لافيتا: نصيحة عبد العزيز برادة شجعتني للعب في الدوري الإماراتي

أبوظبي مصعب سيد أحمد:

أكد نجما الجزيرة الجديدين الإسباني أنخيل لافيتا، والتريندادي كينوين جونز، سعادتهما بالانضمام للجزيرة، وأشارا إلى أنهما سيقدمان كل خبراتهما للفريق مع زملائهما لتحقيق الانتصارات للوصول إلى منصات التتويج في دوري أبطال آسيا وكأس رئيس الدولة والصعود لمراكز متقدمة في الدوري.
جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقدته شركة الجزيرة الرياضية لكرة القدم ظهر أمس، بحضور المدير الرياضي للشركة جيانولكا ناني، قدمت من خلاله كلاً من صانع الألعاب أنخيل لافيتا والمهاجم التريندادي كينوين جونز.

وقام المدير الرياضي للشركة جيانلوكا ناني في بداية المؤتمر بتقديم الثنائي، وسلط الضوء على مسيرتهما الكروية، وتحدث عن لافيتا، مشيداً بتجربته الكبيرة في الدوري الإسباني مع أندية ديبورتيفو لاكورونا وريال سرقسطة وخيتافي، موضحاً أنه صانع ألعاب مميز لديه حاسة تهديفية عالية وسجل أهدافاً مهمة في شباك برشلونة وريال مدريد ويؤدي وظيفته بذات درجة الإجادة سواء لعب خلف المهاجمين أو على الجناحين.

أوضح ناني أن شركة كرة القدم قد تعاقدت مع لافيتا لموسمين ونصف، ورفض الكشف عن القيمة المالية للتعاقد، مؤكداً أن رغبة اللاعب الكبيرة في الانضمام للجزيرة سهلت كثيراً من مهمة الوفد المفاوض وصولاً بها إلى النهاية السعيدة.

وأعرب ناني عن تفاؤله بقدرة جونز على تحقيق النجاح مع الجزيرة، وقال: كينوين يتمتع بسمعة كبيرة في أوروبا بفضل مشواره الطويل في الملاعب الإنجليزية في الدرجتين الممتازة والأولى، وأيضا بفضل تقلده شارة القيادة في منتخب بلاده ترينداد وتوباغو، وتعاقدنا معه مبدئياً بصفة الإعارة حتى نهاية الموسم الجاري، لكننا متفائلين بقدرته على تحقيق النجاح خلال الأشهر القليلة الماضية وبإمكانية تقديم عرض أطول له.
وأكمل: جونز لاعب جماعي ولا يكتفي بأداء وظيفة رأس الحربة فقط، بل يبذل الكثير من الجهد لمعاونة زملائه في الوسط والدفاع ويتحلى بروح جماعية رائعة ولا يتوقف عن الركض والضغط على المدافعين، ولكل هذه الصفات قررنا أن نجلبه إلى الجزيرة، وقد ساعدنا كثيراً في إتمام الصفقة لأنه أبدى رغبة صادقة وكبيرة في إتمام الإجراءات بسرعة والقدوم إلى أبوظبي في أسرع وقت ممكن للانضمام لزملائه الجدد.
وأكد جيانلوكا أن إدارة النادي والفريق سعداء باللاعبين الحاليين في قائمة الفريق وراضون عن العمل الذي تم إنجازه خلال مدة الانتقالات الشتوية الحالية ويركزون في الوقت الحالي على المباراة القادمة أمام الوصل، وأوضح أيضاً أن الإدارة ستظل مستعدة لاستغلال أي فرصة سانحة لتدعيم التشكيلة بشكل أكبر.

واعترف الإيطالي بأن الإصابات الطويلة التي يعانيها الثنائي ميركو فوسينيتش وجيفرسون فارفان ستفرض عليهم أن يتحلوا بالمزيد من الصبر قبل اتخاذ أي قرارات أخرى في ما يتعلق بسوق الانتقالات.

من جهته، أعرب لاعب الوسط أنخيل لافيتا المنتقل من حديثاً من خيتافي إلى الجزيرة عن سعادته الكبيرة بالانضمام ل«فخر أبوظبي»، وأكد أن سمعة النادي في إسبانيا ومشروعه الرياضي الطموح كانت من الأسباب التي دفعته للموافقة بسرعة على العرض الذي تم تقديمه له، واعترف صانع الألعاب الموهوب بأنه يتطلع بحماس كبير لخوض مباراته الأولى بقميص الجزيرة.
وقال: أود أولاً أن أشكر إدارة النادي والطاقم الفني واللاعبين والمشجعين أيضاً على الاستقبال الرائع الذي حظيت به عند وصولي إلى أبوظبي، وأؤكد للجميع بأنني تعاقدت مع الجزيرة لعلمي بأنه ناد كبير ينافس دائما على الألقاب، وأنا هنا لأنني أتطلع للفوز بالبطولات وتحقيق الإنجازات مع هذا النادي الرائع.
ووجه رسالة لمشجعي النادي قال فيها "لا استطيع أن أعد جمهور الجزيرة بأنني سأسجل في كل مباراة وبأن الفريق سيفوز بالألقاب في نهاية الموسم، لكن ما أعد به حالياً هو أنني سأعمل باجتهاد وسأقدم كل ما لدي في التدريبات وفي المباريات، وسأقاتل داخل الملعب مع زملائي حتى نحقق النتائج المرجوة التي ترضينا كلاعبين وترضي أيضا الإدارة والمشجعين".
وأكد اللاعب الإسباني أنه لائق تماماً على المستوي البدني للمشاركة في المباريات، وأوضح: لا أعاني أي مشكلات بدنية وشاركت في جميع المباريات السابقة مع خيتافي في الدوري الإسباني وأنا جاهز للعب الآن وأتطلع بحماس ولهفة كبيرتين لخوض مباراتي الأولى بقميص الجزيرة، لكن قرار الاعتماد علي في مباراة اليوم أمام الوصل متوقف بشكل كامل على الرؤية الفنية للمدرب وعلى قراراته في ما يتعلق بتشكيلة المباراة.
وكشف أنخيل عن أنه قد تلقى معلومات وافية عن الجزيرة وعن الدوري الإماراتي، وقال: كونت فكرة جيدة عن دوري الخليج العربي عموماً وعن نادي الجزيرة تحديدا لأنني تحدثت مطولاً مع أصدقائي المدرب لويس غارسيا المدير الفني الحالي لبني ياس، والمغربي عبد العزيز برادة لاعب الجزيرة السابق ومرسيليا الفرنسي الحالي وزميلي السابق في خيتافي، والذي شجعني كثيراً على قبول عرض الجزيرة وأطنب في الإشادة بالنادي وإمكاناته الكبيرة ومشاريعه الكروية والرياضية الطموحة، وأنا سعيد لأنني أخيراً تعاقدت مع هذا النادي وأتحرق شوقاً لخوض مباراتي الأولى بقميص الجزيرة.
واستهل جونز حديثه في المؤتمر بالقول: أرغب أولاً في أن أقول شكراً لكل من ساهم في انضمامي للجزيرة، وأنا سعيد بوجودي في الإمارات وبالاستقبال الجميل الذي حظيت به من الجميع بلا استثناء في يومي الأول في أبوظبي وفي النادي، ولا أعتقد أنني سأستغرق الكثير من الوقت لأتأقلم على محيطي الجديد لأنني أعرف المدرب هينك تين كات بشكل جيد عندما كان في شيلسي، ولأنني أيضاً أعرف بعض اللاعبين هنا حيث سبق وأن خضت مباراة ودية مع منتخب بلادي ترينداد وتوباغو ضد الإمارات في بطولة OSN الودية في السعودية، أرى ان دوري الخليج العربي يمتلك من المقومات ما يمكنه من منافسة أكبر الدوريات العالمية وأصبح يمتلك سمعة جيدة في أوربا بفضل التعاقدات الكبيرة التي تقوم بها الأندية على مستوى المدربين واللاعبين، وأنا متحفز ومستعد لتقديم إضافتي وخبراتي في هذا الدوري.
وعبر اللاعب عن أمانيه بأن يحقق بطولة مع الجزيرة في أقرب وقت ممكن، وقال: أعتقد أن الجزيرة في السنوات القليلة الماضية يشبه كثيرا نادي آرسنال الإنجليزي لأنه يقدم كرة قدم هجومية وممتعة وينافس دائماً على الألقاب والبطولات لكنه لا يتوج بها في نهاية الموسم، وأتمنى أن أنجح مع زملائي وبمعاونة الأجهزة الإدارية والفنية في كسر هذه القاعدة وفي الحصول على بطولة ما بداية من الموسم الحالي.
وأكد كينوين أن مهمته الجديدة لن تكون سهلة بأي حال من الأحوال، وأوضح: أمضيت أكثر من 12 عاماً في الدوري الإنجليزي الممتاز مع فرق ساوثامبتون وسندرلاند وستوك سيتي، وأيضاً مع بورنموث وكارديف سيتي، وأصبحت أمتلك خبرة كبيرة ساهم في زيادتها تقلدي لشارة القيادة في منتخب بلادي ومشاركتي في كأس العالم وفي العديد من البطولات القارية الأخرى، لكن هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أن مهمتي مع الجزيرة ستكون سهلة وأنني سأسجل الكثير من الأهداف في كل مباراة. سأسخر كل خبراتي لمصلحة الفريق وأنا سعيد بما شاهدته من مستويات مميزة للاعبين المحليين والأجانب وأصبحت متفائلا بقدرتنا على الصعود بالجزيرة إلى مراكز أعلى في جدول ترتيب الدوري.
وكشف قائد منتخب ترينداد وتوباغو عن الأسباب التي أقنعته بقبول عرض الجزيرة، وقال: السنوات الطويلة التي أمضيتها في انجلترا كانت كافية بالنسبة إلي، وأمضيت مع كل فريق لعبت له هناك 3 سنوات أو أكثر، وهذه مدة جيدة للبقاء مع ناد واحد، وأصبحت بحاجة ماسة لمشروع كروي جديد وللبحث عن تحديات وطموحات أكبر، وعندما تقدم إلى ممثلو نادي الجزيرة بالعرض لم أستغرق الكثير من الوقت لأوافق عليه، ولم يكن المال سببا رئيسيا في ذلك بالتأكيد، لكنني وافقت على الانضمام للنادي لأن الجزيرة يتمتع بطموحات عالية وخطط طويلة الأمد للوصول إلى أعلى المستويات، ويسعدني أن أكون جزءا من المشروع الكروي الذي ينفذه النادي في الوقت الحالي.
وأكد جونز أنه يعرف تماماً حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه، وقال: أهداف الفريق واضحة بالنسبة إلي في الوقت الحالي، وهي المنافسة على لقب كأس رئيس الدولة، وعلى إنهاء الموسم في أحد المراكز المؤهلة للبطولة الآسيوية، وعلى التأهل إلى مرحلة المجموعات من دوري أبطال آسيا لهذا الموسم، والنادي تعاقد معي لأسجل الأهداف لكنني لن أنجح في هذا المهمة من دون معاونة زملائي اللاعبين ومن دون مساندة المشجعين، وأنا واثق من أنني سأحظى بالكثير من الدعم من زملائي وبقدر هائل من المؤازرة من مشجعي الجزيرة.


iNewsArabia.com > رياضة > الخليج | رياضة
لافيتا: نصيحة  عبد العزيز برادة شجعتني للعب في الدوري الإماراتي,