تيم كوك يكشف عن خطط أبل المستقبلية

يعقد سنوياً في ولاية كاليفورنيا مؤتمر للتقنية تنظمه “AllThingsD” ويستضيف كبار صانعي القرار في عالم التقنية.

وهذا العام حل ضيفاً فيه المدير التنفيذي لشركة أبل وكذلك المديرون التنفيذيون لعدة شركات كبرى مثل سيسكو وتويتر وسوني وبوكس وموتورلا وبنترست وكذلك مسؤولون كبار من فيس بوك وجوجل وديزني وهارفارد لإدارة الأعمال والسي إن إن.

وقد تحدث تيم كوك المدير التنفيذي لشركة أبل عن مستقبل الشركة ورؤيتها والشائعات حول الآي فون والأجهزة المختلفة وهو يكشف عنه في الأسطر التالية.

أهمية اللقاء السنوي الذي يعقد لرئيس أبل في هذا المؤتمر أنه يستبق مؤتمر أبل WWDC بأيام ويحاول المحاورون والجمهور استخلاص أي معلومة من تيم كوك، لكن كالعادة يفشلون في هذا لأن أبل موظفيها تدربوا أن يتحدثوا كثيراً ولا يقولون أي شيء كما قال النائب العام لولاية كاليفورنيا بعد زيارته لمقر أبل، ودار الحديث مع تيم كوك حول عدة نقاط وهى:

أكثر من آي-فون؟!
وجه المحاور سؤالاً لتيم قائلاً إن شركته تقدم تنوعا وعددا كبيرا من أجهزة الآي بود، فلماذا لا تقوم بالمثل مع الآي فون وتقدم جهازا بشاشة كبيرة وآخر منخفض الثمن وهكذا؟

أجاب تيم كوك أن تصنيع الآي فون يختلف عن الآي بود، وأن وجود أكثر من آي فون يعتبر عبأ كبيرا على الشركة وهم لا يعلمون هل هذا ضروري حقاً، وقال إن الآي بود يخدم عدة شرائح لذا يتوفر بأكثر من نوع، أما في الهواتف هناك تساؤل وهو هل تخدم أبل حقاً العدد الكافي حالياً؟ ويقصد هل وصلت أبل للتشبع من الفئة التي تستهدفها الآي فون الحالي فتحتاج إلى تحمل مشقة فتح خطوط إنتاج جديدة لمستخدمين جدد.

وأضاف تيم كوك أن زيادة حجم الشاشة يأتي على حساب أمور أخرى والمستخدم بالطبع ينظر إلى حجم الشاشة، لكنه أيضاً ينظر إلى وضوحها وهل تظهر الصور بالألوان الحقيقية؟ هل توازن اللون الأبيض صحيح؟ والانعكاسية ووضوح الشاشة وعمر البطارية وغيرها من العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار قبل تقديم شاشات كبيرة.

رد تيم كوك ربما يعني للوهلة الأولى رفض أبل، لكن بالتدقيق فإن تيم كوك يسرد العقبات التي تقف أمام هذا الأمر وإذا تغلبت عليها أبل سوف تطلق آي-فونات أخرى

نظام iOS 7
بسؤال تيم كوك على نظام [email protected]# قال إن جوناثان إيف يعمل عليه، وأضاف أن إيف له لمسات واضحه ورائعة في أجهزة أبل لسنوات طويلة وهو الآن يقوم بالمثل على نظام iOS وأضاف أن هذا ما سيتم الكشف عنه في مؤتمر WWDC ، ووصف كوك جوناثان إيف بأنه المفتاح الرئيسي في التحديث القادم.

بانتقال الحديث إلى واجهة الفيس بوك على الأندوريد وهل سنراها في نظام أبل؟ رد تيم أنها لم تحقق النجاح في الأندرويد، لكنه أضاف أنها تعتبر تطبيقا جيدا واعدا لكن أبل تعتبر دمج الفيس بوك في النظام بالشكل الحالي كافيا.

لكن تيم كوك أراد تعويض المتابعين عن الاحباط قائلاً إن الشركة سوف تفتح النظام للمطورين بالشكل الذي يجعلهم يقدمون تطبيقات أفضل وتفاعلا أكثر لكن ليس بالشكل الذي يسمح لنا برؤية طريقة محادثة الفيس بوك الجديدة تدمج مع النظام، وقال كوك إنه سيسمح للمطور بالتعديل على النظام لكن بدون تدميره أو تخريب تجربة المستخدمين أو تعريض خصوصيتهم للخطر.

تصريح تيم كوك يعني أن النظام القادم سيكون أكثر مرونة وحرية للمطورين وأيضاً يأتي بتصميم جديد لكن مع الحفاظ على لمسة أبل الخاصة وعدم التغيير الجذري كي لا يفقد المستخدم ما اعتاد عليه.


الساعة الذكية والتلفاز الذكي
بسؤال تيم كوك عن منتجات الشركة القادمة مثل الساعة الذكية أو التلفاز، أجاب بالنسبة إلى التلفاز فإن أبل لديها رؤية كبيرة له لكن لا يمكنه ذكر تفاصيل كثيرة وفي الوقت نفسه أضاف أنهم يرون أن تجربة المستخدم مع التلفاز حالياً ليست هي التي يفضلونها، وأنه يراها من الماضي قبل 10 أو 20 عاماً.

وعن الساعات قال كوك إن الشركة قدمت الآي فون وكان دفعة قوية لها وكذلك الآي باد لذا فإن المنتجات التي يتم ارتداؤها يمكن أن تكون فرعاً في الشركة وسوف تتشارك فيها كل منتجات الشركة، وتحدث “Nike Fuelband” وقال إنها منتج رائع من نايك ويعمل بشكل جيد مع أجهزة أبل.

وأضاف كوك أن على الشركات تقديم منتج يحتاجه الناس فمثلاً هو -تيم كوك- يرتدي نظارة لأنه يجب أن يفعل ذلك -لضعف البصر- لكن ليس الجميع يفعل ذلك والأمر نفسه في الساعات فإذا ذهبت إلى فصل دراسي وطلبت أن يقف الطالب الذي يرتدي ساعة يد فإنه يظن أن لا أحد سوف يقف.

وأضاف أنه لكي تجبر العميل على استخدام شيء لا يستخدمه مثل النظارة أو الساعة فلابد أن يكون المنتج مبهراً، وهو ما لم يحدث حتى الآن حيث لم يشاهد أي شيء مبهر في هذا المجال.


iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > البيان
تيم كوك يكشف عن خطط أبل المستقبلية,