كوسوفو تتربص لخطف الصدارة من إنجلترا غداً

متابعة: ضمياء فالح

تتطلع كوسوفو لخطف صدارة المجموعة الأولى من إنجلترا عندما تلتقيها غداً الثلاثاء في تصفيات يورو 2020، وذلك بعد تمديدها سجل انتصاراتها المتتالية إلى 15 مباراة بقلب التأخر صفر-1 إلى فوز 2-1 على ضيفتها تشيكيا السبت في المجموعة الأولى رغم غياب 5 لاعبين من صفوفها بداعي الإصابة.

وسجل هدفي كوسوفو نجماها فيدات موريكي لاعب فنربغشة التركي وميرجم فويفودا لاعب ستاندرد لييج البلجيكي.

يلقب منتخب كوسوفو ب «الداردانيانز» وآخر هزيمة تذوقها منتخب البلاد الذي تأسس بعد إعلان استقلالها عن يوغسلافيا في 2008 تعود إلى أكتوبر/‏ تشرين الأول في 2017 على يد آيسلندا.

يقود المدرب السويسري بيرنارد شالاندز المنتخب الكوسوفي ويتطلع لشطب فارق النقطة مع منتخب إنجلترا واحتلال صدارة المجموعة الأولى.

في المقابل، يعوّل ساوثجيت مدرب إنجلترا على تشكيلته الشابة التي سحقت بلغاريا 4- صفر على ملعب ويمبلي السبت أيضاً سجل منها نجم توتنهام هاري كين هاتريك (24 ثم 49 و73 من ركلتي جزاء) وهو ثاني «هاتريك» لكين بعد ثلاثيته في شباك بنما في مونديال روسيا 2018، كما سجل جناح مانشستر سيتي رحيم سترلينج هدف الإنجليز الثالث في الدقيقة 55.

وسيقف بوجه نجم إنجلترا هاري كين صخرة دفاع كوسوفو فلورنت هاديرجيوناي (25 عاماً) لاعب هدرسفيلد الإنجليزي الذي نشأ في سويسرا وأعلن ولاءه لكوسوفو مطلع العام. ويعلق هاديرجيوناي: «عندما نجلس ونتحدث عن المنتخب ندرك أن الأمر يتعدى الكرة. لكل واحد منّا قصّته، من لم يكن في كوسوفو أثناء الحرب يستمع لقصص من كانوا فيها وبالعكس. سمعت من بعض اللاعبين كيف هربوا في الجبال وهم صغار بلا طعام وساروا يومين أو ثلاثة وسط نيران العدو. نتعاطف لأننا نتخيل عائلتنا أو أبناء عمومتنا أو أعمامنا واجهوا نفس المحنة».

ويعيش في كوسوفو غالبية ألبانية مسلمة تعرض 14 ألف واحد منهم للقتل في حرب التسعينات وهُجّر معظم سكانها ال 1.7 مليون، لكن بعد الاستقلال كونت منتخباً لعب أول مباراة دولية في 2014 ثم بعد مرور عامين اعترف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والاتحاد الأوروبي (يويفا) بالمنتخب. ويدرك هاديرجيوناي الذي لعب أول مباراة مع «برازيل البلقان» ضد بلغاريا في يونيو/‏ حزيران الماضي، وزملاؤه مسؤوليتهم، فَكُرة القدم ليست فقط لعبة للبلاد، بل وسيلة للنهوض بالأمة ويضيف: «المنتخب يمكنه تقديم صورة جيدة لبلدنا، كل لاعبينا ولدوا خارج كوسوفو وتجمعوا من بلدان مختلفة لصنع شيء. الجمهور يعشق الكرة وعندما فزنا على بلغاريا في صوفيا بقي مئات المشجعين في المطار حتى الساعة الثالثة فجراً لاستقبالنا. إذا ذهبنا لمطعم لا يقبلون أن ندفع الفاتورة والذهاب لملعب التمرينات أشبه بالحفلة. فريقنا مميز يضم لاعبين منخرطين في 14 بطولة محلية حول العالم من ضمنها روسيا وإيطاليا وألمانيا و4 لاعبين من الدرجة الأولى الإنجليزي».

قصة هاديرجيوناي بدأت بعيداً عن الحرب، هاجر والداه لبناء حياة جديدة في سويسرا، وكان بسن الخامسة عندما اندلعت الحرب ويعلق: «كنت أسمع بعض المعلومات لكنني لم أفهم حقيقة ما جرى إلا بعدما كبرت. كانت فترة عصيبة على والدي حتى إن أبناء عمومته قتلوا في الجيش وعندما أزور كوسوفو اليوم ألتقي بأقارب: زوجات بلا أزواج وأطفال يتامى. أشعر بأني محظوظ لأنني تربيت في سويسرا، قدمت لي كل شيء وجعلتني لاعب كرة».

في الوقت الذي تأسس فيه منتخب كوسوفو كان نجوم مثل شاكيري نجم ليفربول، وجرانيت تشاكا، نجم أرسنال، اختارا تمثيل سويسرا ولم يغيرا قميصهما. هاديرجيوناي نفسه لعب في منتخب سويسرا دون ال 21 سنة لكنه قرر التغيير واللحاق بمواطنيه القاطنين في إنجلترا بيرسنت سيلينا وأرو موريكي وأضو نوهيو.

وتحدث هاديرجيوناي عن قراره وقال: «كان قراراً صعباً، سويسرا منحت والدي حياة أفضل لكن لديّ أقارب قاتلوا وضحّوا من أجل كوسوفو. شعرت بأن قلبي هناك، لذا تحدثت مع الاتحاد السويسري وتفهموا موقفي ولم يصعبوا عليّ الأمور».

زميل هاديرجيوناي نويهو (30 عاماً) يلعب بموقع الهجوم في شيفيلد وينزدايفي إنجلترا، وكان رضيعاً عندما هربت عائلته للنمسا من العاصمة برشتينا ويتذكر نويهو كيف كانت الاتصالات الهاتفية من منزله الجديد للاطمئنان على أقاربهم الهاربين من القصف في الملاجئ.

وتشكل مواجهة إنجلترا بالنسبة لمنتخب حديث التشكيل منعطفاً مهماً ويحمل رمزية لفريق يحتل المركز 120 في تصنيف «فيفا»، وبالنسبة لهاديرجيوناي وفريقه هدرسفيلد المكافح تلوح فرصة لتذوق طعم الانتصارات التي لم يرها في 2019 سوى بقميص كوسوفو. ويملك الظهير خبرة في مواجهة اللاعبين الإنجليز أكثر من بقية زملائه ولم يتمكن هاري كين وماركوس راشفورد ورحيم سترلينج من التسجيل في شباكه بمباراة مفتوحة.


iNewsArabia.com > رياضة > الخليج | رياضة
كوسوفو تتربص لخطف الصدارة من إنجلترا غداً,