كشوف الفريق الكثير من التعديلات الإيجابية التي تشكل اضافة حقيقية لفرسان الغربية الذي نجح في الإبقاء على مهاجمه التاريخي السنغالي ماكيت ديوب بالرغم من الإغراءات المحلية والخليجية التي ظلت تطارده قبل ختام الموسم الماضي بعدما ارتبط (باكو) كما يحلو لزملائه وأهل الغربية مناداته بالفريق وقدم من خلاله أفضل سنوات عمره الكروي.
يمثل استمرار ديوب واحداً من النجاحات الإدارية التي تسجل لشركة كرة القدم بنادي الظفرة التي نجحت في تسجيل إنجاز إداري جديد باعتباره أفضل أندية المحترفين في الموسم الماضي وفقاً للمعايير والشروط الخاصة بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعدما نجح النادي في تنفيذ كافة الملاحظات وتطوير مرافقه وكادره الوظيفي وتحسين ملاعبه على أرقى المواصفات، بجانب الأمور التسويقية والإعلامية والمالية والبنية التحتية.
ويأتي الموسم الكروي بطموحات كبيرة واستعدادات لم تعرف الراحة عقب ختام الموسم الكروي بسبب ارتباك البرمجة والظروف المناخية، ما أدى لتأجيل دورة النادي الكروية الودية الدولية التي كان موعدها عقب معسكر الإعداد المحدود الذي أقيم في أغسطس/آب الحالي في هولندا ، ليكتفي الفريق بإقامة أربع مباريات ودية تجريبية والتي حققت قدراً من الانسجام بإشراف المدرب الفرنسي لوران بانيد.
وضمت قائمة الفريق العديد من الوجوه الجديدة من المواطنين أصحاب الخبرات والشباب الصاعد لينضموا لقائمة الفريق الأساسية بقيادة كابتن الفريق عبد السلام جمعة وأخيه عبد الرحيم جمعة وفي قائمة الخبرات المدافع سيف محمد واللاعب الجديد عبد الله قاسم لاعب النصر والجزيرة الأسبق ولاعب بني ياس المهاجم الدولي أحمد علي الذي يواجه تحدياً جديداً لإثبات الذات بشعار فرسان الغربية في محطته الثالثة بعد الوحدة وبني ياس ، وضمت القائمة مدافع الأهلي عبد الرحمن يوسف وخالد بطي، وسالم سعيد وعودة حمد راقع الأحبابي وهداف العامري.
وشهدت كشوف الظفرة وداع المدافع الشاب المتميز أحمد سليمان الظنحاني والمهاجم الصاعد محمد حسين خوري كأبرز الغائبين من صفوف الفريق ، كذلك المخضرمين علي عباس ومحمد قاسم وخليفة إبراهيم وعبد الرحيم حسين وحسن زايد والحارس يوسف البيرق واللاعبين الأجانب الثلاثة وهم اللبناني بلال شيخ النجارين الذي عاد لنادي دبا الفجيرة ليحل مكانه العراقي أحمد إبراهيم مدافع فريق عجمان السابق، وضم الظفرة المهاجم الإسباني ديفيد بارال ولاعب الوسط الأرجنتيني خوخي لونا مكان المغربي يوسف القيديوي لاعب فريق الإمارات الخيماوي السابق والعراقي همام طارق المعار من النادي الأهلي دبي.

قائمة الفريق
تضم قائمة الظفرة اللاعبين: عبد الله سلطان الناصري، علي حسن الأمير، زايد الحمادي، طارش القايدي، أحمد علي الشبيبي، إبراهيم سعيد مسعود، أحمد علي العبري، إسماعيل لبلوشي، حسن الحمادي، حمد يوسف، خالد الزعابي، خلف الحوسني، سيف سعيد اليعقوبي، عبد السلام جمعة الجنيبي، عبد الله علي النقبي، عبد الله عبد الهادي الجابري، علي إبراهيم الحمادي، غازي محمد الهديبي، محمد بلال سعيد، محمد خليل الحوسني، جوهر بني حماد، حمد علي الاحبابي، حمد يعقوب إبراهيم، خالد بطي الزعابي، خليل عبد الله آل علي، راشد محمد عباس، سالم سعيد آل علي، سيف محمد آل بشر، عبد الرحيم جمعة الجنيبي، عبد القادر علي قمبر، عبد الله إبراهيم الحمادي، عبد الله عبد القادر الصيعري، عبد الله قاسم، فهد إبراهيم الحمادي، محمد سالم الكثيري، محمد عنتر عبد الله، هداف عبد الله العامري، والسنغالي ماخيت ديوب، العراقي أحمد إبراهيم الخفاجي، الإسباني ديفيد بارال توريس والأرجنتيني خوخي لونا.

نهائي الكأس أبرز الإنجازات
على صعيد كرة القدم بدأ فريق الظفرة الإعداد مبكراً للموسم الجديد، حيث يتطلع أبناء الغربية للعب دور «الحصان الأسود» مجدداً، وذلك من خلال التعاقدات المبكرة بضم العديد من اللاعبين الذين يصل عددهم الى 11 لاعباً.
ونجحت شركة الظفرة لكرة القدم في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي، وفي خطوة موفقة بإعادة مدرب الفريق السابق الفرنسي لوران بانيد كمدير فني للفريق خلفاً لإيوان الذي كان حل بدوره مكان الكرواتي آنيل كاربيج الذي انتقل للفريق الرديف.
وجاءت عودة لوران بانيد تزامناً مع توقف مسابقة الدوري استعداداً للدور الثاني وقتها، وهو ما أفاد الفريق الذي تحسن كثيراً في الإياب، ونجح «فرسان الغربية» في تجنب الهبوط وتحقيق المركز الحادي عشر في دوري الخليج العربي برصيد 27 نقطة من خلال فوز الفريق في 5 مباريات والتعادل في 12 مباراة ما يجعله (ملك التعادلات) وخسر في 9 مباريات.
وسجل مهاجمو الظفرة 31 هدفاً ودخلت مرمى الفريق 33 هدفاً، ونال «فارس الغربية» المركز 11 بعدما تقدم في الترتيب على فرق الشارقة صاحب 26 نقطة وعجمان الثالث عشر واتحاد كلباء الرابع عشر اللذين ودعا دوري الأضواء.

ماكيت ديوب: نحترم العين لكننا نأمل تحقيق نتيجة إيجابية
قال السنغالي ماكيت ديوب مهاجم الظفرة إن مباراة فريقه اليوم أمام فريق العين باستاد هزاع بن زايد لن تكون سهلة باعتبار أنها مباراة بداية الموسم وقال: سيستفيد العين من عاملي الأرض والجمهور كما أن جاهزيته أفضل من فريقنا، حيث خاض مباراتي كأس الصداقة الإماراتي المغربي وكأس السوبر، وأضاف: سنقدم كل ما عندنا أمام العين وسنحاول الظهور بشكل جيد وتحقيق نتيجة إيجابية.
وعن اللاعبين الجدد بالظفرة قال: مستوياتهم جيدة ويعتبرون إضافة للفريق وانسجموا مع بقية اللاعبين ونتمنى أن يكون وجودهم إضافة للفريق. واختتم معرباً عن أمله أن يكرر أجمل هدف في الدوري سجله في الموسم الماضي بملعب الظفرة بالغربية في مرمى الحارس المتألق خالد عيسى.

بانيد: نواجه أفضل فرق الإمارات
أكد الفرنسي لوران بانيد مدرب فريق الظفرة أن فريقه قادر على تحقيق أحد ألقاب الموسم الكروي الجديد، وهو حق مشروع لكافة أندية المحترفين، مشيداً بفترة الإعداد بالرغم من عدم تنظيم الدورة الكروية الدولية، إلا أن مدة الإعداد قبل وبعد المعسكر تعد إيجابية من خلال استجابة اللاعبين.
وقال: التركيز في هذه المرحلة على تجهيز اللاعبين وإعدادهم من الناحية البدنية، والمعسكر اشتمل على العديد من جرعات التدريب خلال تلك المرحلة، التي كان فيها العمل يتم وفق البرنامج الموضوع، وذلك بالتدرج في الأحمال التدريبية والعمل مع اللاعبين بشكل واقعي، إلى جانب تهيئة اللاعبين من الناحية النفسية، ثم ركزنا على الجانبين الفني والخططي، مع الاستمرار في رفع معدلات اللياقة البدنية لتجهيز اللاعبين لبداية الموسم المقبل.
وتحدث عن اللاعبين الجدد في صفوف الفريق، وقال: من المؤكد أنه لا يزال الوقت مبكراً للحكم على مستويات اللاعبين الجدد بالرغم من التفاؤل الذي يسود أروقة النادي، سواء من الأجانب أو المواطنين، وأعتقد أن الإدارة أحسنت التعامل مع هذا الملف، حيث دعمت الفريق بلاعبين مميزين يمتلكون الخبرة الميدانية، ومن المواطنين الصاعدين، وقد تم الوقوف على مستوياتهم الفنية والاحترافية خلال المعسكر الخارجي وخاصة بالنسبة للاعبين الأجانب، والذين سيشكلون إضافة للفريق، أما بالنسبة لتجانس اللاعبين الجدد مع القدامى، فإنه من المؤكد مع مرور الوقت واستمرارية التدريبات المجمعة سيكتمل التجانس، وهذا ما سعى له الجهاز الفني خلال المعسكر والتركيز عليه خلال الفترة المقبلة من المباريات التي تعد المحك الحقيقي بالرغم من حالة الطقس التي تختلف تماماً عن مدة الإعداد وعلينا التأقلم على الوضع طالما ينطبق الحال على الجميع.
وأكد بانيد أنه جاهز لمباراة اليوم أمام العين الذي يعد أقوى فرق الدوري والذي توج بطلاً للدوري، كما توج مؤخراً بلقبي كأس الصداقة الإماراتي المغربي، وكأس السوبر الإماراتي، وقال: تنتظرنا مواجهة صعبة أمام فريق يملك عناصر مميزة، نأمل أن تكون المباراة بمستوى الطموح من الفريقين. وأضاف: نطمح للخروج بنتيجة إيجابية في ظل التطور التدريجي الذي يشهده فريق الظفرة والذي يزداد تطورا يوما بعد آخر. وزاد: نعلم أننا نواجه فريقاً قوياً ويملك لاعبين مميزين من مواطنين وأجانب، وهذا لا يمنع أن الظفرة ذاهب للعب بجدية وبفكر جديد لمواجهة العين ومجاراته.


iNewsArabia.com > رياضة > الخليج | رياضة
الظفرة يتطلع للقب «الحصان الأسود» في الموسم الجديد,