أسبوع حاسم.. هل يؤلف الحريري الحكومة أم يعتذر؟


4:42:27 موضع الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية سعد الحريري موعدا جديدا يقول إنّه نهائي وحاسم نحو إتمام التأليف من عدمه، مسميا الأسبوع الجاري بالحاسم.


ويرى مراقبون أنّ موعد الحريري وتهديده بالاعتذار "تهويلا وضغطا من قبله لإدراكه بأن بديله غير جاهز حتى من ألد خصومه"، وأنّ حزب الله تحديدا "غير قادر على الإتيان بشخصية سنية في رئاسة الحكومة في توقيت إقليمي ودولي ضاغط وحساس وتهديد إسرائيلي مستمر بشن حرب على لبنان".


وتبدو لغة حزب الله هادئة ومشجعة للتأليف، بينما تأتي تصريحات "تكتل لبنان القوي" المؤيد الموالي لرئيس الجمهورية ميشال عون إيجابية أيضا، حيث أكد النائب سليم عون أن "توزيع الحقائب الذي يعمل عليه حاليا لن يعرقل الحكومة، لأنّ الأمر متفق عليه بين عون والحريري".


وتابع عون: "الأمور بحاجة الى ساعات حتى تتبلور الصيغة النهائية للحكومة"، محددا المسافة الزمنية للإعلان عن التأليف بيومين.


وفي غمرة التفاؤل والإيجابية، يحذر سياسيون من الإفراط بالتفاؤل على غرار المحطات السابقة التي انتهت كلها إلى فشل، بفعل التراجع أو عراقيل اللحظات الأخيرة.


المنحى التفاؤلي


وتوقع النائب عن كتلة المستقبل محمد القرعاوي "منحى تفاؤليا خلال الأسبوع الجاري باتجاه تحقيق انفراجات تفضي إلى تشكيل الحكومة"، مستدركا بأنّ "المباحثات لم تصل إلى خاتمتها السعيدة لجهة تبديل الحقائب الوزارية بين القوى المشاركة في الحكومة وحسم مسألة التكتلات داخلها".


واعتبر في تصريحات لـ"عربي21" أنّ "التفاؤل ينبع من حرص مختلف الأطراف السياسية على إنجاز ملف التأليف"، داعيا "القوى إلى تحمل مسؤولياتها تجاه ما يواجهه البلد من ترد للأوضاع الاقتصادية وهذا ما يستدعي مشاركة جامعة ضمن حكومة وحدة وطنية".


وأشار إلى أنّ "التحديات المقبلة صعبة وحساسة خصوصا فيما يتعلق بملف مؤتمر سيدر والإجراءات القانونية المتعلقة بمحاربة الفساد"، مؤكدا "أهمية الدور المنوط أيضا بمجلس النواب إلى جانب الحكومة في تشريع القوانين والمساهمة في وضع البلد على السكة الصحيحة وتعزيز الليرة اللبنانية إزاء المخاطر التي تواجهها".


وحول نيّة الحريري الاعتذار في حال فشلت محاولته هذا الأسبوع في التأليف، قال: "يمتلك الرئيس الحريري الخيارات الخاصة به وقد وضع الرئاستين الأولى والثانية والأطراف السياسية في أجوائها، وبأنّ الأسبوع الحالي هو الموعد الأخير الحاسم في مسألة التأليف الحكومي".


وشدّد على أنّ "الحريري متفائل في تذليل العقبات كافة، إلا أنّه وضع خياراته كلها على الطاولة في حال سدت المنافذ أمامه وتعذر إعلان التشكيلة الوزارية"، مبينا أنّ "التأزيم في البلاد ليس من مصلحة أحد وسيوِّلد أزمات ثقيلة وتهديدا كبيرا في عدم القدرة على تأمين رواتب الموظفين".


ماذا عن الاعتذار؟


من جهته، رأى الكاتب والمحلّل السياسي الدكتور عماد شمعون أنّ المرحلة الحالية "تشهد أكبر عملية ضاغطة بين مختلف الأفرقاء السياسيين لحسم تأليف الحكومة، حيث يبرز التسويق الإيجابي كخيار تنتهجه جهات محددة خصوصا عند التأكيد بأن المباحثات تسير نحو السكة الصحيحة، وذلك بهدف إحراج من هو متردد أو غير راض عن صيغة التأليف الأخيرة"، مردفا: "تستخدم الى جانب ذلك لغة التهديد والتهويل عند الحديث عن النية في كشف أسماء المعرقلين والمعطلين لعملية التأليف الوزاري".


وقلّل شمعون في حديث لـ"عربي21" من أهمية الحديث عن نيّة الحريري الاعتذار، قائلا: "تستخدم هذه التسريبات في إطار تهويلي أيضا بهدف ترويع الطرف المقابل (حزب الله) بأنه لا بديل أمامهم قادر على إمساك زمام التأليف، كما أنّهم سيكونون مكشوفي الظهر عند أي اعتداء إسرائيلي محتمل"، موضحا: "هي إشارات تحفيزية فلا يمكن أن تخاطر السعودية بإخراج نفسها من اللعبة السياسية في لبنان بل هي تفضل بقاء الرئيس المكلف في سدة تصريف الأعمال على أن يخرج من دائرة الحكم تماما".


ولفت إلى أن خطاب الأمين العام لحزب الله الأخير جاء "هادئا وإيجابيا ما يدلّل على إدراك الحزب لخطورة التأزيم الحكومي أو الاستمرار به وفق نسق أكثر ضبابية".


وعن شكل الحكومة المقبل، توقّع شمعون أن "لا تختلف عن سابقاتها من ناحية التوازنات الموجودة فيها، مع تباينات في بعض الاتجاهات والملفات التي ستتبناها الحكومة أو أنها ستعمل على تأخيرها في حال عدم حصول توافق عليها".

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
أسبوع حاسم.. هل يؤلف الحريري الحكومة أم يعتذر؟,