أب يحضر 100 جلسة محكمة لرؤية ابنته

أنفق أب بريطاني 100 ألف جنيه إسترليني، وحضر مائة جلسة محكمة، وحصل خلالها على 82 أمراً قضائياً لم تنفذ، خلال 12 عاماً من عمره، وذلك لرؤية ابنته "14 عاماً"، والتي حرمته منها أمها.

وحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الأب "61 عاما"، تعرض لمأساة حقيقية، فلم يلتقِ بابنته، "14 عاماً"، سوى مرات قليلة منذ أن انفصل عن أمها "49 عاماً"، في عام 2001، حين كان عمر ابنته 18 شهراً، وأن آخر مرة شاهد فيها ابنته كان في شهر فبراير 2012، أي منذ عامين تقريباً.

وبدأت قصة الأبوين بصداقة في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، وفي عام 1999 ميلادية، انتقلت الأم للعيش مع الزوج، لكنها أصيبت بمرض معوي مزمن اضطرت معه لإجراء جراحة، وكان الاب يقوم برعايتها، وفي ذلك الوقت ظهرت أول بوادر تدهور حالتها العصبية، وفجأة أصبحت الزوجة حامل، ووضعت ابنتهم عام 2001، وبعدها بدأت تبعد ابنتها عن أبيها، حتى أصبح عمرها 18 شهراً، وانفصل الوالدان.

وحسب الصحيفة، تعرضت الأم عدة مرات لانهيار عصبي، حيث تم تشخيص حالتها بأنها مصابة باضطراب في الشخصية، وتنتابها أحياناً حالات من جنون العظمة والاكتئاب، وساءت صحتها النفسية بسبب تعاطي الكحول وأدوية المخدرات غير المشروعة.

ورغم ذلك تمكنت الزوجة من إبعاد الاب عن ابنته، حين اتهمته كذباً بالتحرش بالطفلة جنسياً، وذهبت إلى منزله وهي تحت تأثير الخمر، ومسلحة بسكين، وقامت بتهديده بالقتل إن اقترب من ابنتهما.

ونقلت الصحيفة، عن قول الأب، أستيقظ كل صباح وأنا أعاني من القلق الشديد على ابنتي، لا أعرف أين هي، ولا أحوالها، وهل هي مع أمها أم لا، أشعر أنني بلا أمل وبلا فائدة لابنتي، وربما يفكر الناس أنني أب غير لائق بابنته.

iNewsArabia.com > نمط الحياة > الإمارات اليوم | نمط الحية