سلطان يوجه بتعيين خريجي «الشارقة» بوظائف تعليمية

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس ومؤسس جامعة الشارقة أن الجامعة في تطور مستمر وأعداد الطلبة المنتسبين إليها في ازدياد خصوصاً أولئك الدارسين لنيل درجة الماجستير.. ووجه بضرورة احتضان مثل أولئك الخريجين وإتاحة الفرصة أمامهم لشغل وظائف تعليمية داخل الجامعة.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها سموه مساء أمس في الحفل السنوي لرابطة خريجي جامعة الشارقة ، والذي أقامته الجامعة في الساحة العامة لمباني كليات الطلاب..تالياً نصها، «بناتي وأبنائي خريجي جامعة الشارقة نلتقي اليوم والجامعة تخطو خطوات سريعة متلاحقة ومدروسة لتطوير هذه الجامعة بالعلم والبحث والإمكانيات المادية من المعامل والمختبرات، كل ذلك ينصب في صالح العملية التربوية في هذه الجامعة .. الجامعة تستقبل هذه الأعداد الكبيرة في كل سنة، فهل الطالب الذي يدخل الجامعة في أول السنة هو نفسه الذي يتخرج منها .. لا الوضع يختلف ، فنحن نلاحظ من بعد أن هذا الطالب ومن خلال الأنشطة ومن خلال النتائج أن هناك تحولاً اجتماعياً وفكرياً في هذا الإنسان حتى إذا تخرج من هذه الجامعة فإذا هو قد اكتمل عوده وتحصن فكره بالعلم والمعرفة .

وكذلك بالنصائح والتوجيهات التي يتلقاها على مدار الأربع أو الخمس سنوات التي يقضيها في الجامعة .. خريجو هذه الجامعة يجب أن يعملوا بجد واجتهاد لأننا وثقنا فيهم وليس فقط أعطيناهم هذه الشهادة وإنما في كل سنة أصافحهم وأشد على أيديهم ، ثقتي فيهم أنهم سيكونون خير سفراء لهذه الجامعة .. جامعتكم تتطور وتتقدم ليس فقط في المباني وليس فقط في المختبرات ولكن كذلك في المناهج التي تدرس ..

الآن هذه السنة نلاحظ أن هناك قبول أعداد كبيرة من الطلبة الدارسين بالماجستير وهناك مطالبات كثيرة بمنح الدكتوراه، وهذه الدرجة لا تأتي بسهولة لأنها تريد اعتراف من وزارة التعليم العالي حتى تكون الدراسة صحيحة والشهادة مقبولة لأن هذه الشهادة إذا استلمها هذا الإنسان تعطيه الحق أن يتكلم بحرية لأنه لا يسأل من أين أتيت بهذه المصادر في الكتابة وفي التدريس لأنه هو ثقة واعطيناه هذا الترخيص ، مثل الدكتور الذي يضع المشرط على هذا المريض وفي نفس الوقت لا يأتي قريب هذا الشخص ويقول له لا تجري العملية نريد شهادتك خلاص شهادته عنده فنحن كذلك هذا الإنسان الذي يخرج ويحصل على الدكتوراه في أي درجة من درجات العلم يكون مثل الدكتور الذي أعطي له التصريح يستطيع أن يبحث أن يشَرح وكل شيء مادام حصل على هذه الشهادة.

نحن نقول لأبنائنا وبناتنا إن شاء الله نحن نعمل بجد واجتهاد لزيادة العدد في البرامج التي تمنح الدكتوراه في المجالات الكثيرة الموجودة في هذه الجامعة».

الحياة العملية

هناك نقطة أساسية وهي نحن نستقبل أعداداً كبيرة من الدارسين في برنامج الماجستير وخريجي وخريجات هذه الدراسة يأخذون الشهادة ويرحلون إلى الحياة العملية ، ونحن أحوج اليهم ، نحن نوجه الجامعة بزيادة أعداد الموظفين والمدرسين لنيل الماجستير وأعدادهم قليلة لكن نحن نأمل بأن العدد أكبر فنحن أحوج لهم والجامعة تحتاج أن يكون الجزء الأكبر من مدرسيها ومدرساتها من الجامعة .

إن شاء الله أن هذا البرنامج يعطي برنامجاً تدريسياً خفيفاً في صورة معيد إلى جانب دراسة الماجستير وهو موظف والدراسة طبعاً مجاناً وكانوا يفاخرون أننا ندرس مجاناً فأنا قلت كل دراسة الماجستير مجاناً وإن شاء الله كل دارسي الدكتوراه يدرسون مجاناً ونحن نحاول أن نرتقي بمستوى المواطن وكما تشاهدون البرنامج الذي نديره يبدأ من الحضانة نحن الآن ننشأ أعدادا كبيرة من الحضانات إلى جانب رياض الأطفال إلى جانب برنامج التمييز في المدارس ورفع كفاءة المدرسين وإضافة أنشطة كثيرة للعملية التربوية في هذه المدارس ونحن الآن في برنامجنا نأتي من القاعدة وننتقل إلى الأعلى إن شاء الله حتى تصل هذه الأعداد إلى المستوى الجامعي في القريب إن شاء الله ونحن لا نستطيع أن ندير دفة العمر فالعمر حسب ما قرره الله سبحانه وتعالى لكن ننتظر النتائج فإذا كنا موجودين في هذه الحياه فالحمد لله شاهدنا هذه الثمرة وإلا نبارك لهم من على بعد ونتمنى لهم الحياة الكريمة.

سجلات الخريجين

الجامعة ينقصها شيء واحد، فالجامعة الاميركية في الشارقة نلاحظ أن لديها سجلا للخريجين وكل واحد يذهب إلى هناك يستطيع أن يشاهد اسمه موجودا ومسجلا سنة كم ونحن الآن نأمر المسؤولين الإداريين بالجامعة أن يضعوا هذا البرنامج ويضيفوا هذه السجلات في الصالة الرئيسية بالجامعة حتى يكون الانتماء لهذه الجامعة موثقا ولا يتناسى المسؤولون ولا هو أنه ينتمي إلى هذه الجامعة.

الجامعة تخطو خطوات سريعة بجانب الدراسات الطبية والدراسات هذه تأتي لإعطاء فرصة بمراكز بحثية لطلبتنا وطالباتنا الدارسين والدارسات في الكليات الطبية ان يجدوا المكان الذي يستطيعون فيه البحث ونجد أن هذه المراكز أرقى الخبرات ونحن يوم الاحد القادم إن شاء الله نوقع اتفاقية مع معهد جوستاف الروسي لإقامة معهد للأبحاث السرطانية .. الدارسون في هذا البرنامج سيلاحظون هؤلاء الدكاترة الذين سيدرسون وسيدربون في هذا الجانب ولن نبخل على جامعتنا بأي أثمان تستطيع أن تجلب العلم لهذه الجامعة.

كذلك في المجالات الأخرى الجامعة تصقل الطلاب صقلاً اجتماعياً وفكرياً وجسدياً بهذه الأندية الكثيرة ونحن الآن بصدد إنشاء المجمع الرياضي للبنات واللاتي لم يأخذن حقهن بهذا الجانب لأن المبنى الذي بني كان خطأ وأصغر من الحجم الرئيسي والمبنى الجديد سيضاهي المبنى الكبير ويعطي الفرصة للبنات لممارسة هذا الجانب الرياضي في جميع المجالات الموجودة.

برنامج التدريس

قال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بشأن برنامج التدريس في الجامعة وهو مطلوب كذلك في المجتمع .. نضيف في كل مرة برنامجا جديدا يخدم هذا المجتمع. فلدينا مشروع دراسة لمسرح وهو قد تعثر كثيرا لأسباب عدة وكذلك الآن دراسة مجال الرياضة .. وهناك علل ولكننا سنتخطى هذه العلل وإن شاء الله يكون هذا المنهج يخرج الدارسين والدارسات في مجال الرياضة الذي يخدم هذا المجتمع .. وكذلك بالنسبة لمعهد المسرح الذي سيتم انشاؤه قريبا وكانت هذه المحاولات حتى وصلنا إلى توقيع الاتفاقية مع أرقى الكليات في هذا الجانب ولكنهم اختلفوا في الآخر ولم يتم الأمر لكن ان شاء الله يتم.

نلاحظ الزخم الثقافي في جميع المجالات فالجامعة لابد أن تواكب التطور فإلى جانب الفنون وكلية الفنون والتصميم أخذوا مجالا وحيزا كبيرا وكذلك في مجال الرياضة وكذلك في مجال المسرح نتمنى إن شاء الله إن نلتقى السنة القادمة وهذه الوعود قد تحققت.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > البيان