تصريحات أممية وتعديل وزاري يشيران لأزمة اقتصادية بمصر

عين اليوم – عمر إبراهيم

أثار تصريح رئيس بعثة صندوق النقد الدولي كريس جارفيس، خلال زيارته إلى القاهرة، قبل 3 أيام، بأن صندوق النقد لم يتوقع حجم الانخفاض، الذي بلغه الجنيه المصري بعد قرار الحكومة تحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر الماضي، والتعديل المرتقب يجري التحضير له داخل الحكومة المصرية يشمل استبعاد عدد من الوزراء المسؤولين عن الملف الاقتصادي، تكهنات خبراء حول مشكلات وتراجع الاقتصاد المصري.

ومما عزز التكهنات اعتذار العديد من المرشحين عن القبول بالمناصب الوزارية، في وقت يمر فيه الاقتصاد المصري بأزمة حادة.

وأبرز المسائل التي أثارت جدلًا واسعًا؛ اتفاق الحكومة والصندوق على خفض دعم المواد البترولية ليصل في عامي ٢٠١٨ – ٢٠١٩ إلى ١٩ مليار جنيه، من إجمالي قيمته البالغة في ٢٠١٦ – ٢٠١٧ حوالي ٦٢.٢ مليار جنيه، أي أقل من الثلث، مما يعني أن أسعار المواد البترولية كافة سوف تشتعل، كما أن ارتفاع الأسعار لتخفيض الدعم سوف يكون كبيرًا للغاية؛ كي تتمكن الحكومة من تحقيق المعدلات المطلوبة حسب الاتفاق مع الصندوق، وخاصة في ظل ارتفاع تكاليف استيراد المواد البترولية، التي تستوردها مصر من الخارج لتغطية الاحتياجات الأساسية، خاصة في ظل ارتفاع سعر الدولار إلى أكثر من الضعف، في ظل ما يتوقع من الارتفاعات لأسعار النفط عالميًا بعد قرار دول منظمة الأوبك تخفيض الإنتاج لرفع الأسعار.

iNewsArabia.com > سياسة > عين اليوم
تصريحات أممية وتعديل وزاري يشيران لأزمة اقتصادية بمصر,