مقاطع جنسية في مضبوطات تخابر مرسي.. والقاضي يصر على مشاهدتها!

عين اليوم – متابعات

واصلت محكمة جنايات القاهرة، الخميس، جلسات نظر قضية التخابر مع قطر المتهم فيها الرئيس محمد مرسي ومدير مكتبه أحمد عبد العاطي، وسكرتيره الخاص أمين الصيرفي وثمانية متهمين آخرين من قيادات الإخوان، وفقا لـ”عربي 21″.

وخلال الجلسة السابعة عشرة التي تعقدها المحكمة داخل أكاديمية الشرطة استأنف القاضي محمد شيرين فهمي فض الأحراز المضبوطة مع المتهم السابع في القضية أحمد إسماعيل.

وكانت الأحراز التي عرضتها المحكمة، الأربعاء، للمتهم ذاته قد تضمنت ملفات “غريبة” من بينها أغان شعبية ودروس دينية وبرامج كمبيوتر يتم تداولها بشكل طبيعي بين المواطنين، لكن أحراز اليوم احتوت على ملفات أكثر غرابة.

مقاطع جنسية

ولليوم الثاني على التوالي، فشل الخبير الفني المكلف من قبل المحكمة في عرض الأجهزة المضبوطة مع المتهم السابع بسبب مشكلة فنية، وأكد أن أحد أجهزة الحاسب الآلي المضبوطة يتعذر عرض محتوياته على شاشة العرض الموجودة في قاعة المحكمة، بسبب خلل في “كارت الشاشة”، واقترح نقل القرص الصلب الخاص إلى جهاز آخر حتى يمكن استعراض محتوياته.

لكن النيابة فجرت مفاجأة، وأعلنت أمام القاضي أن الجهاز المشار إليه يحتوي على أحراز لا علاقة لها بالقضية، وأعلنت أن من بين تلك الأحراز مقاطع جنسية تم الاطلاع عليها وتفريغها بمعرفة رجال المخابرات العامة.

وعندما قرر دفاع المتهم تنازله عن عرض تلك الأحراز، باعتبارها لا علاقة لها بالقضية، أصر القاضي على عرض محتوى الجهازين؛ لأنهما من مضبوطات وأحراز القضية، وأكد أن المحكمة هي فقط من يملك سلطة تقدير ما له علاقة بالدعوى، وما ليس له علاقة بها، وأمر الخبير الفني بخلع القرص الصلب من الجهاز، ونقله إلى جهاز آخر حتى يمكن عرض محتواه.

ونبه القاضي على الصحفيين والمصورين بعدم تصوير شاشات العرض الثلاث المتواجدة في أرجاء القاعة أثناء عرض الأحراز عليها، وشدد على ضرورة إغلاق الكاميرات أثناء الجلسة التي اعتبرها جلسة سرية.

ويواجه مرسي في هذه القضية -وهي واحدة من ست قضايا يحاكم فيها- وباقي المتهمين، تهم التخابر مع قطر، ونقل وثائق تتعلق بالأمن القومي صادرة عن أجهزة الدولة السيادية، بقصد الإضرار بمصالح البلاد القومية العسكرية والسياسية والاقتصادية، مقابل تلقي أموالا منها، وقيادة جماعة إرهابية مخالفة لأحكام الدستور، والعمل على تغيير نظام الحكم بالقوة، والإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

أفلام عربية ضمن الأحراز

وباستعراض باقي الملفات -التي تم ضبطها على الحاسب الآلي الخاص بالمتهم- تبين أن بها صورا لمنشور كتبه عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط وعضو مجلس الشعب السابق على صفحته على “فيسبوك” يوجهه إلى سعد الكتاتني رئيس المجلس السابق، ويطالبه فيه بصياغة قوانين تحفظ حقوق المواطنين، وتردع الفاسدين من رموز نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

كما تضمنت الأحراز ملفات عن طريقة عمل شركات التسويق الشبكي، وملفات طبية، وملفات خاصة بعمل المتهم بصفة معيد في كلية العلوم التطبيقية بإحدى الجامعات المصرية، فضلا عن صور وفيديوهات شخصية خاصة بالمتهم وأسرته.

واشتملت الأحراز أيضا على مجموعة من الأفلام العربية، مثل فيلم “إكس لارج” للفنان أحمد حلمي، وفيلم “المصلحة” لأحمد السقا، وفيلم “كابتن هيما” لتامر حسني، وغيرها، بالإضافة إلى كتب دينية منها “كيف نحبب القرآن لأبنائنا”، ودروس دينية للشيخ متولي الشعراوي، ومحاضرات للداعية الكويتي طارق سويدان، فضلا عن كتب لخبير التنمية البشرية الراحل “إبراهيم الفقي”، من بينها كتاب بعنوان “قوة التحفيز”.

وكانت آخر هذه الأحراز أغنية “يا نبي سلام عليك” للمطرب ماهر زين، وأغنية “احلم معايا” للمطرب حمزة نمرة.

وأصدر النائب العام قرارا بإحالة الرئيس محمد مرسي للمحاكمة أمام محكمة الجنايات في هذه القضية أوائل أيلول/ سبتمبر 2014، وقال إن مرسي وعبد العاطي قاما خلال الفترة من يونيو عام 2013 وحتى سبتمبر 2014، باختلاس التقارير والوثائق الصادرة من أجهزة المخابرات العامة والحربية والقوات المسلحة وقطاع الأمن الوطني وهيئة الرقابة الإدارية، التي تتضمن معلومات وبيانات تتعلق بالقوات المسلحة وأماكن تمركزها، وسياسات الدولة الداخلية والخارجية، وسلموها لباقي المتهمين التسعة في القضية، للحصول على صور ضوئية منها، بقصد تسليم تلك النسخ إلى قطر.

وشهدت جلسة الخميس حضور أسامة نجل الرئيس مرسي، بصفة عضو من أعضاء فريق الدفاع عن والده، بديلا عن أحد المحامين.

iNewsArabia.com > سياسة > عين اليوم